أيام الانتصارات .. الجمعة 14/7/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين
نواكب أيام انتصارات تموز 2006 بتسجيل أيام انتصارات تموز 2017!

لا أظنُّ أن ممانعة أميركا الترامبية الصارمة لزيارة لجنة خبراء الأسلحة الكيماوية لقاعدة الشُّعيرات الجوية قائمة بسبب خوف من تقريرها الذي سيؤكد عدم وجود أسلحة كيماوية هناك! كلنا يتذكر أن لجنة البحث عن أسلحة الدمار الشامل في العراق الأممية قد بدأت عملها بعد احتلال البلد! وبعد بضع سنوات من البحث والتدقيق والعقبات الأميركية أقرت اللجنة بخلو العراق من أيٍّ من أسلحة الدمار الشامل نووية وكيماوية وبيولوجية وهو ما دحض مسرحية كولن بأول في مجلس الأمن عن تأكد أميركا من وجوده! كما كان مشيناً ألا يترتب على هذا التقرير تحميل مسؤولية ما لأميركا فهي أميركا! إذن هناك سبب آخر لممانعة أميركا زيارة الشُّعيرات! السبب في ظنِّي -وهو استقراء- أن تقرير الخبراء سيوثِّق فشل الـ 59 توماهوك الذريع في إحداث التدمير المتوقع في القاعدة الجوية السورية! وهو ما سيضع علامات استفهام على فعالية وكفاءة سلاح أميركي رئيسي! بالتساوي مع كشف تلفيق كيماوي خان شيخون!
البزنيسمان دونالد ترامب وصل باريس تحت غطاء الاحتفال مع الفرنسيين بعيد النصر الذي يمثل يوم اقتحام الشعب لسجن الباستيل! مراسل قناة العربية-الحدث أشار في رسالته عصر أمس أن لقاءً أمريكي-فرنسي قد جمع عسكريين وسياسيين من الطرفين لمناقشة قضايا تهم الطرفين، وظهر من المؤتمر الصحفي المشترك للرئيسين أن المباحثات تركزت على سورية! أعتقد أن البزنيسمان بات في حاجة ماسة لغلالات من الحكمة الفرنسية يقدمها ماكرون له لتغليف -دعم- تفاهماته مع رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين فيما يتعلق بسورية وبقضايا عالمية ساخنة بل مشتعلة تأخذ أميركا إلى حافة اشتباكات عسكرية خطيرة على السلم العالمي، حكمت فرنسية تخفف عنه ضغوطاً داخلية بعد معلومات عن اتصالات ابنه دونالد جونيور بمحامية روسية!
في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عُقِدَ بعد انتهاء الاجتماعات الأميركية-الفرنسية صرَّح رئيس فرنسا مانويل ماكرون بأن فرنسا غيرت عقيدتها حول سورية بإلغاء شرط رحيل الأسد للوصول إلى حل سياسي شامل، وبأنه اتفق مع ترامب على إيجاد مجموعة اتصال للعمل على تحقيق السلام في سورية بعد القضاء على الإرهاب فيها! إعلامية العربية-الحدث نجوى قاسم استضافت رياض نعسان أغا المُندَهِش من تغيير ماكرون عقيدة فرنسا نحو سورية فيما يتعلق بوضع الرئيس الأسد فقالت له وهي المكتئبة المبتسمة بأن العالم يتغير وعلى المعارضات السورية أخذ ذلك بالاعتبار!
د. فهد الشليمي أعلن عن تخوفه على أسرار مجلس التعاون الخليجي العسكرية والاقتصادية وعلى خطط تطوير المستقبل من دولة قطر العظمى التي ثبت الآن أنها -أي قطر- تقوم بتسريب هذه الأسرار إلى مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح أعداء التحالف العربي ومجلس التعاون بذات الوقت! إعلام الزفتوريال السعودي دفع مرتزقة الفار الشرعي من موظفين ومحللين لتوجيه الاتهامات لقطر وتسبيبه في مسلسل هزائم التحالف العربي بقيادة السعودية!
وكان شريط عاجل سكاي نيوز عربية عرض أمس خبر مغادرة وزير خارجية أميركا ريكس تيليرسون مطار الدوحة متجهاً لواشنطن! وقفز إلى ذهني وقت عرض الخبر أن تيليرسون قد أنهى جولته الخليجية بلقاء وزير خارجية قطر وممثل أمير الكويت، وغادر الدوحة دون التصريح بأي شيء! وقد تزامن مع مغادرة تيليرسون الإعلان عن وصول الدفعة الخامسة من الجيش التركي إلى قطر! وكان ملاحظاً اتفاق إعلام الزفتوريال السعودي الزماني على توجيه الهجوم الشديد والصريح على خطة تيليرسون والتشكيك في مصداقية مساعيه بالتلميح بأنها تأخذ في اعتبارها المصلحة الأميركية فقط، أشقاء مجلس التعاون المقاطعين مستاؤون من مغادرة تيليرسون للمنطقة بعد لقاءات الدوحة دون تصريحات ودون تحديد موعد عودته! فقد عبَّر عن هذا الاستياء برلماني بحريني ظهر ليلة أمس مع إعلامية العربية-الحدث نجوى قاسم! تيليرسون يقول للأشقاء ما لكم منّأ إلا مذكرة التفاهم مع قطر!
سذاجة أشقاء المقاطعة تسقطهم في شر أعمالهم! ركب أشقاء المقاطعة موجة محاربة الإرهاب لتسويق تبرير حصارها لقطر بإيهام عامة الناس أن تهمة تمويل الإرهاب تقتصر على قطر! وبادر وزير دولة الإمارات أنور قرقاش باقتراح رقابة أممية على بنك قطر المركزي! فجاءهم تيليرسون بموافقة قطر على مراقبة أميركية على تطبيق المراقبة هذه لكن على كافة دول الخليج! الاتهام لقطر تبدل إلى التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية والإسلامية! الواقع يقول أن تيليرسون -كعادة أميركا- لديه خطط بديلة، أميركا تتيح الفرصة لفرنسا نصيباً في الكعكة الخليجية! وجود بضعة آلاف من الجيش التركي لن يكون فقط ورقة ضغط في يد خارجية فرنسا على أشقاء الحصار لإعلان حماية الناتو لقطر، بل بغلق باب تدخل الأشقاء في قطر عسكرياً!

تجليات:
جيش تحرير فلسطين يهنئ الجيشين السوري والعراقي بالانتصارات! قد أُنشئ في عهد جمال عبدالناصر ويُبعث في عهد بشار الأسد!
جوستين ترودو رئيس وزراء كندا يماثل محمد بن سلمان ولي عهد السعودية بكيم جونغ أون بدفع بلده والعالم لحروب كارثية وخطرة!
عندما يَجبُنُ أحد عن المواجهة يلوِّح للسفهاء للقيام بأعمال قذرة لا طائل استراتيجي للجبان منها! والسفهاء لا يقدرون إلا على أعمال سفيهة!
المسجد الإبراهيمي ومدينة الخليل القديمة أعلنتها اليونسكو تراثاً عالمياً فلسطينياً في قبضت الاحتلال! التاريخ ينتصر على إسرائيل!
تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا تمتنع عن نشر تقرير ممولي الإرهاب في بريطانيا كان قد أُعِدَّ وقت أن كانت وزيرة الداخلية!
آخر سفير لأميركا في سورية روبرت فورد: الإيرانيون هم الأذكى، طردونا من إيران ولبنان وسيكملون طردنا من سورية والعراق!
التحالف الدولي بقيادة أميركا يسطو على نصر الموصل ويطلق حملة تشوية للقوات العراقية المشتركة!

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy