الهدف الاستعمارى القديم يتجدد!!!!

1
0
قرءوا هذا المنشورللنهايه فضلا وليس أمرا .
.أجرأ صحفية في تاريخ أمريكا عندما ماتت تركت كلمة ( المنطقة العربية ستزول بالكامل) . فهل من معتبر ??
فضحت أميركا، وعلاقتها بالإرهاب في الشرق الأوسط .. فهل من معتبر ??
في يوليو الماضي احتفل نادي الصحافة الأمريكي بالذكرى الثانية لرحيل أول امرأة تتولى منصب رئيس نادي الصحافة الأمريكي، والتي عاصرت أهم رؤساء أمريكا، ورافقتهم وغطت أنشطتهم، وأعلنت رفضها لجورج بوش الابن ولعبارته الشهيرة: ” إنه يحارب في العراق من أجل الله والصليب ” وقالت: ” بل إنها حرب الشيطان وليست حرب الله “.
هي هيلين توماس، التي ماتت في الخامسة والتسعين، وكانت كما قال تلاميذها في حفل تأبينها: ” أجرأ صحفية في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية “.
هيلين قبل رحيلها بعدة أيام، كتبت مقالة خطيرة للنشر في الصحف الأمريكية، وتم رفضها في حادثة لها للمرة الأولى، مما جعلها تصرخ في محاضرة بنادي الصحافة قائلة: ” اليهود يسيطرون على إعلامنا وصحافتنا ويسيطرون على البيت الابيض “.
وأضافت؛ " الإسرائيليون يحتلون فلسطين، هذه ليست بلادهم. قولوا لهم اتركوا فلسطين لأهلها
إنني أرى بوادر حرب عالمية ثالثة، طبخت في مطبخ تل أبيب ووكالة الاستخبارات الأمريكية، والشواهد عديدة، أول خطوة ظهور تنظيمات إرهابية ، بدعم أمريكي
وأضافت "إنني أرى أن بريطانيا سوف تستحضر روح البريطاني ” مارك سايكس ” وفرنسا سوف تستحضر روح الفرنسي ” فرانسوا بيكو ” وواشنطن تمهد الأرض لتقسيم الدول العربية بين الثلاثة، وتأتي روسيا لتحصل على ما تبقى منهم ، صدقوني يكذبون عليكم ويقولون: ” إنهم يحاربون الاٍرهاب وهم صناع هذا الاٍرهاب والإعلام يسوق أكاذيبهم، لأن من يمتلكه يهود إسرائيل”.
وبالطبع قوبلت بعاصفة هجوم عاتية من اللوبي الصهيوني وطالب نتنياهو بمحاكمتها بتهمة معاداة السامية لكنها رحلت بعد أن قالت الصدق .
ما يهمنا وسط الأحداث الاخيرة، أنّ التنظيمات الإرهابية لا يمكن لها أن تقوم بكل هذا العنف البشع بمفردها، وأن هناك أجهزة استخبارات تدعمها، وتشيطنها لتشعل المنطقة وتدفعها لأتون جحيم لا ينطفئ
وهذا يعني تسليم المنطقة للقوى التي خططت، ودعمت، وأشعلت .. وما يُؤكد هذا، كلام ” جيمس وولسي ” رئيس الاستخبارات الأمريكية السابق الذي قال بوضوح: ” المنطقة العربية لن تعود كما كانت،وسوف تزول دول وتتغير حدود دول .
نفس المعنى تقريبا قاله ” مارك رجيف ” المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية: ” المنطقة على صفيح ساخن، ونحن لن نسكت،حتى لو أشعلنا الحروب لنضمن حماية دولتنا “.
إذن تتحقق نبوءة ” هيلين توماس ” تل أبيب وواشنطن خلقت أسطورة التنظيمات الإرهابية في المنطقة التي خرجت من معاملهم لتشعل المنطقة وتحرك الأنظمة نحو هدف واحد،إعادة الترسيم وتوزيع النفوذ والغنائم.
أعيدوا قراءة مقالات هيلين توماس ” التي اقتبس منها مقولة ” الغرب يعيش على غفلة العالم الثالث والدول الفقيرة .
نعم اقرأوا لهذه السيدة التي هاجمها الصهاينة، وحاربوها، لكنهم لم يكسروا قلمها، إنها هيلين توماس”.
لكن بعد القراءة هل من معتبر
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=355202881587912&set=pcb.1908340049418953&type=3

 

إضافة منذ 3 عام
منقول

المصدر

حمدى رفاعى فيس بوك

التعليقات

Fayez Eneim منذ 3 عام
يرحم الله هيلين توماس التي توفاها الله قبل أن ترى بعينيها تبدد داعش والنصرة في سورية والعراق، فلو عاشت لكتبت مقالاً يؤكد تلاشي قدرة أميركا وإسرائيل على شن الحروب لا على سورية ولا على لبنان، الوضع في الشام تغير تماماً، محور المقاومة تخطى مرحلة ردع إسرائيل عن شن الحروب إلى مرحلة القدرة على استرداد مساحات وبلدات من سيطرة حزب الله.
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy