أيام الانتصارات .. الأحد 2/4/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

ما كان تغيُّر الموقف الأميركي من الرئاسة الأسدية خياراً بين خيارات! لكنه استسلامٌ عن إدراك وإذعان -لفظ متحدث البيت الأبيض- للواقع! البدائل تبددت على حماقة الأدوات السعودية والقطرية والتركية! وخلفهم كان الأحمق الإسرائيلي! لا أصدق أن أميركا قد فاجأت رباعي أدواتها بالتغيير! وإعلان موقفها إعلامياً وبهذه الثلاثية نتج عن إصرار الرباعي وبإجماع المدرسة الواحدة على الإيهام الإعلامي بتماهي أميركي معهم! فقد عاد بنيامين نتنياهو مؤخراً من زيارة لموسكو، وأوهم العالم بأن تنسيقاً عسكرياً ما قد تم الاتفاق عليه، ثمَّ ما لبث أن صحا الكيان في القدس والأغوار على وقع انفجارات السماء والأرض بالصواريخ السورية والتي وصلت إلى أسماع العربان البعداء! أما العربان وأدواتهم من المجموعات الإرهابية المسلحة فقد تبدد وهمهم في تقديم ورقة على طاولة جنيف5! هذا الإمعان في الإيهام من قبل رباعي الأدوات دفع الرئاسة الأميركية وخارجيتها لهذا الإفصاح الثلاثي المتتابع!
المجموعات الإرهابية المسلحة في ريف حماة والتي أطلقت عملية "وقل اعملوا" أعلنت أمس على الملأ فشلها، وصاحَب هذا الإعلان اتهامات متبادلة بين هذه المجموعات بالخيانة أو التخاذل عن النجدة أو تقديم المدد! عندما يُقتَل من هذه المجموعات في "وقل اعملوا" ما يقترب من 3000 قتيل ناهيك عن بضع عشرات من الآليات يصبح من الغريب أن تتهم هذه المجموعات بعضها بعضاً! فقد ثبَتَ أنها كلها لم توفِّر لا أفراداً ولا معدات ولا قيادات استجابة لأوامر مشغليهم ومن يدفعوا لهم أو يعالجونهم ويسهلون مرورهم وهروبهم وإمدادهم وتعويض خسائرهم وتدريبهم وكذلك دفعهم إلى جهنم وحواريها!
في الغوطة الشرقية أكمل الجيش العربي السوري وحلفاؤه عزل برزة عن القابون عزلاً تاماً بعد سيطرته على كافة الأنفاق التي تربط بينهما، تمَّ هذا بالتوازي مع سيطرة قوات النصر المبين على مزيدٍ من الأبنية في بلدة القابون! كنتيجة لهكذا حال تردد أن مسلحي برزة قد تواصلوا مع لجان المصالحة الوطنية لتنفيذ اتفاق إفراغ برزة من السلاح والمسلحين والذي سبق توقيعه مع الدولة السورية! الأيام القادمة ستحمل الكثير،
رئيس منصة موسكو قدري جميل يرى أن جنيف5 لم يفشل، وعلى العكس فقد حقق نجاحاً تمثَّل -في رأيه- في تمكن كل الوفود للتحدث في كافة السلال الأربع بعد أن بدا أن أطرافاً -غير منصة موسكو- كانت تصرُّ على مناقشة بالسلَّة التي تهمها وسمَّى وفدي الدولة ومنصة الرياض! وكنت قد أشرت إلى أن نجاح جنيف5 في رأيي تمثل في سذاجة وحماقة ليس المعارضات السورية فقط بل ومشغليهم كذلك والذين أسقطوا هم وبأيديهم شرطهم بضرورة وقف إطلاق النار والذي كان تبريرهم لتعليق جنيف3 لكي تُستأنف المفاوضات في جنيف4، كان شرطهم هم، وهم من أسقط، هذا الإسقاط حرر قوات النصر المبين من انتظار خرائط تمركز داعش والنصرة، فأصبح مسلحو كل بلدة لم يوقعوا اتفاق مصالحة أحد فرق داعش أو النصرة! وأجملناها بتطهير محيط المدن الرئيسية والذي بات من خطة توسيع الأمان حول هذه المدن!
واعذروني في تكرار اندهاشي من إصرار معارضين سوريين سلميين عارضوا منذ البدء لجوء بعض المجموعات للسلاح، ورغم مرور هذه السنوات ومعرفته بنوعية من التحق بهذه المجموعات المسلحة، ومعرفته أن سلاح هذه المجموعات قد أُشهر ضد أمن سورية وبوليسها وجيشها ودفاعها الجوي وطياريها ومصانعها وأعراض الناس وممتلكاتهم، وعرف كذلك أن هؤلاء لولا الدعم الخارجي لما ظهروا، وعرف أنهم سلفيُّو الفكر فاستهدفوا بالقتل والإجرام والترويع كل من اعتبروه كافراً، وأن سورية عانت من مجرمي أكثر من 85 دولة سهلت مرورهم دولاً كثيرة أعضاء في أمم متحدة مشهود عنها المقاييس اللاأخلاقية واللاشرعية واللاقانونية، ورغم كل هذا يبقى مصراً على دور أممي هو وحده القادر على الحل السلمي في سورية!
لاحظت أن الكلام عن السيطرة على الحديدة قد خفَّ على قنوات الزفتوريال! قد يكون هذا إشارة ما على نسيانها خاصة وأن معارك التحالف السعودي على طول ساحل اليمن الغربي خلال الستة أشهر لم يسفر عن شيء يذكر، حتى المخا التي ادَّعى التحالف سيطرته عليها لا زال يعلن قصفها!!!

فرنسا وبريطانيا تحاكيان أميركا .. مصير الرئيس الأسد يقرره الشعب السوري .. من التالي؟ ..
الحقيقة -في عرف الأمم المتحدة- جريمة عظمى .. ريما خلف أمينة الإسكوا تفضِّل الاستقالة على سحب تقرير ممارسات إسرائيل ضد الفلسطينيين ..
الدول التي لا تستنكر التفجيرات الإرهابية في دمشق لا يمكن أن تكون صادقة في محاربة الإرهاب ..
منذ حرب الأيام الستَّة .. لم تتذوق إسرائيل طعم انتصار صريح .. عن تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي ..
البأس الشديد قرار لغالبية الشعب اليمني .. والتعاسة الشديدة ستلبس حمقى لم يتعلموا خلال عامين أن المستحيل لا يعني إلا مستحيلاً!
بات السؤال الهام .. هل نفض المسلمون السنَّة أيديهم من الأقصى والقدس وفلسطين؟ .. ومن شعب فلسطين السنّي؟ ..
لافروف يدعو المجتمعين في ألمانيا لبحث أمن وسلامة العالم إلى نظام عالمي جديد أسماه "نظام ما بعد الغرب" ..
لا روابط بين الفلسطينيين وأرض فلسطين .. هذا هو مفهوم سفير أميركا الجديد للكيان .. ومفهوم العربان كذلك ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy