أيام الانتصارات .. الخميس 18/5/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

الفرق كبير بين التنازل عن الإنجازات والتنازل عن الأوهام! قد يُفَرط في الإنجازات ساذج تدغدغ غروره بإطراء، ويبني على الإنجازات حكماء يُرسون في أوطانهم أُسساً للشموخ للوطن ولإنسان الوطن المشغول والمقدَّر عمله وكدِّه! والتنازل عن الأوهام للعقلاء عودة للواقعية! وفي عصرنا هذا فإن تكنولوجيا العالم الافتراضي ودقة إظهاره لعيون وأبصار مبهورة دفع الكثير إلى الاستسلام والانهزام التام! تقلقني كثيراً!
صرَّح البزنيسمان الأميركي دونالد ترامب أنَّه سيبلغ الزعماء المسلمين في قمة السعودية بوجوب وقف الإرهاب الإسلامي الأصولي! وأكّد البزنيسمان ترامب أن زيارته للسعودية هدفها تغليب مصلحة أميركا، ودفع دولها لمشاركة فعالة مع العسكرية الأميركية في برنامج تأمين استقرار المنطقة! إذن أجندة زيارة البزنيسمان واضحة وضوح الشمس؛ بزنيس في بزنيس! ليس فقط ذلك بل هو قادم لفرض أجندته على جميع من يحضر ومن الجيب الخليجي!
برنامج نيران صديقة على سكاي نيوز عربية بات دكتور فواز جرجس ممثلاً للفريق الذي يتجادل أو يناقش كل أسبوع موضوعاً محدداً مع فريق مقدم البرنامج، موضوع النقاش عادة ما يكون حدثاً مستجداً وساخناً ومختلفاً عليه! في حلقة مساء الثلاثاء كان الموضوع الزيارة التاريخية -طبقاً للوصف الخليجي عموماً لهذه الزيارة- التي يقوم بها البزنيسمان ترامب للسعودية، فريق مقدم البرنامج يرى أن الفرصة سانحة لدول الخليج لكي تحدث تغييراً تاريخياً في الفكر الأميركي فيما يخص المنطقة، بمعنى أن الرجل جاء مستمعاً! د. فواز جرجس حاول بطريقة لبقة بأن يقول للفريق الآخر أن ترامب جاء لِيُسْمِع الحاضرين أجندته المعلَنَة وليس ليستمع للحاضرين مكرراً القول بأن "علينا أن نكون حذرين"، وكذلك بالتذكير بأجندته المعلنة، وبأن بعض بنودها غير قابلة للتمرير! فريق مقدم البرنامج أصر على أن الخلاف معه على قضية فلسطين يجب ألا يمنع الاتفاق معه على باقي المواضيع!
بغداد تطلب رفع درجة التنسيق بين رباعية روسيا-إيران-العراق-سورية! أشرنا في مقالات سابقة إلى انزعاج أميركا من تقدم قوات النصر المبين السريع -بل والمذهل- في سورية والعراق، فقد لوحظ أن الأدوات الأميركية تتحرك بنشاط ملحوظ لتعطيل تقدم قوات جهتي الحدود السورية-العراقية واستئصال داعش منها، حيث يتضح يوماً بعد يوم أن الهدف الأميركي هو تحجيم داعش، ومن ثمَّ إبقاء هذا الوحش سيفاً مسلطاً على رقبتي سورية والعراق!
الخارجية الأميركية تقول بأنها قد أبلغت الكونغرس الأميركي بأنها سترفع العقوبات التي كانت مفروضة على إيران طبقاً لما جاء في الاتفاق النووي الإيراني! هذا ما جاء في بيان صدر مساء أمس الأربعاء! البيان أولاً قفز على مدة مراجعة الاتفاق والتي حددها ترامب بثلاثة أشهر لكي يقرر على ضوء مطابقتها للمصلحة الأميركية من عدمه! وثانياً البيان استبق الصمت الانتخابي الإيراني ببضع ساعات! إذن هذا البيان كان رسالة للداخل الإيراني!
رأس الخارجية الأميركية ريكس تيليرسون قادم من خلفية قيادة منظومة اقتصاد النفط والتي تتطلب من قادتها ليس فقط قدرة على تأمين الاحتكارات بتثبيت قيادات تكون ساذجة وبسيطة بل ومطوَّعة على تمرير نهب ثروات الشعوب! إذن تيليرسون يتفق مع البزنيسمان ترامب على نمط الصفقات وترتيبات تحت الطاولة وخلف الكواليس وضغوط سياسية لإتمامها! وكلاهما امتلك خبرة كبيرة سبر أغوار الزبون ليحقق أعلى الأرباح! وأؤكد هنا أن التصريح تأخر كثيراً حيث أصبح التهديد الأميركي بالخروج من الاتفاق ليس فقط بلا ثمن يذكر لدى الناخب الإيراني، بل قد زوَّد فجوة الكراهه لكل ما هو أميركي الذي ألبس نفسه صفة ناقض العهود والعقود والاتفاقات! من الواضح أن البيت الأبيض في أميركا يأمل في التجديد للرئيس حسن روحاني! رغم أن هذا الرئيس وفريقه هما من أنجزا اتفاق الـ 5+1 والذي لا يزال ترامب يردد -لإسماع دول بعينها- انه كان أسوأ اتفاق توقعه أميركا في تاريخها! والمدهش أن البزنيسمان ترامب ووزير خارجيته تيليرسون ينسون أن أميركا واحد من بين ست دول وقعوا معاً هذا الاتفاق مع إيران، وانسحابها منه لن يسقطه!

وزير الاستيطان الإسرائيلي يقول: حان الوقت لاغتيال الرئيس السوري بشار الأسد ..
توجيه دعوة المثول أمام البزنيسمان ترامب لرئيس وزراء لبنان وليس لرئيس الجمهورية إثبات لمذهبية ترامب وأدواته ..
يبدو أن الأميركي قد استقر على أن يكون جنوب اليمن المركز الرئيس لداعش والقاعدة بعد تبدد حلم ليبيا .. وسيناء في خطر ..
النكبة تتفاقم في نفوس المنهزمين المنكوبين في كرامتهم في ذكراها الـ 69! ..
إبق فأنت حبيب الشعب .. كل الشعب .. الحلقة الرابعة من وثائقي جمال عبدالناصر على الميادين .. العلاقة بأميركا ..
البزنيسمان دونالد ترامب نصير إسرائيل يُتَوَّج بـ "خادم الحرمين" و "نصير السُّنَّة" .. مبروك ..
الكيان يجهز لزيارة البزنيسمان دونالد ترامب لخطوات عملية .. والسعودية تجهز الأموال للاحتفال بالزيارة ..
فشلت الـ 59 توماهوك في مهمتها في سورية .. فشلت أم القنابل في كوريا الشمالية .. الفشل بالمرصاد للحمقى ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy