أيام الانتصارات .. الجمعة 31/3/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

هناك تسريبات بأن تركيا قد أغلقت نهائياً معبر "باب الهوى" الحدودي مع سورية! هذه التسريبات تلت الإعلان الرسمي عن وأد عملية درع الفرات التي -كما قال يلدريم- قد حققت أهدافها، وزير خارجية أميركا ريكس تيليرسون وصل إلى أنقرة والتقي أزعر خارجية تركيا مولود أوغلو، كما التقي السلطان الأزعر المكفهر المحبط المنبوذ أردوغان ورئيس الزعران بنعلي يلدريم! مولود أوغلو يعرض شروط تركيا للمشاركة في تحرير الرَّقة رغم علمه بأن الأمر بات محسوماً، أظنُّه يغطي خيبة الأمل بتشريع التدخل في سورية بغطاء محاربة داعش، تيليرسون سيناقش تهريب داعش للخارج سوراق!
ريكس تيليرسون راوغ الصحفيين في رده على سؤال تسليم الداعية فتح الله غولن لزعران الحكم التركي وربطه بالقضاء، لكنَّه كان حاسماً في تفضيل تعاون أميركا العسكري مع مكون سوري وليس دولة أجنبية! وتوَّج صفعاته للزعران بالتأكيد على أن مصير الأسد محصور بقرار السوريين، تبددت من يد الأزعر التركي ما قد ظنَّه ورقة ضغط حين وأد درع الفرات! كما تبددت أوهام المعارضات السورية -من أنقرة- بإسقاط الرئيس الرجل بشار الأسد! لكن تيليرسون ورَّط تركيا بالتصريح عن توافقهما على العمل معاً ضد التمدد الإيراني!
تصريحات تيليرسون بخصوص سورية استبقت وصول الملك الأردني لواشنطن في زيارة مخططة لها أن تتم بعد الانتهاء من قمة البحر الميت وبصفته رئيسها لمدة عام ليعرض على الرئيس الأميركي دونالد ترامب المشهد الرائع من نيام الـ "معزى على غنم" والذي أتوقع أن يكون ترامب قد تابعه -أو جزء منه- على الهواء، مندوبة أميركا في الأمم المتحدة ذات الكعب العالي نيكي هايلي كذلك أكدت تصريحات تيليرسون بخصوص مصير الرئاسة السورية! كما سبق التصريحات الأميركية تلميح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تطور مستوى التوافق الروسي-الأميركي على العمل معاً في محاربة الإرهاب في سورية والعراق، غاي تايلور محرر شؤون الأمن القومي في الواشنطن تايمز لم يكن متفاجئاً -كحال عبدالباري عطوان- بتصريحات التخلي عن شرط تنحي الأسد، فقد أشار إلى ما سبق وعبَّر عنه جون كيري! الجديد محصور في إعلانه بطريقة واضحة من عمودي الخارجية الأميركية!
سأختم هذا الموضوع بالتأكيد على أن البدائل التي طُرِحَت لترامب لم تكن مقنعة مما أعاده مضطراً إلى الواقعية الميدانية والسياسية والعسكرية على جغرافيتي سورية والعراق، ما أراه أمامي أن كلمة العماد ميشال عون الوجدانية قد آتت أكلها على الموضوع السوري، وكذلك على الموضوع الفلسطيني، لا أظن أن الطريق سهلٌ أمام حلف أسرائيلي-سنّي، وقد نجد تسارعاً ما في الانفتاح الخليجي على إيران والذي سيكون الاثبات على عمق الوهم السعودي في الاعتماد على دفع أميركا لخوض حروبها الحمقاء خاصة والذي اكتمل تبدده بحماقة ولي ولي العهد السعودي في حربه على اليمن!
إبداعات وفد الهيئة العليا للتفاوض تجلت في الاتهامات المتبادلة بين أعضاء الوفد بتسريبات ينسبها بعضهم للبعض الآخر تُغضِب الراعي السعودي فيقطع المعلوم الزفتوريالي! كما أعلن الأعضاء الكرد في وفد الرياض انسحابهم من عضوية الوفد وبأنّه لا يمثل الطموحات الكردية! مساعد المبعوث الأممي لسورية رمزي عزالدين رمزي تدخَّل بينهم لإصلاح ذات بينهم العفنة! ياسر الفرحان عضو الائتلاف السوري المعارض وثلَّة من المرتزقة الزفتورياليين ظهروا في بث مباشر من خلال قناة العربية-الحدث يتهمون الجيش العربي السوري باستخدام السلاح الكيماوي ضد المدنيين في عمليات هجومه المعاكس في ريف حماة لاسترداد نقاط فقدها مؤخراً وتأمين ثابت لها، ولم ينس الفرحان تذكير العالم الغربي ومجلس الأمن بمسؤوليتهم عن حماية الشعب السوري! ليس من البراميل المتفجرة هذه المرَّة!
في رده على خطورة تدخل الجيوش الغربية في منطقة عمليات القوى الإقليمية في باب المندب رد الخبير الاستراتيجي ذو التابعية السعودية عميد الركن أحمد الغامدي أن لا مشكلة للسعودية مع التدخلات الأجنبية فالسعودية متعودة على التعاون مع الجيوش الغربية، لا مشكلة في تلاقي أهداف إسرائيل مه أهداف السعودية في حربها على إيران والعراق وسوريا وحزب الله والمقاومة الفلسطينية! ولا خلاف بينهما على مسمى الإرهاب لمحور المقاومة!

إيران تصدر قائمة مقاطعة لشركات أو مؤسسات أميركية وأميركيين بتهمة الإرهاب أو بمساعدة إرهابيين .. بدأت بـ 15 إسماً ..
الحقيقة -في عرف الأمم المتحدة- جريمة عظمى .. ريما خلف أمينة الإسكوا تفضِّل الاستقالة على سحب تقرير ممارسات إسرائيل ضد الفلسطينيين ..
الدول التي لا تستنكر التفجيرات الإرهابية في دمشق لا يمكن أن تكون صادقة في محاربة الإرهاب ..
منذ حرب الأيام الستَّة .. لم تتذوق إسرائيل طعم انتصار صريح .. عن تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي ..
البأس الشديد قرار لغالبية الشعب اليمني .. والتعاسة الشديدة ستلبس حمقى لم يتعلموا خلال عامين أن المستحيل لا يعني إلا مستحيلاً!
بات السؤال الهام .. هل نفض المسلمون السنَّة أيديهم من الأقصى والقدس وفلسطين؟ .. ومن شعب فلسطين السنّي؟ ..
لافروف يدعو المجتمعين في ألمانيا لبحث أمن وسلامة العالم إلى نظام عالمي جديد أسماه "نظام ما بعد الغرب" ..
لا روابط بين الفلسطينيين وأرض فلسطين .. هذا هو مفهوم سفير أميركا الجديد للكيان .. ومفهوم العربان كذلك ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy