أيام الانتصارات .. الاثنين 24/4/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

كما توقعنا في مقالنا السابق على هذا فقد أعلن الجيش العربي السوري وحلفاؤه على بلدة حلفايا وأكثر من مساحات لمزارع وقرى وبلدات من ريف حماة الشمالي! تسارع استعادة السيطرة على ريف حماة ينبئ عن الانهيار الكبير في صفوف المجموعات الإرهابية وبأن أرقام القتلى منهم باتت بالآلاف! قناة العربية-الحدث نقلت عن المرصد السوري المعارض اعتراف المجموعات المسلحة بالانسحاب من حلفايا تحت وطأة نيران الجيش العربي السوري وحلفائه، وتتوقع القناة بأن الجيش العربي السوري وحلفاؤه يسارعون الخطى نحو خان شيخون كي يصلوها قبل وصول لجنة تحقيق منظمة حظر الأسلحة الكيماوية!
هذا الانهيار تمثلت حقيقته في ترك المجموعات المسلحة الت كانت متمركزة في معقلها الرئيس في حلفايا لآليات عديدة لم تبادر المجموعات بتدميرها قبل الانسحاب ناهيك عن افتراض الانسحاب الأسرع بها، وعلى هذا المشهد بنت قنوات الزفتوريال مخاوفها من أن يتحقق ما حذَّر منه المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا المعارضات السورية من أن عتادهم في إنكار المتغيرات الميدانية وعنادهم بالتالي في الوقوف على السقف العالي سينتهي بإدلب لمصير مشابه لمصير أحياء حلب الشرقية والتي سقطت في سيطرة الدولة خلال أيام مخالفة بذلك كل التقديرات العسكرية التي كانت تتوقع شهوراً لسقوط هذه الأحياء! إذن كان دي مستورا صادقاً في نصيحته لشراذم المعارضات،
من الواضح إذن أن الجيش العربي السوري وحلفاءه وخلال الأيام العشرة الأخيرة كان لا يعطي فرصة للإرهابيين للوقوف لبرهة ما لالتقاط الأنفاس، حيث تستمر مقدمة قوات النصر المبين في ملاحقة المنسحبين للاستمرار في الانسحاب دون توقف، بينما تقوم وحدات من جيش النصر المبين بتطهير المساحات المستَردَّة من العبوات الناسفة، وكذلك بتمتين خطوط حماية لعودة السكان لحياتهم الطبيعية المنتجة وضد أي عودة للإرهابيين لتهديد السكان! ولعل الفائدة الأخرى في الملاحقة المستمرة تتمثل في عدم إعطاء الإرهابيين الفرصة بتفخيخ القرى والمزارع والطرق لتجعل تمدد قوات النصر المبين أكثر أمناً! سأبقى على تحفظي في تحديد زمن تطهير محافظة إدلب لكني أجزم بأنه سيكون أسرع من أي تقدير!
زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي للرياض بدأت أمس الأحد وليس الاثنين كما ذكرت في مقال الأحد فعذراً! سبقت الزيارة نوع من تركيز السلطة في يد الملك سلمان وبنيه، الخط الأول كان بالإمساك بعلاقة مباشرة مع بيت أبيض أميركا بتعيين خالد بن سلمان سفيراً للسعودية في واشنطن! كأنه إعادة خلق نموذج بندر بن سلطان البغيض كخادم أمين للمخابرات المركزية الأميركية! والخط الثاني تمثل في نقل تبعية الأمن الوطني للديوان الملكي مباشرة وإعادة تشكيله وتطعيمه بكادر جديد! الدولة المصرية تتقدم لقيادة المنطقة وتساعد في ترسيخ أمن كرسي الحكم في السعودية بكبح وضبط إيقاع ووع!
أقال الملك وزير الإعلام والثقافة السعودي واستبداله بآخر يؤكد ما تسرب من أن الحكومة السعودية قد بدأت بشنِّ حملة شعواء على إعلام الزفتوريال منتقدة إياه بضعف التأثير الجماهيري للمواد الإعلامية وللإعلاميين وحواراتهم التي يقدمونها! كما تعرضت قيادات هذه القنوات للاتهام بالتغافل عن ظهور شخصيات معروفة بمواقفها المعارضة لسياسة دول الخليج! وبالتغافل كذلك عن مرور تقارير اقتصادية أبلغت في إظهار عورات الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها دولٌ بعكس محاولات التعتيم!
إيمانويل ماكرون ومارين لوبان يتقدمان لانتخابات الإعادة الرئاسية في فرنسا والمحدد لها يوم الـ 7 من أيار/مايو القادم بعد تصدرهما نتائج الجولة الأولى أمس الأحد! كانت نسبت المشاركة أكبر من توقعات مراكز الدراسات الفرنسية مما يدل على أو يشير إلى رغبة شعبية في إحداث تغيير ما، بعض الباحثين أشار إلى هذا المزاج العام للتغيير والذي بات عالمياً في تضاد مع الضخ الإعلامي المضلل والذي يغشى العالم!

أنطونيو غوتيريس أمين عام الأمم المتحدة يهنئ الرئيس الرجل بشار الأسد بذكرى الجلاء ..
كما فشلت الـ 59 توماهوك في مهمتها في سورية .. فشلت أم القنابل في كوريا الشمالية .. الفشل بالمرصاد للحمقى ..
مساء أمس انطلقت طائرات سورية من مطار الشعيرات الحربي قبل مرور 24 ساعة على قصفه بـ 59 توماهوك مجنح ..
لم تتذوق إسرائيل طعم انتصار صريح منذ حرب الأيام الستَّة.. عن تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي ..
هل نفض المسلمون السنَّة أيديهم من الأقصى والقدس وفلسطين؟ .. وكذلك من شعب فلسطين السنّي؟ ..
لافروف يدعو المجتمعين في ألمانيا لبحث أمن وسلامة العالم إلى نظام عالمي جديد أسماه "نظام ما بعد الغرب" ..
لا روابط بين الفلسطينيين وأرض فلسطين .. هذا هو مفهوم سفير أميركا الجديد للكيان .. ومفهوم العربان كذلك ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy