أيام الانتصارات .. الأحد 16/4/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

ظهر وزير خارجية قطر العظمى محمد بن عبدالرحمن آل ثاني صباح أمس في موسكو، كلام وزير الخارجية الروسية سيرجي لافروف يوحي بأن وزير قطر العظمى جاء في مهمة تغيير الموقف الروسي بخصوص الرئيس الرجل بشار الأسد خاصة بعدما وصل أسماع العربان بيان تلاثي خارجيَّات روسيا-إيران-سورية وردودهم في المؤتمر الصحفي المشترك، إذن هو جاء في محاولة الحصول على ما فشل فيه وزير خارجية أميركا ريكس تيليرسون!
لا أستبعد كذلك أن تكون زيارة وزير قطر العظمى لشرح أسباب تعطيل إنجاز اتفاق المدن الأربعة والذي تمثَّل في حجز حافلات بضعة آلاف من أهل الفوعة وكفريا داخل الحافلات لساعات طويلة بلا طعام ولا سماح بالحاجات الطبيعية للبشر، وأظنُّه نقل وجهة نظر الإرهابيين بأن أفراد الدفاع الشعبي في القريتين لم يكونوا ضمن المجموعة المحتجزة في حي الراشدين! وأظن أن لافروف قد أُصيب بالدهشة أن يفترض وزير خارجية قطر العظمى أن يُترَك بضعة آلاف من أهل القريتين بدون حماية كلقمة سائغة للتكفيريين يفتكون بهم بانتصار زائف! وبعد أن عاد وزير خارجية قطر العظمى بخفي حنين بساعات قليلة قام الإرهابيون بتفجير مدمِّر قريباً من أربع حافلات متسببة بقتل وجرح عشرات من أهالي القريتين وأكثرهم من النساء والأطفال! نعم أربط الحدثين معاً ربطاً تاماً! قطر العظمى هي ممول العملية مالياً كما بات معروفاً، ولا أتصور أن تقوم الجماعات الإرهابية بتفجير ما في وجه راعيها إلا بموافقته!
قنوات الزفتوريال وائتلاف المعارضات السورية التابعة للسعودية وقطر وتركيا اجتمعت على اتهام الدولة السورية بدعوى أنها المستفيد الوحيد من قتل أنصاره، سبحان الله أن يُصدق جمهور هذه القنوات هذه السخافات بل ويرددها على وسائط التواصل الاجتماعي، الدولة السورية تستخدم الكيماوي لتؤذي نفسها عالمياً وإنسانياً رغم انتصاراتها الباهرة بدونه! والدولة تقتل جمهورها لتعطل اتفاق تم بدون مشاركته! أو لتشويه صورة الإرهابيين البراقة جداً! أحد أقطاب المعارضة دلَّل على تخبُّط النظام من تغير الخبر مع الوقت وكأنه نسي هذا الجهبذ أن الذي يبث الخبر في الأصل المسيطر على الراشدين!
العجيب أن لا إعلاميو هذه القنوات ولا جمهورها سأل: أين الخوذات البيضاء في مشاهد إنقاذ مصابي التفجير الإرهابي في حي الراشدين؟ أين أصحاب الإنسانية العالية التي جعلتهم من أصحاب الأوسكار؟ في كل المشاهد التي بثَّتها لم يظهر أعضاء الخوذات البيضاء وهم يهرولون بهمة خاصة وأن الضخ الإعلامي للمشاهد قد تأخر بما كان سيسمح باستجلابهم من خان شيخون لحي الراشدين! لعلهم مشغولون للتحضير لأوسكار آخر!
صحيفة إزفستيا المسكوفية أشارت في تقرير لها في عدد أمس السبت إلى إتمام نشر الجيش العربي السوري لمنظومتي الدفاع البحري "ريدوت وباستيون" على طول الساحل السوري، المنظومتان تعتمدان على صواريخ ياخونت ذات السرعة العالية وذات الإصابة الدقيقة، ياخونت موصوف بأنَّه مدمِّر القطع البحرية! الصحيفة أشارت بأن المنظومتين قد تم توجيهها لمتابعة قطع الأسطول الأميركي في البحر المتوسط واستهداف هذه القطع برد فوري على قصف صاروخي قد يقوم الأسطول السادس بتوجيهه للأراضي السورية، المعروف أن المنظومتين تحققا إصابة دقيقة حتى مسافة 300 كيلومتر!
الإعلان عن اتفاق معارضين سوريين أعضاء في المنصات المعارضة في جنيف وتكوين مظلة جديدة باسم المؤتمر الوطني الديموقراطي السوري بمشاركة المعارض هيثم المناع الذي ما زالت يتأمل من الغرب الذي زرع إسرائيل أن يأتي بالديموقراطية إلى سورية!
قوات التحالف السعودي تستعد لاقتحام معسكر خالد بن الوليد القريب من تعز من البوابة الغربية! كلما فتحوا جبهةً وحَّلوا فيها! ثم يعودون لجبهة أخرى ويوحلوا فيها لبضعة أسابيع، ليعودوا لما قد وحَّلوا بها منذ شهور وهكذا دواليك! من تابع كلام المتعسِّر أحمد العسيري يدرك مدى تواضع آماله مع دخول عاصفة الحزم عامها الثالث!

كما فشلت الـ 59 توماهوك في مهمتها في سورية .. فشلت أم القنابل في كوريا الشمالية .. الفشل بالمرصاد للحمقى ..
ترشُّح بعبع أميركا والغرب والسعودية محمود أحمد نجاد لانتخابات الرئاسة الإيرانية القادمة .. مقابل ترامب ..
إعلان مصر الكامل لأسماء الدول الممولة للإرهاب سينهي الإرهاب في مصر .. لا يقتصر الأمر على قطر ..
مساء أمس انطلقت طائرات سورية من مطار الشعيرات الحربي قبل مرور 24 ساعة على قصفه بـ 59 توماهوك مجنح ..
منذ حرب الأيام الستَّة .. لم تتذوق إسرائيل طعم انتصار صريح .. عن تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي ..
بات السؤال الهام .. هل نفض المسلمون السنَّة أيديهم من الأقصى والقدس وفلسطين؟ .. ومن شعب فلسطين السنّي؟ ..
لافروف يدعو المجتمعين في ألمانيا لبحث أمن وسلامة العالم إلى نظام عالمي جديد أسماه "نظام ما بعد الغرب" ..
لا روابط بين الفلسطينيين وأرض فلسطين .. هذا هو مفهوم سفير أميركا الجديد للكيان .. ومفهوم العربان كذلك ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy