أيام الانتصارات .. الخميس 20/7/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين
نواكب أيام انتصارات تموز 2006 بتسجيل أيام انتصارات تموز 2017!

لم يَعُد بمقدور إعلام الزفتوريال والاعتدال تحاشي ما يجري في القدس! بل ولا تحاشي تخصيص مساحة إعلامية أوسع لهذا الحدث! هذه المساحة الواسعة ستكشف للمخدوعين من المتعصبين من عامة السُّنَّة أن القدس والأقصى قد بيعتا للكيان الصهيوني على يد من يدَّعون حماية أهل السنَّة ومصالحهم! ويدعمون بذات الوقت دواعش السُّنَّة التي هدَّمت مدن السُّنَّة وبيوت السُّنَّة واستقرار السُّنَّة في العراق وسورية وليبيا -على سبيل المثال لا الحصر، وسيرى المتعصبون السُّنَّة بأم عيونهم عنف الصهاينة الممارس على الفلسطينيين! فقد كان مؤسفاً ألا يلاحظ عامة السُّنَّة توقف خطباء الجمعة عن ذكر القدس والأقصى، وحتى عن الدعاء لله ليخلصها ويحررها من إسرائيل على مذهب "اذهب أنت وربك فقاتلا إنَّا ها هنا قاعدون"! القضية بالنسبة للوهابيين وسنَّة الاعتدال لم تعد قضية أرض محتلة وحقوق مغتصبة وشعب مشرَّد على يد "اليهود المساكين"! فهذا إعلامهم قد قصر القضية وحصرها على منع سلطات الاحتلال المسلمين الفلسطينيين من الصلاة في الأقصى ارتكازاً على حرية العبادة! أو على قاعدة وقف العنف الذي يُمارس على الفلسطينيين!
وقد تابعنا مثلاً نكتة إعادة سلطات الاحتلال فتح الأقصى للصلاة استجابة لنداء الملك سلمان! وكان بالإمكان تمرير هذه النكتة لبعض الوقت لولا نشر ذات إعلام الزفتوريال السعودي مشاهد من لقاء وزير خارجية أميركا ريكس تيليرسون بالملك سلمان الغارق عقله في الزهايمر، فكيف للغارق في الزهايمر القدرة على استحضار القدس واستيعاب ما يحدث الآن فيها وعليها! ويمكن أن نرى توقف العنف على الذين يقيمون صلاتهم على باب الأسباط استجابة لنداء ملك ما أو رئيس ما أو أمير ما! فخدمة مساجد الرحال الثلاث توزعت في عصر الزفتوريال السعودي على سَلَفيي الوهابية واليهودية!
الشعب الفلسطيني -كما كان تاريخياً- وإدارة الأقصى والأوقاف الإسلامية كلُّهم واعون لمرامي سلطات الاحتلال! وهبُّوا لتذكير أهل السُّنَّة الغفلة بعملية التهويد الجارية على أرض فلسطين! ولتستحثهم على الانتفاض على ضياع المعالم الإسلامية في فلسطين! الأقصى إلى الهدم لكي يُقام الهيكل على أنقاض! فقد ضاع الحرم الإبراهيمي من قبل! وها هي القدس وها هو الأقصى كلاهما على طريق الضياع! وها هو شعب فلسطين المستمر في نضاله قد أكمل انضمامه لمحور المقاومة! وهذا المحور حصراً هو القادر بتوفيق الله ليس فقط على منع ضياع كلي بل استعادتها لحضنها الفلسطيني!
في مقابل المساحة الإعلامية للقدس والأقصى وفي مقابل الكشف عن الاختراق الإلكتروني لوكالة أنباء قطر رفعت قنوات الزفتوريال درجة الدعاوى المذهبية! قضية الحرب على داعش والنصرة حول بلدة عرسال اللبنانية تعنونت على سكاي نيوز عربية بـ "عرسال وحزب الله - الرهينة والثمن"! ويدور الحوار حول توريط الجيش اللبناني في محاربة الإرهاب دون ذكر أي سطر عن طرد إسرائيل من جنوب لبنان، ولا هزيمته لجيشها في تموز 2003! وبرزت المذهبة في احتفاء قنوات الزفتوريال بالحملة الأميركية الصحفية الشعواء على الحرس الثوري الإيراني! وقد انتشت هذه القنوات بانتصارها الذي تحقق بتصديق البزنيسمان ترامب على إضافات الكونغرس أسماء إيرانية إلى قائمة الحظر والمقاطعة حيث وصل العدد إلى 85 اسما! وتجلت المذهبة في الهجوم على الحشد الشعبي والذي عاد للتداول بعد تحرير الموصل! المدهش في هذه القنوات استنكافها عن عرض مشاهد للإرهابيين الدواعش بحجة إيذاء شعور بعض المشاهدين بينما أجازوا أقل منها قسوة وفظاعة اتهموا الحشد الشعبي القيام بها ضد السُّنَّة!
انتشار الـ 400 عسكري روسي المكلفين بمراقبة تخفيف التوتر في محافظات درعا والسويداء والقنيطرة سيكشف تفاصيل مهمة في اتفاق تهدئة الجنوب السوري بين روسيا وأميركا! إعلام الزفتوريال الذي لغط في الاتفاق الروسي-الأميركي مغتبطاً بنجاح أميركي-أردني في إبعاد إيران وحزب الله عن الوصول للحدود مع الأردن وكذلك من الاقتراب من تماس الجولان سيصحو على سيطرة الجيش السوري وقوي الدولة السورية الأمنية على هذه المحافظات الثلاث والسيطرة على معبر نصيبين دون قتال! كما سيصحو هذا الإعلام على قيادة الجيش العربي السوري لعمليات تقوم بها المجموعات المسلحة السورية ضد الجماعات المسلحة في محافظات الجنوب والموسومة بالإرهاب بعد إتمامها إجراءات المصالحة! باختصار ليس بين قوة المراقبة لا أميركي ولا أردني!ي

تجليات:
البزنيسمان دونالد ترامب يغلق قناة المخابرات المركزية السرية التي تخصصت في تسليح المعارضات السورية!
إسرائيل نقلت إدارة المسجد الأقصى لبلدية القدس! وشعب الجبَّارين يتصدَّى ويحدد الخيار! مسلمو سُّنَّة الاعتدال إمَّا نُوَّمٌ أو ميتون!
وزير خارجية الأردن يدعو مجددا إسرائيل لفتح المسجد الأقصى أمام المصلين دون عوائق! لم يشر للسيادة!
عندما يَجبُنُ أحد عن المواجهة يلوِّح للسفهاء للقيام بأعمال قذرة لا طائل استراتيجي للجبان منها! والسفهاء لا يقدرون إلا على أعمال سفيهة!
المسجد الإبراهيمي ومدينة الخليل القديمة أعلنتها اليونسكو تراثاً عالمياً فلسطينياً في قبضت الاحتلال! التاريخ ينتصر على إسرائيل!
محكمة بريطانيا العليا تؤيد استمرار تزويد السعودية بالذخائر بحيثية أنها الزبون الوحيد التي تعمل له مصانع الأسلحة البريطانية!
آخر سفير لأميركا في سورية روبرت فورد: الإيرانيون هم الأذكى، طردونا من إيران ولبنان وسيكملون طردنا من سورية والعراق!
التحالف الدولي بقيادة أميركا يسطو على نصر الموصل ويطلق حملة تشوية للقوات العراقية المشتركة!

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy