أيام الانتصارات .. الأربعاء 31/5/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

من الصعب نكران الرابط بين مغادرة البزنيسمان الأميركي دونالد ترامب الرياض محملاً باتفاقات المليارات الـ 460 من الزفتودولارات، وما تبع زيارة ترامب لأوروبا من فشل ذريع شاهده الحكم السعودي بطاقمه كلِّه، ولا الاستقبال القانوني السيء لترامب في بلده، من الصعب نكران ارتباطها بزيارة صبي العهد السعودي لموسكو للقاء رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين شخصياً! لم يرشح أي شيء عن اللقاء حتى لحظة كتابة هذه الفقرة ظهر أمس الثلاثاء!
جاء على نشرة أخبار روسيا اليوم بعد ظهر أمس أن من بين مواضيع المباحثات المزمعة بين بوتين وصبي العهد السعودي موضوع العلاقة الإيرانية- السعودية وهو الموضوع الرئيس الذي قرأته فور نشر خبر زيارة صبي العهد السعودي لموسكو للقاء الرئيس بوتين! الخبر عدَّد أكثر من عنوان للمباحثات المزمعة، لكنها جميعها -في رأيي- تقع تحت افتعال السعودية لخلاف وهمي وكذلك تأجيجه بدفع مملكة البحرين العظمى لأعمال استفزازية لإيران! ناهيك عن التصعيد الذي افتعله الحكم السعودي مع أهل المنطقة الشرقية من الشيعة باستهداف هدم مدنهم ومعالمهم التراثية والعقائدية!
ما تمَّ بثُّه بالصوت والصورة انحصر في كلمتي الرئيس بوتين وصبي العهد السعودي، من كلمة صبي العهد نقرأ أن الصبي يطلب من موسكو عوناً ليلملم شعث مملكة الرمال فقد افترض الصبي بأن هناك خطة عمل لإزالة الخلافات الروسية-السعودية كافة! كما أقول بثقة أن صبي العهد السعودي قد اكتشف هشاشة الحائط الترامبي بعد لقاءاته في إسرائيل والتي اكتملت تلك الهشاشة في فرنسا وإيطاليا مع بوادر الخلاف الأميركي-ألأوربي!
طفح إلى العلن مؤخراً شِقاق خليجي في مقابل شِقاق غربي! الشقاق الخليجي عبَّر عنه استمرار قنوات الزفتوريال السعودي في حملته على قطر طوال أمس! الجديد في حملة العربية-الحدث أنها رصدت بالكاميرا أن الهلال الأحمر القطري موجود في مخيمات مقاتلي حزب الله حيث قطر لم تكتفِ بشق التعاون الخليجي بالعلاقة مع إيران، بل امتد لذراعه القوي حزب الله! ليس ذلك فحسب فقد جَسَرَ إعلام الزفتوريال بين أخونة قطر وبين حزب الله لاستكمال حلقة اتهامه بمساعدة الإرهاب! هذا الخطاب عموماً موجَّهٌ لجمهورهم من الخليجيين فالجمهور الغربي يعرف أن أميركا وأوروبا يهندسون الإرهاب ومسانديه! وساطة الكويت التي يزورها اليوم أمير قطر سينتج عنها وقف الحملات الإعلامية والتي عرَّت الطرفين من كل الأستار! سيعود صبي العهد من موسكو مدثَّراً بتواضع عقلاني سيزيل أتوماتيكياً سبب الخلاف مع قطر التي أتقن أميرها فهم حجم البالون ترامب الحقيقي!
اما الشقاق الغربي، فكان على يد دونالد ترامب من ناحية والذي يثير موضوع العجز التجاري الكبير بين أميركا وألمانيا! حيث وجَّه تهديده بمنع المرسيدس والبي إم دبليو من دخول أميركا! وباتهامه ألمانيا بالعمل ضد المصالح الأميركية وذلك في تعقيبٍ مباشر على تشكيك أطلقته المرسيدس أنجيلا ميركل مستشارة ألمانيا بكون أميركا حليفاً لأوروبا يُعتمد عليه! ميركل ضمَّت بريطانيا التي استفتى شعبها على الخروج من الاتحاد الأوروبي إلى أميركا! وزير خارجية ألمانيا زيغمار غابرييل أرجع اختلال ميزان القوة في العالم إلى سياسة الانعزال الترامبية!
إفلاس التاجر يدفعه للبحث في الدفاتر القديمة! المفلس الأول كان جيمس ماتيس وزير دفاع رئاسة ترامب الحالي الذي أعاد بث الأسطوانة المشروخة لقصة محاولة إيران اغتيال صبي خارجية السعودية عادل الجبير عندما كان سفير السعودية في واشنطن! في مقابل الـ 460 مليار زفتودولار تهاجم أميركا إيران! أما المفلسة الثاني فقد كان التعيس رياض حجاب ووفد الهيئة العليا للتفاوض من ناحية أخرى اجتمعوا بمانويل ماكرون رئيس فرنسا الذي نال على الهواء توبيخاً مباشراً من بوتين ، يروجون بأنهم قد فهموا منه أنه سيحمل همهم وقضيته، وبأنه سيقاتل في سورية شخصياً بعد أن خذلهم ترامب والحلوب وموسكو!
مجلس الأمن دعا في جلسة أمس الثلاثاء إلى وقف كافة أشكال القتال في اليمن وإزالة كافة معوقات وصول المساعدات الإنسانية للشعب اليمني! صدر البيان بعد استماع المجلس لتقرير المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد ومساعد أمين عام الأمم المتحدة ستيفن أوبريان!

ترامب غرَّد: المسؤولون الروس يسخرون منا حيث يتهم الديموقراطيون المخابرات الروسية بالتسبب بخسارة انتخابات الرئاسة ..
الحديث عن منطقة آمنة على حدود سورية الجنوبية بسيطرة أميركية وبموافقة روسية هذرٌ في الأوهام ..
لافروف وعدد من أقطاب الدبلوماسية الروسية يدعون إدارة البزنيسمان ترامب للتصرف باستراتيجية واضحة والكفّ عن التخبط ..
يبدو أن الأميركي قد استقر على أن يكون جنوب اليمن المركز الرئيس لداعش والقاعدة بعد تبدد حلم ليبيا .. وسيناء في خطر ..
إبق فأنت حبيب الشعب .. كل الشعب .. وثائقي جمال عبدالناصر – زيارة جديدة .. على الميادين مساء كل أحد ..
البزنيسمان الشيخ دونالد ترامب "نصير السُّنَّة" شرح لقيادة الدول الإسلامية والعربية الإسلام المعتدل ..
فشلت الـ 59 توماهوك في مهمتها في سورية .. فشلت أم القنابل .. فشلت غابرة التنف .. الفشل بالمرصاد للحمقى ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy