أيام الانتصارات .. الثلاثاء 2/5/2017

1
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

العربية-الحدث تبثُّ منذ صباح أمس تقريراً مقتبساً عن تقرير مجلة النيوزويك الأميركية تضمن خسائر حزب الله والحرس الثوري في سورية حتى الآن أي بعد إتمام تحرير أحياء حلبة الشرقية! ونقلت العربية-الحدث عن المجلة أن النسبة الأكبر من خسائر حزب الله وقعت في معركة القصير! الملاحظة الأولى لي كانت على عدد شهداء حزب الله وإيران والتي تقريباً تطابقت مع ما كان حزب الله والحرس الثوري يعلنانه وقت وقوعه، بينما مثَّل أقل من 5% مما كانت تبثُّه في نشرات أخبارها قنوات الزفتوريال ومن ضمنها العربية-الحدث! أما الملاحظة الثانية فإن تضحية الشهداء تناسب مع مقام سورية وشعبها! أما الملاحظة الثالثة فهي أخباراً كهذه تبثُّها هذه القنوات علَّها تشفي غليل نفوس في عقول مخلوقة من حقد وعبودية وجهالة وشماتة!
لا يزال للعمال والكادحين على الإعلام يومٌ يذكر الناس بوجودهم في ظل تعاظم طرق التضليل والسحق والإلغاء لمكتسبات تحققت لهم بنضالهم وتضحياتهم خلال المائة عام الأخيرة من الألفية الميلادية الثانية! بَعُدنا عن المهن، وبَعُدنا عن الإنتاج، ودفنَّا أنفسنا في الجهالة والدِّعة والاتكالية!
المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا سيصل إلى أستانا في مشاركة واضحة لاجتماع أستانا الأربعاء القادم وسيجتمع مع الوفد الروسي قبل بدء الاجتماعات! وجولة أستانا القادمة يبدو أنَّها جولة مباركة حيث ستحضرها ليس فقط المجموعات المسلحة بل وكذلك مندوب عن دولة قطر العظمي! الجولة القادمة ستضم السعودية ليكتمل تطويق أعناق مثلث الأدوات الإقليمية التركية-السعودية-القطرية بعد احتراق أوراقه تماماً ليس في سورية فقط بل وفي العراق كذلك! فاحتراق أوراق الثلاثي يجري التقاتل على قدم وساق في الغوطة الشرقية بين الفصائل والمجموعات لتجسيد التنافس البيني الثلاثي! وكل ضلع من الثلاثي يريد أن يكون وحدة قاعدة المثلث! ثم يكون الآخران مجرد ضلعي إغلاق المثلث! أمير دولة قطر العظمى توجَّه للرياض بصورة مفاجئة لمقابلة الملك سلمان! ولا تفسير لهذه الزيارة المفاجئة إلا هذا الجرائم المتبادلة والتي وصلت لمستوى تبادل إحراق جثث قتلاهما!
ثلاثي الأدوات الإقليمية ورغم عودته للصراخ باستبعاد الرئيس الرجل بشار الأسد قد أدرك أن منال الاستبعاد الذي توهمته قد بدأ يصبح مستحيلاً! فبات هذا الثلاثي المتنافر والمتنافس وبنصيحة إسرائيلية-أميركية راضياً بتوجيه همهم للنيل من حزب الله، إرشادات الخارجية الأميركية لنيكي هيلي مندوبة أميركا في الأمم المتحدة أن يُنَحَّى الموضوع السوري والعراقي واليمني عن المشهد والتركيز على إيران ومحاولة قطع ما اعتبروه أذرع اخطبوطها الذي -كما اعتبروه- قد امتدت لتصل إلى إسرائيل!
واضح أن البزنيسمان دونالد ترامب قد بلع كل تهديدات عملانية ضد إيران وأعطى لنفسه فرصة الثلاثة أشهر لدراسة واستخلاص الضرر الواقع على أميركا والناتجة بطريقة مباشرة عن الاتفاق النووي الإيراني مع 5+1، الاتحاد الأوروبي وعلى لسان فيدريكا موغيريني أكدت الالتزام بالاتفاق وهو ما سيجعل أية حماقة أميركية بخصوص الاتفاق سيطلق غباره على رأس براقش فقط!

البزنيسمان ترامب وفي لقاء مع قناة البزنيس بلومبيرغ يصرِّح بأنَّه على يتشرَّف بلقاء رئيس كوريا الشمالية لو كان ذلك مناسباً ..
العربية-الحدث عرضت مشاهد مصورة لإحباط الجيش السعودي لعملية تهريب أسلحة للسعودية مصدرها اليمن .. نعم مصدرها اليمن ..
في الغوطة الشرقية صراع مسلَّح شديد بين جماعاتها الإرهابية المسلحة .. كلهم ميتون .. ومن يعيش منهم سيذهب لأستانا ..
جيش الاحتلال يقول بأنه اعترض طائرة مسيَّرة ظهرت في سماء الجولان بصاروخ باتريوت .. هناك ردٌّ ما ..
المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد تحدَّث عن زيارة قريبة للمنطقة لاستئناف جهود السلام .. ليس بدون وقف العدوان ..
جيم ماتيس يقول أن الولايات المتحدة الأميركية تعمل على عودة كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات .. أم القنابل فشلت ..
لم أر حتى الآن أي تغيُّر يُذكَر على قناتي العربية-الحدث وسكاي نيوز عربية لا على صياغة المواد ولا على طريقة الأداء .. ننتظر ..
أنطونيو غوتيريس أمين عام الأمم المتحدة يهنئ الرئيس الرجل بشار الأسد بذكرى الجلاء ..
كما فشلت الـ 59 توماهوك في مهمتها في سورية .. فشلت أم القنابل في كوريا الشمالية .. الفشل بالمرصاد للحمقى ..
قد نفض المسلمون السنَّة أيديهم من الأقصى والقدس وفلسطين .. القضية شيعية المذهب ..
لافروف يدعو فيدريكا موغيريني للكف عن توهم أخطار وتبصُّر الأخطار الواقعية القائمة ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy