أيام الانتصارات .. الأربعاء 16/8/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين
أيام معرض دمشق الدولي تعود لبهائها كبهاء جميع أيام عام الانتصارات!

بعد أن رفعت مقالي السابق عرضت قناة الجزيرة لقاءً مع باحثٍ أميركيٍّ ليل الثلاثاء والذي أكَّد أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد طلب أميركا -هذا ما قاله الباحث- التوسط لدي إيران لتحقيق تهدئة مع السعودية تفتح أبواب خروجها من حفر وقعت فيها بحماقة! في مقال أمس فصَّلت في إشارات انقلاب السعودية المفاجئ والمسار على مواقفها السابقة! وأضأت على أهم الإشارات التي تمثلت في طلبها توسط العراق -وليس أميركا- لتحسين العلاقات السعودية-الإيرانية وهو ما يتوافق مع المنطق في وساطة العراق الصديق لإيران! فقد كانت دهشتي كبيرة أن يكون الوسيط معادٍ لإيران!
واستطرد هذا الباحث بالقول أن هدف محمد بن سلمان هو الخروج مما أوقع نفسه وبلاده به مع حفظ ماء وجهه ووجه حكم آل سعود! المؤكد عندي -وقد ذكرته كأحد تجليات عدة مقالات سابقة- أن السعودية قد تعاقدت مع مراكز أبحاث أميركية لتأليف سيناريو إبداعي لإظهار المهزوم منتصراً أو على أضعف الإيمان لمجرد إخفاء هزيمة المهزوم أو حجبها عن أتباعهم السُّذَّج! وبذلك تنحصر وساطة أميركا في ابتداع سيناريو خروج آمن وليس توسط لدى إيران! فإعلان مجلس الوزراء السعودي رسمياً عن إنشاء مجلس تنسيق أعلى سعودي-عراقي كذلك يؤكد ما ذهبنا له بأن العراق هو وسيط السعودية لإيران! وأن توسيط أميركا المزعوم هو هراء في هراء! ليس ذلك فحسب فقد أعلنت الخارجية الإيرانية في تصريح لقناة الجزيرة -نعم قناة الجزيرة- أن إعلان العراق لطلب الوساطة هو أمر إيجابي! واستطردت بأن لا إشارات واضحة من السعودية على رغبتها في تحسين العلاقة مع إيران! ولا أوقفت عدوانها على اليمن!
سكاي نيوز عربية استضافت طوال أمس المحللين للتعليق على خبر تهديد الرئيس الإيراني حسن روحاني بالانسحاب من الاتفاق النووي كرد على العقوبات الأميركية الإضافية وهو تأويل ملفق حيث صرَّح الرئيس الإيراني بأن الحكومة الإيرانية ستعاقب الدولة التي تخل بالتزامات الاتفاق، ولن تعطي أميركا أي مكسب بأن تكون إيران هي البادئة بالإخلال بالاتفاق، الـ 5 دول كبرى الموقِّعة على الاتفاق وأمين عام الأمم المتحدة حريصون عليه! تصادف أن مسائية قناة الميادين عرضت لقضية الالتزام بالاتفاق النووي وتحذيره القوي بالرد على انحراف أميركي التي وردت في كلمة الرئيس الشيخ روحاني! المؤكد -كما هو جلي- أن الحكومة الإيرانية الجديدة برئاسة الرئيس المعتدل الشيخ حسن روحاني قد رفعت من نبرة وحِدِّيَّة مخاطبتها لأميركا الترامبية!
السفير البريطاني في اليمن وفي لقاء مع قناة العربية-الحدث رفض رفضاً باتَّاً اتهام إيران بتسليح الحوثيين الذي يخالف القرارات الدولية! وأكَّد كذلك بأن التصعيد العسكري لا فائدة منه في الوصول إلى حل في اليمن! وأقوى ما صرَّح به أن المشكلة التي ولِدت داخل اليمن لن تُحل إلا داخل اليمن! ورغم كل الإشارات فإن المدهش أن يستمر إعلام الزفتوريال في النفخ في بالونات مواقف سعودية باتت إجرامية ولا إنسانية في تصنيف العالم أجمع! والمدهش أن هذا الإعلام وكافة محلليه إما لم يلاحظوا الانقلاب وهو مصيبة وإما أُمر بالاستمرار على نفس الوتيرة المضللة لجمهورهم والمصيبة عندها أعظم!
233 يهودي أميركي جاؤوا للأرض المحتلة بصحبة ابنة سفير أميركا في الكيان الصهيوني بهدف الاستيطان والالتحاق بالجيش الإسرائيلي! منذ قرأت الخبر وأنا أحاول أن أجد رابط ما بين مشكلة مفاعل ديمونا التي نصح سيد المقاومة حكومة الكيان الصهيوني بحلِّها كما حُلَّت مشكلة حاويات الأمونيا في حيفا وبين هؤلاء الـ 233 مستوطن جديد الذين حاولوا أثناء نزولهم من الطائرة حاملين علم الكيان وبطريقة هوليوودية إظهار مدى تأييدهم للكيان الصهيوني والدفاع عن وجوده! هل بات الجيش الذي فقد صفة الذي لا يُقهر بحاجة إلى 233 يهودي أميركا لاسترداد صفة الذي لا يُقهر؟ هناك فرضية أخرى لسبب جلب هؤلاء الـ 233 يهوديا أميركيا للأرض المحتل، فرضية أن يساعدوا أميركا وإسرائيل على وقف التطور العلمي المتنامي والمتسارع في إيران! لم تكتف إيران بتحقيق الإنجازات العظيمة في مجال النووي السلمي بل فاجأتهما بالاختراق الفضائي الذي تمثل بنجاحها في الوصول للفضاء الخارجي بصاروخ فضائي نجح ليس فقط في الوصول للفضاء بل والقدرة على وضع عدة أقمار صناعية في مسارات محددة!
في عدد نيويورك تايمز الأخير تساءل تقرير استقصائي عن كيف نجحت كوريا الشمالية بإطلاق صاروخ فضائي بعد العديد من التجارب الفاشلة! الشكوك الأميركية تتركز على حصول كوريا الشمالية على محرك صاروخي بالشراء وهو الذي مكَّنها من الإطلاق الناجح الذي أقلق أميركا بشدة! الشكوك الأميركية توجهت لإحدى مقاطعات شرق أوكرانيا التي تسعى للانفصال عن أوكرانيا وبها مصنع متقدم للحركات الصاروخية! ليس لدي معلومات إن كانت أميركا قد طرحت تساؤل مصدر المحرك الصاروخي على صاروخ إيران الفضائي! لكني أتوقع أن تحاول أميركا العودة للربط بين إيران وكوريا الشمالية وتعاونهما المشترك! وأتوقع أن يتم اتهام الصين وروسيا بالتستر على التطوير العسكري لهاتين الدولتين!

تجليات:
لافروف يحذر من قيام أميركا وكوريا الجنوبية بمناورات جديدة ستستفز كوريا الشمالية بمناورة صاروخية قرب جزيرة غوام!
تهديدات البزنيسمان ترامب الحمقاء بعمل عسكري ضد فنزويلا وحَّد زعماء دول أميركا اللاتينية ضد أميركا! ترامب وش مسحة!
من يستدرج التفريع والتوبيخ والازدراء والإهانة من البشر بالجعجعة ويعتاد عليها نطلق عليه في قطاع غزة صفة "وِشْ مَسْخَة"!
شعب الجبَّارين كسر عناد بنيامين نتنياهو واستعاد الأقصى من الإسرائيليين ومن السُرَّاق العرب والمسلمين!
عندما يَجبُنُ أحد عن المواجهة يلوِّح للسفهاء للقيام بأعمال قذرة لا طائل استراتيجي للجبان منها! والسفهاء لا يقدرون إلا على أعمال سفيهة!

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy