أيام الانتصارات .. الجمعة 12/5/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

إذن بات السياسي الكوري الجنوبي مون جاي إن رئيساً لكوريا الجنوبية بأكثرية كبيرة تجاوزت الـ 20% عن أقرب منافس، فهو السياسي الذي سبق وأطلق مقولة "على كوريا الجنوبية أن تتعلم أن تقول لا لأميركا"! وهو كذلك الذي عارض نصب منظومة صواريخ ثاد لتجنُّب استفزاز العملاق الصيني! تاريخياً حافظت كوريا الجنوبية على علاقات دبلوماسية واقتصادية جيدة مع روسيا بتوازن كبير مع علاقتها بأميركا! وموقفها المتوازن من الأزمة الأوكرانية والجورجية كان دليلاً واضحاً على الحرص على الناي بالنفس عن الانغماس بمواقف مؤيدة للسياسة الأميركية!
زعماء 17 دولة عربية وإسلامية تم باستجلابهم حتى الآن لتتويج البزنيسمان الأميركي دونالد ترامب كزعيم حامٍ لأهل السنَّة في العالمين العربي والإسلامي! تسائل الصحفي اللامع عبدالباري عطوان عن سبب عقد احتفاليتين لتتويج البزنيسمان ترامب؛ أولها يقتصر على السعودية وباقي دول الخليج، وثانيها يشمل كذلك باقي الزعماء المستجلبين الاحتفالية التتويج! أقول لعبدالباري عطوان أن الاجتماع بزعماء دول الخليج كان بتحديد من ترامب! أما توسيع المستجلبين فهو خطة سعودية لتثبيت القول العربي "كلب الشيخ شيخ" ولن اشرح أكثر من ذلك فـ "اللبيب بالإشارة يفهم"!
في كلمته عصر أمس بذكرى استشهاد السيد ذوالفقار تطرق سيد المقاومة السيد حسن نصرالله إلى زيارة البزنيسمان الأميركي دونالد ترامب الاستنزافية للرياض! غمز من قناة عدم وجود أجندة معلنة، وغمز من قناة استقواء الحكم السعودي الحالي بالبزنيسمان الذي بات يتقن بلعب اللسان! أما الغمزة الأشد فقد كانت لموضوع إضراب الأسرى عن الطعام في سجون الاحتلال، وسائل إن كان الملك سلمان أو ابنه سيثيرون موضوع هؤلاء الفلسطينيين! السيد في كلمته هوَّن من تأثير الزيارة على متانة محور المقاومة وصلابته على الأرض وتفوقه في كسر المد الإرهابي الذي فُرِض على سورية والعراق!
يبدو أن المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا قد بدأ تعلُّم العزف على أوتار أستانا بدلاً من التقافز في الهواء وهو متأكد أن تحته شبكة الأمان الروسية التي درجت على حماية عنقه من كسر السقوط إثر قفزة غير محسوبة جيداً لا توصله إلى عقلة توهمها تصل لقبضة يديه! ورغم ذلك لا أرى الرجل على قدر عزائم تحديات المنصب والتي على رأسها استقلال القرار! الرجل يبدو أنه مرحبٌ باتفاق أستانا الذي أدَّى إلى إنشاء 4 مناطق تخفيف التوتر، فقد صرَّح بأن مسار جنيف سيستفيد من منجزات أستانا، وأضاف أن هناك أفكاراً لتوسيع عدد مناطق تخفيف التوتر! ما تعودناه عن الرجل الخفّة في القفز على الحقائق والوقائع بانتهازية وانحطاط!
مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيغلاند يتناقض مع طروحات وأمال وأماني دي مستورا، فقد شكك في تصريح له أمس وأعلن عن الكثير من الهواجس التي وضعها على شكل مليون سؤال -حرفياً كما قال- لاستيضاح وفهم بنود الاتفاق! جنيف6 المقرر يوم 20 من الشهر الجاري يدفعه موظفو الأمم المتحدة المسيسين للدخول في متاهات الفشل من جديد! بل وأظن هذا التشكيك مقصود لكي يصل ترامب للسعودية في مظهر القادر على عرقلة الحلول السلمية التي تدعمها روسيا الاتحادية الاستنزاف أكبر لدول الخليج،
وكان الرئيس الرجل بشار الأسد ومن منصة لقاء تلفزيوني جرى أمس قد شكك بجدوى اجتماعات جنيف ووصفها بأنها إعلامية وسينمائية ولا تقدم للسوريين أية حلول، وعلى النقيض يرى الرئيس الرجل أن مسار أستانا قد نجح في انخفاض العنف، وفي تشجيع السوريين على ترك السلاح والدخول في مصالحات حفظت لهم حياتهم وممتلكاتهم ومدنهم ومقومات حياتهم وحياة عوائلهم!

اليمن يُدخَلُ في متاهات جديدة وتأزيم أكبر .. استباقاً لزيارة البزنيسمان ترامب المباركة .. ترامب يُتَوَّج بـ "خادم الحرمين" .. مبروك ..
روسيا تتعلَّم الانتصار في الحروب الإعلامية .. والكرملين متفائل بحذر بعد لقاء لافروف والبزنيسمان الأميركي دونالد ترامب..
ليست نكتة .. السعودية تعقد مؤتمراً لإعادة إعمار اليمن .. أي ما دمرته بمقاتلاتها ومليارات زفتوريالاتها في اليمن ..
اليوم التالي على خبر خلاف المؤتمر الشعبي وأنصارالله .. علي عبدالله صالح يطلب ودَّ إيران للتعامل معه .. تضليل آخر ..
الكيان يجهز لزيارة البزنيسمان دونالد ترامب لخطوات عملية .. والسعودية تجهز الأموال للاحتفال بالزيارة ..
محاولات أميركية لإبقاء قوات أميركية في العراق بعد القضاء على داعش في العراق .. محاولات فاشلة ..
لا يوجد مجتمع دولي .. العالم الآن محكوم بقانون الغاب .. قوتنا فقط تحمينا وتفرض مكانتنا على المجتمع الدولي .. قال سيد المقاومة ..
فشلت الـ 59 توماهوك في مهمتها في سورية .. فشلت أم القنابل في كوريا الشمالية .. الفشل بالمرصاد للحمقى ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy