أيام الانتصارات .. الأحد 26/3/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

بدأت السنة الثالثة ترصد المزيد من الفشل والخيبة والانهيار المالي للمملكة العربية السعودية! فقد بادرت بإشعال عاصفة الحماقة والسذاجة والإجرام على اليمن وشعبها، وقطرت خلفها مهلهلة الدول العربية والدول التي هلهلتها بالزفتوريال والزفتودولار راشياً أو مرشواً! كان اليمن المحطة الرابعة لتفريط مهلهلة الزفتودولار بعد انقضاء الهيبة القومية والوطنية والناصرية! فقد سبق اليمن تفريط كارثيٌّ ولاأخلاقي بالعراق ثم بليبيا والفلتان سقطتا كلياً في احتلال، ثم بسورية والتي كان صمود الوطنيين والقوميين الأسطوري مشجعاً لصخور وصخرات اليمن وقفة عز وإباء تتحطم عليها حماقة بلاستيك تذيبه ولَّاعة سجائر!
السيد عبدالملك الحوثي كان محقاً بأن العدوان السعودي على اليمن كان مفاجئاً لجميع اليمنيين، فاليمنيون لم يُقدِموا على أي فعل عدواني مباشر على السعودية! واعترف بأني كنت ممن اعتبروا إقدام السعودية على شن حرب على اليمن أمراً مستحيلاً، وبررت في مقال سبق يوم بدء عاصفة الحزم أن ورطة الجيش السعودي عام 2009 لا تزال -هكذا اعتقدت- في ذاكرة آل سعود عموماً، وأشرفت بأن تلك الحرب أسقطت شوارزكوف السعودي خالد بن سلطان عن عرشه الزائف كقائد القوات العربية التي شاركت في "عاصفة الصحراء" التي قادها الجنرال الأميركي نورمان شوارزكوف والذي كان يظهر يومياً -بملازمة خالد بن سلطان- في مؤتمر إعلامي ويشرح على خريطة العراق ما دمرته الطائرات وصواريخ كروز من منشآت، وكثيراً ما يستظرف شوارزكوف بتنويه ما عن أكثر الرجال حظاً في العراق حيث تخطي بالموتورسيكل بقعة على جسرٍ من جسور بغداد أصابها صاروخ بعد ثلاث ثوان فقط! مثل هذه الطرفة الشوارزكوفية كانت تطلق قهقهات الصحفيين الخليجيين،
حتى إطلاق "عاصفة الحزم" كان تيمناً بعاصفة الصحراء، فعاصفة الصحراء انتهت على ديون للبنوك الأميركية تراكمت على السعودية والكويت بعد أن مُنِعَت الدولتان من سحب جزء من أرصدتهما في أميركا لكي لا يهتز الاقتصاد الأميركي والدولار الأميركي، فقد اضطرت الكويت كذلك لبيع كافة استثماراتها في الخارج وكان أحدها شركة سانتافي الأميركية والتي تملك مصفاة للبترول وعدد كبير من محطات توزيع الوقود اشترتها بأكثر قليلاً من 5 مليار دولار أميركي! أما السعودية فقد عاشت في تقشف مضنٍ حتى عام 1997 حيث تم تسديد الدين! وكنت قد أشرت للتكاليف الضخمة لتشغيل وتسليح المعدات الأميركية مما سيدفع الملك السعودي الذي استلم الحكم مؤخراً إلى التروي قبل الزج بالبلد في مغامرة حربية مع بلد كاليمن التي عجز عن السيطرة عليها كل إمبراطوريات الدنيا بما فيهم الدولة العثمانية التي فقدت جيوشاً كاملة! وبإيجاز شديد اليمن منتصر!
المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا يحثُّ روسيا-إيران-تركيا على بذل جهود عاجلة للمحافظة على وقف إطلاق النار والتمهيد للمفاوضات -يقصد جنيف5! الرجل ترك لكل جانب التحدث بالسلَّة التي تناسبه! وفد منصة الرياض ليس مسموحاً له بمناقشة أي شيء آخر غير انتقال الحكم! فالذي تسرب أن دي مستورا وفي لقائه مع وفد الرياض قد افترش الخرائط الميدانية التي وصلته والتي أفادت بفشل عمليتي يا عباد الله اثبتوا وكذلك وقل اعملوا! فقد تسرب أن الرجل قد كرر ما سبق أن قاله في لقاء تلفزيوني أن الميدان ليس في صالح المعارضة السورية لكي تنال ما تنشد!
لم ألق بالاً لتصريحات وزير دفاع فرنسا عن قرب تحرير الرَّقة من قبضة داعش لسبب بسيط وهو كون فرنسا هي أحد صانعي داعش ومن كبار من يمدَّ داعش بالعديد من الفرنسيين الذين يحملون ذات الفكر الإرهابي ناهيك عن السلاح الفرنسي! وزارة الدفاع الروسية ردَّت عليه بأن الواقع الميداني في سورية لا يدل على ذلك، وأكّد ناطق الدفاع الروسية بأن تحرير الرَّقة يتطلب تنسيقاً عاليا وصادقاً وجاداً بين كافة دول العالم والالتزام بالشرعية الدولية!
ولعل أقصى ما يمكن أن تحصل عليه أميركا من إنزال المارينز حول مسكنة في ريف الرَّقة هو مقعد إثبات وجود على طاولة التسويات في نهاية الحرب على سورية طبقاً لآراء الخبراء العسكريين قياساً لحجوم قوات قسد ومعها بضع مئات من المارينز، وكذلك مع تأخر إنهاء تحرير الموصل والتي تصر أميركا على ربطها مع الرَّقة حيث تأمل في دعم عملية تحرير الرَّقة بفائض القوة الأميركية التي شاركت في تحرير الموصل!

رفضت موسكو تعيين ريتشارد ويلكوكس كمبعوث أممي لليبيا .. والبنتاجون قلق من وجود قوة روسية في ليبيا ..
الحقيقة -في عرف الأمم المتحدة- جريمة عظمى .. ريما خلف أمينة الإسكوا تفضِّل الاستقالة على سحب تقرير ممارسات إسرائيل ضد الفلسطينيين ..
الدول التي لا تستنكر التفجيرات الإرهابية في دمشق لا يمكن أن تكون صادقة في محاربة الإرهاب ..
منذ حرب الأيام الستَّة .. لم تتذوق إسرائيل طعم انتصار صريح .. عن تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي ..
البأس الشديد قرار لغالبية الشعب اليمني .. والتعاسة الشديدة ستلبس حمقى لم يتعلموا خلال عامين أن المستحيل لا يعني إلا مستحيلاً!
بات السؤال الهام .. هل نفض المسلمون السنَّة أيديهم من الأقصى والقدس وفلسطين؟ .. ومن شعب فلسطين السنّي؟ ..
لافروف يدعو المجتمعين في ألمانيا لبحث أمن وسلامة العالم إلى نظام عالمي جديد أسماه "نظام ما بعد الغرب" ..
لا روابط بين الفلسطينيين وأرض فلسطين .. هذا هو مفهوم سفير أميركا الجديد للكيان .. ومفهوم العربان كذلك ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy