أيام الانتصارات .. الثلاثاء 27/6/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

التذاكي الأميركي أطلق الكيان الصهيوني لمحاولة وضع خطوط حمراء في جنوب وجنوب-غرب سورية بعد أن فشل أن يفرضها بنفسه! قد يكون هذا هو التفسير الأقرب لتحرشات إسرائيل بوحدات الجيش العربي السوري وحلفائه من القوى الرديفة المرابطة بصمود منقطع النظير في بلدتي حضر ومدينة البعث في محافظة القنيطرة! هذا الصمود لا يشبهه إلا صمود وحدات من الجيش العربي السوري وحلفائه من القوات الرديفة في جزء من مدينة ديرالزور ومطارها لسنوات ليس فقط أمام مئات الموجات الهجومية من الإرهابيين بل وكذلك أمام تكرار مرَّات قصف طائرات التحالف الدولي بقيادة أميركا! صمود في الجغرافيتين أفشل مساعي الشريكين أميركا وإسرائيل في خلق مناطق خالية من الجيش النظامي والدولة السورية! وكما أدركت أميركا أن بقاء قوات النصر المبين في ديرالزور سيبقي أهبة الجيش العربي السوري وحلفائه لاستعادة السيطرة على كافة البادية السورية وعلى الحدود السورية-العراقية والتي ستضمن إعادة جزء طريق الحرير الأهم الذي ينيخ على ساحل البحر المتوسط رحاله منهياً رحلته من الصين ومصافحاً شواطئ المتوسط الشمالية!
بالمقابل أدرك الكيان الصهيوني المغتصب أن إصرار الصمود في بلدتي حضر ومدينة البعث في محافظة القنيطرة يعني بصورة مؤكدة إصراراً على تحرير مغتصبات الجيش الإسرائيلي من أرض سورية الكبرى، سورية الأم! والكيان ليس فقط مدرك لنوايا محور المقاومة بل قد عبَّر عن استعداداته الضخمة عسكرياً وإعلامياً لبثِّ شعور اليأس من مجرد محاولة التحرير، المؤكد بأنه متأكد من فشله في بث الرعب، وفشله في وقف الاستعدادات!
مسائية قناة الميادين ليلة أمس تناولت الاتصال الهاتفي بين وزيري خارجية أميركا ريكس تيليرسون وروسيا سيرغي لافروف، وصدر عن خارجية روسيا بأن لافروف طلب من تيليرسون التوقف عن استفزاز الجيش العربي السوري وحلفائه الذين يحاربون الإرهاب في سورية، توارد خواطر أن بدأت في مقال أمس الإشارة إلى ضرورة انتباه البنتاغون لوقف التدهور في الهيبة الأميركية، وعليه وقف القفزات العسكرية الحمقاء والرعناء على شاكلة توماهوك الشُّعيرات وأم قنابل أفغانستان، وكان هوارد خواطر مع أنيس النقاش الذي أكَّد ما تسرب عن اعتراف أميركي بدور الجيش العربي السوري في محاربة الإرهاب مستطرداً بأن على البنتاغون تدارك الانكشاف في عجز عسكري أميركي والبحث عن مخرج مشرف للخروج من سورية وذلك بعد أن كشف سيزور هيرش أن البزنيسمان ترامب أصرَّ على قصف التوماهوك رغم تأكيد البنتاغون له أن لا دليل على كيماوي خان شيخون!
إعلام الزفتوريال السعودي ركَّزت أكثر وأكثر على تطمينات قدمها الرئيس الإيراني حسن روحاني للأمير تميم أمير قطر العظمى في مهاتفة يوم الأحد الفائت! هذا الإعلام الساذج يحاول الثبات لجمهوره أنَّ إيران تقدم الحماية لدولة وشعب قطر في مواجهة أشقاء المقاطعة! وهذا الإعلام الساذج سيزرع في نفوس جمهوره هزيمة جديدة أمام إيران على حقيقة نجاحها في منع تجَبُّر أشقاء المقاطعة في مجلس التعاون الذين يعيشون نشوة بلطجة الترامبية! هذا التناول الساذج لهذا الإعلام الساذج الذي يروِّج لدول ساذجة سينقلب على من يروجون لهم! تماماً كما نتج عن قرارات المقاطعة الحمقاء! ولمزيد من السذاجة والسطحية في الطروحات انتقلت عصر يوم أمس كاميرات سكاي نيوز عربية إلى باريس في نقل مباشر لعدد قليل من المتظاهرين الذين يحملون وجوه موظفي سفارات ومراسلي إعلام زفتورياليَين سعوديَين ينشرون على الرصيف يافطات كبيرة جداً ويلوحون بأيديهم أعلام دول أشقاء المقاطعة تجمعوا أمام السفارة القطرية في باريس لمطالبة قطر بوقف الإرهاب! من الواضح حتى اللحظة أن قطر قد رفضت مطالب أشقاء المقاطعة!
وزير خارجية أميركا ريكس تيليرسون أعاد أمس القول بعدم منطقية المطالب! وأكّد على ذات الموقف وزير خارجية ألمانيا! ولا يغيب عن الواجهة الموقف الفرنسي بل ومواقف كافة الدول الأوروبية الرئيسية! أنيس النقاش يتفق مع ما أوردناه في مقال بداية الأزمة بأن مخرجها كان من الحماقة بأن رمى كل ورقه دفعة واحدة وأضاف أنيس النقاش بأن يد أشقاء المقاطعة الحمقى إلا ورقة طرد قطر من مجلس التعاون وورقة العمل العسكري وأيهما يعني خروج سلطنة عُمان ودولة الكويت من المجلس! وما أراه أن الحرب على قطر ليس فقط أسقطت الأخ الأكبر الهائج سقوطاً مريعاً أشدَّ من سقط اليمن بكثير! والأهم أن ترامب -كما ذكرنا في مقال سابق- سيجد تبريراً لتراجعه عن استهداف إيران بعد نكوص نصف دول التعاون عن الاشتباك والتصعيد مع طهران!

تجليات:
رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالكونجرس بوب كروكر علَّق النظر في صفقات الأسلحة لدول الخليج حتى حل الأزمة القطرية!
أيام الانتصارات أعياد مستمرة! عرقلة مسار مملكة الرمال نحو التطبيع مع العدو تتعاظم! سيسقط حتماً ويسحب معه مؤيديه!
نحن نمشي إلى النصر المحتوم وكل عام وانتم بخير في يوم القدس العالمي، ختام كلمة سيد المقاومة السيد حسن نصرالله!
إسرائيل مبتهجة بوصول محمد بن سلمان لولاية العهد، وتنتظر له المُلك السريع! ومزيداً من قرارات منتصف الليل!
مانويل ماكرون لا يرى بديلاً شرعياً للرئيس السوري بشار الأسد في سورية، وفرنسا لم تعد تشترط رحيله لإتمام التسوية!
آخر سفير لأميركا في سورية روبرت فورد: الإيرانيون هم الأذكى، طردونا من إيران ولبنان وسيكملون طردنا من سورية والعراق!
مثل فرنسي: الطريقة الأقل تكلفة للتخلص من كلبك أن تتهمه بمرض الكلب! بمعنى تحميل المجتمع تكاليف قتله والتخلص منه!
انشغال أدوات أميركا وإسرائيل ببعضها البعض أزال ضغوطهم الإعلامية على قوات النصر المبين في سوراقيا!

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy