أيام الانتصارات .. الأربعاء 28/6/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

البزنيسمان الأميركي دونالد ترامب وكلبته نيكي هايلي وبعد ساعات معدودة من مهاتفة لافروف-تيليرسون وبعد يوم واحد على مقال سيمون هيرش الذي كشف عِلْمَ ترامب بفبركة كيماوي خان شيخون يحذران من هجوم كيماوي جديد في سورية بادعاء رصد أنشطة مريبة وغير عادية في قاعدة الشُّعيرات الجوية! ذكر قاعدة الشُّعيرات يوحي بأنها هدف القصف للمرَّة الثانية! الكرملين بادر بالتصريح بأن التهديدات الأميركية للدولة السورية غير مقبولة! بعض المراقبين يقرأون أن ترامب يمهد لضربة جديدة في سورية! وأنا أقرأ أن ترامب أراد بأن تتولى إسرائيل القيام بما يعيد تأهيلها لامتلاك عصا غليظة جديدة بدلاً عن التي حطَّمها على رأسها حزب الله ومحور المقاومة! وكي لا تترك بيتها أهون من بيت العنكبوت!
قراءتي الخاصة أن جاريد كوشنير قد حمل في زيارته الأخيرة لإسرائيل هذا التكليف ضمن حزمة ضمانة أميركية بتمكين إسرائيل من هذه الاستعادة للردع مقابل المضي مظهرياً في حل للفلسطينيين! حلاً يمكِّن أشقاء مجلس التعاون من الإعلان عن حلف جديد بقيادة إسرائيل كهدية مفرحة وطازجة لنتنياهو مرسلة له بالطائرة من الرياض وأهلها ومن اجتمع بها! مظاهر التحرك الإسرائيلي أقرأها في عدد من الإجراءات التي طفحت مؤخراً ويشرف عليها بنيامين نتنياهو مباشرة برعاية مثلث نتنياهو-ليبرمان-هيرتزوغ! أول هذه المظاهر كانت التعتيم الإعلامي الإسرائيلي على الأنشطة الاستيطانية ومنع الوزراء من إطلاق تصريحات مناهضة لحل سلمي! وثانيها ظهر مع تصعيد النشاط العسكري قرب تماس الجولان! وثالثها تسخين جبهة قطاع غزة! ورابعها تكثيف إسرائيل لعمليات اختراق المجال الجوي لجنوب لبنان بالتوازي مع شكوى قدمتها إسرائيل تتهم منظمة "أخضر بلا حدود" بالتبعية لحزب الله وأن هذه المنظمة هي عين حزب الله لمراقبة ورصد الحدود مع الكيان! بل أظنَّ أن قراءة سيد المقاومة السيد حسن نصرالله ألأشمل بحكم موقعه كانت محور كلمة يوم القدس العالمي والتي جمع فيها جميع منظومات المقاومة في جسم واحد إذا شكا في عضوٌ تداعى له سائر الجسم بالسهر والحمَّى!
وقراءتي الخاصة ترى أن وتيرة التحذيرات الروسية العالية تفصح عن تحذير بأنه سيكون من الصعب على موسكو أن تمنع قوات محور المقاومة من الرد على أي قصف قد تقوم به أميركا أو إسرائيل وهو ما سيزيد من احتمال مواجهات عسكرية واسعة تشمل كامل الشرق الأوسط! وأضيف بأن التأييد البريطاني الأعمى لن يدفع أميركا أو إسرائيل لتحرك احمق تجهل منتهاه، مهاتفة ماكرون لترامب والتصريح عن تأييده برد منسق مع فرنسا على استخدام الجيش السوري للكيماوي مثبت وموثق! كما يؤيد استقراءي تعمُّد بثّ صورٍ لزيارة الرئيس الرجل بشار الأسد لقاعدة حميميم ومنها صور جلوسه على مقعد السوخوي سو 35 في رمزية التصميم على الدفاع عن النفس والرد على الهجوم، وزيارة الرئيس الرجل بشار الأسد لرئيس هيئة أركان الجيوش الروسية وهو ما يعلن عن وجود رئيس الأركان الروسي في سورية! وبأنه قد أُبلِغ مباشرة بموقف الرئيس الرجل!
بل وقراءتي الخاصة تقول بأن هناك تذاكي متبادل بين أميركا وإسرائيل في تكرار لمشاهد فيلم هوليوودي كان عنوانه تهديدات قصف منشآت إيران النووية! وحدث وقتها أن إسرائيل قد تولت تمثيل مشاهد الفيلم الأكثر إثارة بإشاعة أن ما يمنعها من القيام بالقصف هو الرئيس الأميركي في ذاك الوقت باراك حسين أوباما مع حملة إعلامية ضد توقيع أميركا النهائي على الاتفاق النووي! وهو ما دفع أوباما للظهور الإعلامي ليقول بان إسرائيل دولة لها قرارها المستقل، وبأنها تمتلك القدرة على القيام بعملية القصف منفردة، فلتذهب طالما كانت على قناعة بقدرتها على تحقيق أهدافها، واستطرد بأن أميركا لن تساند ولا تؤيد قيام إسرائيل بعمل خطير كهذا والذي سيشعل المنطقة كلها في حرب خطيرة على العالم كلُّه! وضع نتنياهو تفاحة كبيرة ووقف عن تهديد قصف إيران، أميركا الترامبية تتذاكى على إسرائيل وتدفعها لعمل محدود بعد أن جلب على أميركا تذاكي العمليات الهوليوودية المحدودة فقدان الهيبة! إذن تتحول لبوق وتدفع أدواتها للاشتباك! إن نجحوا تحصد نجاحهم وإن فشلوا تلملم جراحهم لو بقي فيهم رمق لعمل آخر، ويُلقى على القارعة لو فقدها تماماً! واختصر كل استقراءاتي بأن التهديدات طبل فارغ! تغريدة العميد أمين حطيط ليل أمس تتفق مع ما ذهبت له!
إعلام الزفتوريال السعودي عقد الأفراح والليالي الملاح على عشم ووهم أن تقوم أميركا بقصف سورية، وعلى عشم أن يخرج عن مظاهرات باريس وندوة جمهورية فرنسا القطرية ما ينقذ أشقاء المقاطعة الثلاث على صورة إثبات أن قطر مولت إرهاباً لم يمولوه هم، ولم يكن بعلم وتسهيل وطلب من مخابرات الدول الغربية في أميركا وبريطانيا وفرنسا والنرويج وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا ومصانع دول أوروبا الشرقية! وأضعف الإيمان أن ينتج عن ندوة باريس إثبات لرشوات قدمتها قطر لتأمين كأس العالم 2022، أما العيب فيها فسوف تبعد قطر عن تهمة تمويل الإرهاب منفردة عنهم!

تجليات:
المال القطري أفسد السياسيين الفرنسيين! المال السعودي أفسد دونالد ترامب وتيريزا ماي!
أيام الانتصارات أعياد مستمرة! عرقلة مسار مملكة الرمال نحو التطبيع مع العدو تتعاظم! سيسقط حتماً ويسحب معه مؤيديه!
نحن نمشي إلى النصر المحتوم وكل عام وانتم بخير في يوم القدس العالمي، ختام كلمة سيد المقاومة السيد حسن نصرالله!
مانويل ماكرون لا يرى بديلاً شرعياً للرئيس السوري بشار الأسد في سورية، وفرنسا لم تعد تشترط رحيله لإتمام التسوية!
آخر سفير لأميركا في سورية روبرت فورد: الإيرانيون هم الأذكى، طردونا من إيران ولبنان وسيكملون طردنا من سورية والعراق!
مثل فرنسي: الطريقة الأقل تكلفة للتخلص من كلبك أن تتهمه بمرض الكلب! بمعنى تحميل المجتمع تكاليف قتله والتخلص منه!

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy