أيام الانتصارات .. الأحد 2/7/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

الجيش العربي السوري وحلفاؤه وسَّعوا انتشارهم على طول حدود سورية الجنوبية بتسارع مُذهِل! هذا ما صرَّحت به رئاسة الأركان الروسية! على النقيض يتعاظم القلق الإسرائيلي من هذا الانتشار الذي لم تؤثر على سرعة وتيرته كافة بالونات التعطيل أو الوقف والتي أرسلها جيش إسرائيل أطلقها ضمن اعتداءات حوَّاماته أو مدفعيته البعيدة المدى أو صواريخ أرض-أرض! مراقبون غربيون عديدون سجَّلوا القلق الإسرائيلي من التماس الحدودي المباشر مع الحرس الثوري الإيراني والذي شكل منذ وقت طويل فيلق القدس، تعلم إسرائيل والغرب عموماً أن القائد العسكري الأشهر جنرال قاسم سليماني الذي يقود فيلق القدس قد ظهر في مواقع التثبيت الاستراتيجي في سوراقيا، فقد كان صاعقاً أن يؤدي الجنرال قاسم سليماني صلاة شكرٍ لله عزَّ وجلَّ على الحدود السورية-العراقية بعد تأمين قوات النصر المبين لتواصل كافة أركان محور المقاومة من طهران وحتى التماس مع الأرض المحتلَّة!
إعلام الكيان الصهيوني يروِّج لرسو حاملة الطائرات الأميركية الأضخم والأحدث جورج بوش في ميناء حيفا! إعلان رسو الحاملة مرتبط بالقلق الإسرائيلي المتزايد مع اقتراب وصول قوات النصر المبين لنصرٍ محتوم يجيء في عصر الانتصارات! لا أعتقد أن زيارة هذه الحاملة قد سببت قلقاً ما لدى محور المقاومة بدليل استمرار سير عملياتها العسكرية على وتيرة غرفة العمليات بدون أي تعديل بعد الإعلان عن اقترابها من ميناء حيفا! هناك بديهة عسكرية بسيطة مفادها أنه كلما كَبُر حجم الهدف كلما تأكدت إصابته عشوائياً! فما بالك بالقصف بالصواريخ الدقيقة؟ وبالمقابل لا معلومات عندي حتى الآن عن مدى الاطمئنان الذي يشعر به الجمهور الإسرائيلي بعد رسوِّ الحاملة في ميناء حيفا قرب حاويات الأمونيا! ولا مداه بعد عودتها إلى عرض المتوسط!
السياسي الروسي السابق فتشسلاف ماتوزوف وفي ظهوره على مسائية الميادين ليل أمس علَّق على رسو حاملة الطائرات بأنه مساندة معنوية لإسرائيل، لكنَّه أكَّد استحالة وقوع اشتباك مباشر بين أميركا وروسيا وهو ما سبق وأكَّدناه في سلسلة المقالات الأخيرة! السياسي الروسي المخضرم أيَّد احتمالية أن تحدث اشتباكات إسرائيلية-سورية وهو ما يتفق أيضاً مع القراءات التي عرضتها! وقد المحت في مقالة سابقة أن تكرار القصف الإسرائيلي على مواقع الجيش العربي السوري وحلفائه في بلدتي البعث وحضر في ريف القنيطرة يصب في مصلحة قوات النصر المبين التي ستجد اللحظة المناسبة لها والمطابقة لخططها لاستغلال قصف إسرائيلي ما لفتح جبهة الجولان على وسعها ولن يكون هناك حدٌّ جغرافي على مساحة فلسطين المحتلة!
الزفتوريال السعودي يموِّل انعقاد مؤتمر مجاهدي خلق في باريس تحت يافطة إسقاط حكم الملالي -هكذا- في طهران! تمويل الزفتوريال السعودي يحدث هذا العام للمرة الثانية على التوالي! ما استطيع تأكيده تعليقاً على التغطية الإعلامية التي تقوم بها قنوات وعلى البذخ الكبير في إنفاق وبعثرة مئات ملايين الزفتوريالات السعودية على الجمع الكبير من المرتزقة من متحدثين وخطباء ومصفقين أن السعودية لن تحقق ما عجزت عنه أميركا وإسرائيل والغرب من تحقيقه من زعزعة رسوخ وأمن جمهورية إيران الإسلامية ولا تعطيل التقدم المتسارع في المكانة الدولية التي تخطو لها إيران بثبات! المثل الشعبي الشامي يقول "إلِّي بيجرِّ المجَرَّب عقله مخَرَّب" بمعنى من يعيد إجراء خطوات لم تنجح يحمل عقلاً لا يحسن التفكير، مشكلة الحمقى وقليلي العقل -والسعودية مثل واضح لهذه الفئة- أنها تقلِّد ولا تبعد! فهي تعيد استخدام خطط فاشلة على وهم النجاح! القصف الجوي الذي تقوم به دولة عظمى كأميركا أو إسرائيل لم ينجح في التغلب على الشعوب التي تمتلك إرادة المقاومة إلا في حالة صربيا! فقد فشل القصف الأميركي أو الإسرائيلي العنيف في فيتنام، وفي لبنان، وفي غزة، وفي اليمن، هل ستجرب السعودية هذه الأداة الفاشلة في قطر؟ ستنقطع أنفاسهم بلا طائل!
أغلبية المجموعات السورية المسلحة في الجنوب أعلنت صراحة عن عدم نيتها في حضور جولة أستانا القادمة! الأقلية الباقية لم تحدد موقفاً نهائياً بعد والتي تميل إلى عدم الحضور نظراً لاستمرار استفحال الأزمة البينية بين مموِّلي هذه الجماعات! فهذه الجماعات مقسَّمة بين دول الخليج وقرار كل منها مرهون بما تمليه دولة التمويل! الدبلوماسي الأميركي السابق نبيل خوري -وهو حالياً مقيم في بلده الأم لبنان- حاول الدفاع عن المجموعات السورية المسلحة مبتدئاً من نكران تمويلها لا من دول الخليج ولا من أميركا ولا من إسرائيل واستنتج بأن قرارها في يدها، لانا مدوَّر مقدمة مسائية الميادين يوم أمس والخبير العسكري السوري سليم حربا أوضحا لنبيل خوري أن إسرائيل لا تخفي معالجتها لمصابي النصرة ولا تخفي قصفها التمهيدي لتقدم الإرهاب في ريف القنيطرة على أمل إخراج الجيش العربي السوري وحلفائه من كامل محافظة القنيطرة!
وقد استكمل الجيش العربي السوري وحلفاؤه أمس استعادة كافة النقاط التي استولى عليها الإرهاب حول وفي مدينة البعث وحول بلدة حضر تحت بصر ونظر جيش العدو الذي توقف عن القصف وكأنَّه فهم وأدرك أنَّه قد ينزلق إلى اشتباك كبير! ولا أظنُّه إلا متذكراً ملاحقة الصواريخ السورية لطائراته في أجواء الأرض المحتلة، وهو الحادث الغامض الذي لم تكشف القيادة الإسرائيلية تفاصيل ما حدث حتى الآن! والمدهش كذلك امتناع الجيش العربي السوري عن كشف ما حدث وكأن الغموض يميل في مصلحة المعركة الكبرى القادمة حتما بدءً من الجزء المحتل من الجولان!

تجليات:
مرتزقة التظاهر أمام سفارات قطر قابلها مظاهرات أكثف عدداً ضد الحصار المفروض على قطر وقطاع غزة!
أيام الانتصارات أعياد مستمرة! عرقلة مسار مملكة الرمال نحو التطبيع مع العدو تتعاظم! سيسقط حتماً ويسحب معه مؤيديه!
مانويل ماكرون لا يرى بديلاً شرعياً للرئيس السوري بشار الأسد في سورية، وفرنسا لم تعد تشترط رحيله لإتمام التسوية! ثُمَّ؟
آخر سفير لأميركا في سورية روبرت فورد: الإيرانيون هم الأذكى، طردونا من إيران ولبنان وسيكملون طردنا من سورية والعراق!
مثل فرنسي: الطريقة الأقل تكلفة للتخلص من كلبك أن تتهمه بمرض الكلب! بمعنى تحميل المجتمع تكاليف قتله والتخلص منه!

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy