أيام الانتصارات .. الأربعاء 3/5/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

د. رياض نعسان أغا أحد أقطاب مرتزقة الائتلاف السوري المعارض وعضو الهيئة العليا للمفاوضات يقول بأنهم مرغمون على الذهاب لكل مؤتمر بخصوص سورية طالما يشارك به وقف الدولة لكي لا يقال أن الهيئة العليا للمفاوضات تعطل الحل السلمي في سورية بناء على نصيحة -ليس بالضغط- الأصدقاء! وهو والهيئة لا يطلبون من أميركا المشاركة بجيوشها بل فقط لمنع استخدم روسيا الاتحادية لحق النقض في مجلس الأمن! كان هذا ردَّه على استفسار الإعلامية عن سبب موافقة الهيئة الذهاب إلى أستانا!
منظمة هيومان رايتس ووتش غيَّرت نوع غاز كيماوي خان شيخون المستخدم من السارين الذي اعتمد عليه البزنيسمان الأميركي دونالد ترامب لقصف 59 توماهوك على الشُّعيرات إلى الكلور السام وذلك بتحليل الصور المفبركة للمسعفين الذين لا يتحصنون بأقنعة واقية! لكن المنظمة أبقت على حصرية اتهام الدولة السورية باستخدامه، بل وتوسعت باتهام روسيا الاتحادية بتزويد الجيش السوري به جرياً على الأضاليل الغربية!
نقلاً عن العربية-الحدث التي نقلت عن صحيفة التلغراف البريطانية بأن روسيا الاتحادية قد زرعت قرب شواطئ أميركا غواصات كمتفجرات نووية في مجال ردِّها على نشر أميركا للدرع الصاروخية في أوروبا قرب حدودها! الموضوع متداول إعلامياً خلال العامين الأخيرين ضمن حملة شيطنة روسيا الاتحادية وبالذات رئيسها القيصر فلاديمير بوتين! بل وشيطنة الإعلام الروسي متمثلاً بقناة روسيا اليوم ومنظومة سبوتنيك!
مباحثات هاتفية بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والبزنيسمان الأميركي دونالد ترامب! ما أعلن عن المباحثات الهاتفية قد ركَّزت على سورية وعن اتفاقهما على ضرورة القضاء على الإرهاب في سورية ومن ثمَّ تكثيف الجهود لاستئصاله بأسرع وقت لسلامة العالم! ما أقرأه من توقيت هذه المهاتفة أنها استبقت لقاء أستانا4 الذي سيبدأ رسمياً هذا اليوم، وأقرأ أنَّه ورقة اعتماد انخراط أميركي في محاربة داعش في سورية بحماية روسية من ردة فعل سلبية من الجيش العربي السوري وحلفائه على محمل المجاملة! المشكلة التي يوجهها البنتاغون وأميركا عموماً أن الفريق المضاد لمخططاتها قد تأكد تماماً بأن قوة أميركا هوليوودية لا ترعب ولا تخيف أحداً، بل صارت العضلات الأميركية بالنسبة لهم المهرج الذي يستطيع إضحاك النظارة بعدما امتلك المسرح الاستعراضي العالمي الراكب على إعلام التضليل والكذب!
وصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى واشنطن ويبدأ رحلة الإذلال والتنازلات! وصل لواشنطن معتقداً بأن في جيبه ورقة تفاوضية لها قيمتها وأعني ورقة ميثاق حماس الجديد بالقبول بحل الدولتين، في يقيني أن محمود عباس سيكتشف أنها ورقة قد فقدت قيمتها عندما قُدِّمَت مسبقاً ودون مساومة!
سيد المقاومة حسن نصرالله تطرَّق لبلوى إعلام الزفتوريال الذي ضخَّ ساعات بثٍّ طويلة وجهت الرأي العام العربي والإسلامي لموضوع كيماوي خان شيخون الملفق بينما تجاهل التفجير الإجرامي لحافلات النازحين من الفوعة وكفريا! وأظهر تجاهل العالمين العربي والإسلامي ومنظماتهما لانتفاضة الأمعاء الخاوية والتي أتمت أمس يومها الـ 16، وأشار بوضوح إلى أن من ينتظر من الغرب إنصافاً لقضاياه سويت وهو ينتظر، فهذا الغرب هو المخطط لكافة المآسي التي يعاني منها الشرق الأوسط بدءً من زرع الكيان الصهيوني نهاية باستنزاف ثروات العالم الثالث!
جمع المشير خليفة حفتر مع فايز السراج في أبوظبي يعتبر نجاحاً للدبلوماسية الإماراتية على طريق حل المشكل الليبي، وأظن أن زيارة رئيس مصر عبدالفتاح السيسي اليوم لأبوظبي ترتبط بالتوافق الليبي-الليبي الذي سيتم تنفيذه بتعاون مشترك بين مصر والإمارات! لعله اتجاه لاستقرار المنطقة!

البزنيسمان ترامب وفي لقاء مع قناة البزنيس بلومبيرغ يصرِّح بأنَّه يتشرَّف بلقاء رئيس كوريا الشمالية .. لو كان ذلك مناسباً ..
في الغوطة الشرقية صراع مسلَّح شديد بين جماعاتها الإرهابية المسلحة .. كلهم ميتون .. ومن يعيش منهم سيذهب لأستانا ..
جيش الاحتلال يقول بأنه اعترض طائرة مسيَّرة ظهرت في سماء الجولان بصاروخ باتريوت .. هناك ردٌّ ما ..
المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد تحدَّث عن زيارة قريبة للمنطقة لاستئناف جهود السلام .. ليس بدون وقف العدوان ..
لم أر حتى الآن أي تغيُّر يُذكَر على قناتي العربية-الحدث وسكاي نيوز عربية لا على صياغة المواد ولا على طريقة الأداء .. ننتظر ..
أنطونيو غوتيريس أمين عام الأمم المتحدة يهنئ الرئيس الرجل بشار الأسد بذكرى الجلاء ..
فشلت الـ 59 توماهوك في مهمتها في سورية .. فشلت أم القنابل في كوريا الشمالية .. الفشل بالمرصاد للحمقى ..
قد نفض المسلمون السنَّة أيديهم من الأقصى والقدس وفلسطين .. القضية شيعية المذهب ..
لافروف يدعو فيدريكا موغيريني للكف عن توهم أخطار وتبصُّر الأخطار الواقعية القائمة ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy