أيام الانتصارات .. الخميس 30/3/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

نعم! المختلف الوحيد في قمة البحر الميت عن قمم عديدة سبقتها كان كلمة العماد ميشال عون! كان واضحاً عندما سأل الحاضرين من هو الرابح ومن هو الخاسر في الحروب العربية-العربية المشتعلة؟ كما كان أوضح في سؤاله إن كانت الحروب العربية-العربية قد شُنَّت لتحرير القدس؟ أو أراضٍ محتلَّة؟ وما تبقى من مجريات قمة الدورة الثامنة والعشرين لم يخرج عما قاله عنها مجتمعة مظفَّر النوَّاب: قِمَم قِمَم .. مِعزَى على غَنَم، جلالة الكبش على سمو نعجة، على حمار بالقِدَم! ليطمئن مظفَّر النوَّاب! هناك الفئة القليلة التي غلبت بإرادة الله كل المعزات والأغنام والكباش! انفضَّ المولد على البيان الختامي والذي لم يخرج عن نص بيانات قمم مرحلة الزفتودولار فقد انقضت هذه القمة على الـ "لا شيء"! القمة القادمة قد سُلِّمَت للرياض! لمن يعش!!!
مجلس الأمن القومي التركي فاجأ الجميع بإعلان انتهاء عملية درع الفرات! هذا الإعلان ربما يكون قد جاء بعد أن استقر جنرالات البنتاغون على تعامله مع الكرد في الشمال السوري تفضيلاً على التعاون مع الدولة التركية وآخرها جاء في استماع لجنة الكونجرس العسكرية! لكن المؤكد أن إتمام الجيش العربي السوري وحلفائه السيطرة على ديرحافر ومن ثمَّ إنهاء وجود داعش في محافظة حلب، وبذلك باتت قوات النصر المبين على هذا المحور مستعدة لاستكمال مسارها شرقاً وجنوب شرق لملاقاة القوات الموجودة على ضفاف الفرات الغربي! رئيس وزراء تركيا بنعلي يلدرين أكَّد قرار دفن درع الفرات نهائياً دونما نعي ولا عزاء، لكنه استطرد بأن تركيا ستستعمل إسماً آخر لأي عملية مستقبلية في سورية قد تُضطَّر لها! باي باي منبج!
أول الغيث! البنتاجون يعلن عن وفاة جندي أميركي في شمال سورية في ظروف نصف غامضة مؤكداً على أنها غير قتالية! هناك غموض -إن لم يكن تضارباً- فيما أعلن عن معارك قوات سورية الديموقراطية ضد داعش وكذلك فيما يختص بخطورة انهيار سد الطبقة! أستدرك قبل الاستطراد بأن الإعلام الأميركي والزفتوريالي سبق أن ردَّد نفس القصة عن سد الموصل وثبت أن غرضها كان تعطيل مسار الحرب على داعش! ما تسرَّب عن المعارك حول مطار الطبقة والمشاهد التي بثَّتها قوات سورية الديموقراطية المخازن أسلحة وذخائر قد استولت عليها في مطار الطبقة تؤكد أن الانتصارات هوليوودية بإخراج منح بسذاجته، وقد كان المعلق عربي من قوات سورية الديموقراطية وليس فتاة كردية جميلة وهو ما كان على غير عادة قسد! يثبت مما تسرَّب أن ما استقرأه المحللون العسكريون عن عجز بضع عشرات من المارينز وبضع آلاف من قسد لن يكونوا قادرين على تحرير الرقة! وأن محاولات قطع الطريق على زحف قوات النصر المبين لن يكون مجدياً، قد يكون هناك اصطدام لكنه سيكون محدوداً سيستغل لفتح قناة أميركية على سورية!
أظن أن منصة الرياض قد تابعت مجريات قمة البحرالميت، كما عرف وفد المنصة بتصريح خارجية روسيا الاتحادية بأن روسيا لن تناقش موضوع رئاسة الأسد وبقائه في الحكم من عدمه مع أميركا، وأظن أن تطلعات أعضاء الوفد وأسيادهم في الرياض وتركيا وأميركا قد اقتربت من التلاشي، الرئيس الرجل بشار الأسد الذي غاب عن القمة قد فرض ليس فقط رئاسته للفترة الانتقالية بل وقطع أي أمل لهؤلاء المرتزقة في أي مكسب سياسي!
هذا بالتوازي مع حرّية الجيش العربي السوري وحلفائه في القضم الميداني! فقد أدرك ربع وفد الهيئة العليا للتفاوض ومشغليهم كم كانت سذاجتهم عندما أسقطوا بيدهم الهدنة، وكأنهم يندمون على استهتارهم بتحذير المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا حين نصحهم بالتمسك باتفاق أنقرة لوقف إطلاق النار الشامل حرصاً على حياتهم واستمرارهم في العملية السلمية، وقال لهم أن مصير إدلب سيكون كما كان عليه مصير شرق حلب!

إيران تصدر قائمة مقاطعة لشركات أو مؤسسات أميركية وأميركيين بتهمة الإرهاب أو بمساعدة إرهابيين .. بدأت بـ 15 إسماً ..
رفضت موسكو تعيين ريتشارد ويلكوكس كمبعوث أممي لليبيا .. والبنتاجون قلق من وجود قوة روسية في ليبيا ..
الحقيقة -في عرف الأمم المتحدة- جريمة عظمى .. ريما خلف أمينة الإسكوا تفضِّل الاستقالة على سحب تقرير ممارسات إسرائيل ضد الفلسطينيين ..
الدول التي لا تستنكر التفجيرات الإرهابية في دمشق لا يمكن أن تكون صادقة في محاربة الإرهاب ..
منذ حرب الأيام الستَّة .. لم تتذوق إسرائيل طعم انتصار صريح .. عن تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي ..
البأس الشديد قرار لغالبية الشعب اليمني .. والتعاسة الشديدة ستلبس حمقى لم يتعلموا خلال عامين أن المستحيل لا يعني إلا مستحيلاً!
بات السؤال الهام .. هل نفض المسلمون السنَّة أيديهم من الأقصى والقدس وفلسطين؟ .. ومن شعب فلسطين السنّي؟ ..
لافروف يدعو المجتمعين في ألمانيا لبحث أمن وسلامة العالم إلى نظام عالمي جديد أسماه "نظام ما بعد الغرب" ..
لا روابط بين الفلسطينيين وأرض فلسطين .. هذا هو مفهوم سفير أميركا الجديد للكيان .. ومفهوم العربان كذلك ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy