أيام الانتصارات .. الثلاثاء 19/9/2017

2
0


نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين*

ليس مفاجئا لنا أن تكون خطط تطهير المدن والبلدات من داعش ومن ثمَّ تحصينها من هجمات مرتدة متماثلاً بين قوات النصر المبين على جناحي سوراقيا العراقي والسوري! وهو ما يعني أن واضع النهج واحد، وكنا قد أشرنا إلى هذا النهج في معرض شرح عمليات التطهير العسكري الميدانية السريعة التي قام بها الجيش العربي السوري وحلفاؤه التي اتسمت بالإنجازات السريعة والأقل كلفة للبنى التحتية مقارنة مع الدمار الهائل وعدد ضحايا المدنيين الناتج عن قصف طائرات التحالف الأميركي، ومقارنة كذلك مع بطئ إنجازات العسكرية الذي اقترن كذلك بطول معاناة المدنيين من حصار يطول لعدة أشهر دون ماء ودون غذاء وتحت ويلات الرعب! فقد بات واضحا أن قوات النصر المبين في العراق ومنذ تحرير تلعفر قد استغنت عن نهج التحالف الدولي بقيادة أميركا والذي يعتمد التدمير الشامل باستبداله بنهج تقسيم الجغرافية لجزر يتم تضييق الخناق عليها تدريجيا حيث يتولى الطيران تدمير خطوط التحصين واللوجستيات خارج البلدات أو المدن التي يتم اقتحامها بمشاة النخبة والتي تواجه عدواً منهاراً معنوياً وجاهزاً للتسليم! نسميها خطة الجزر والتسونامي!
مطار ديرالزور العسكري دخل أمس الخدمة وبات منطلقا للقاذفات التي تصل أهدافها في شرق سورية وبواديها بلمح البصر! وقوات النصر المبين أكملت يوم أمس تطهير جزيرة حويجة صكر من بعد عبورها نهر الفرات، هذا العبور كسر خطاً احمراً تداولته قوات سورية الديموقراطية بالإيحاء بأنه خط أميركي، حويجة صكر تعتبر من أكبر مواقع داعش الواقعة شرق الفرات!
التحشيد التركي لعدد من المدرعات على حدود تركيا الجنوبية وقريباً من الأراضي السورية ظهر على الإعلام هوليووديَّاً دماً ولحماً، صاحب هذا التحشيد الهوليوودي أخبارٌ عن مناورات عسكريه يقوم بها الجيش التركي بالقرب من الحدود العراقية في غمزة تهديد موجه لاستفتاء كردستان العراق! مسعود البرزاني -في رأيي- بات في زاوية لا يحسد عليها، فقد جرَّ وراءَه شباب الكرد الغر الذي ترعرع في فترة العراق الضعيف الذي يعامل البرزاني بمداراة دفعته للتمادي في عنجهية حمقاء وعمياء ستسقطه كما سقط أبوه -مصطفى البرزاني- من قبل! مسعود البرزاني لن يستطيع التراجع عن إجراء الاستفتاء، وأظنه يرى أن نهايته بعد استفتاء هي أفضل معنوياً من نهاية بالتراجع عنه!

تجليات:
• آفي ديختر رئيس الشاباك ووزير أمن إسرائيل سابقاً: علينا أن نعي بأن الخطأً سيتسبب في اختفاء إسرائيل عن الخارطة!
• أميركا ليست راضية أن تكون إيران أحد الضامنين الثلاثة لمسار أستانا! ليس مهماً أن ترضى أو لا ترضى!
• كل من يتواجد في الأجواء السورية أو على أرضها دون موافقة الدولة السورية يخرق القوانين الدولة! سيرغي لافروف!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy