أيام الانتصارات .. الأربعاء 15/3/2017

2
0

نغفو على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

سهوت في مقال أمس عن ذكر أن اللجنة الرباعية لإحلال السلام في اليمن قد دعت سلطنة عُمان لحضور لقاء برلين، وحضور سلطنة عمان كان دافعي للإشارة للموضوع واعترف بأنه سقط من ذاكرتي اللحظية إبَّان كتابة سطر مقال الأمس، فعذراً منكم،
الأخبار القادمة من اليمن تفيد ليس فقط بكسر تام لاندفاع قوات التحالف السعودي ومرتزقة الفار الشرعي على محور جبهة نهم بل وبنجاح جيش اليمن واللجان الشعبية في استعادة أكثر من قمة جبلية في نهم مما دفع المرتزقة بعيداً عن العاصمة صنعاء! مغرِّد الحرس الجمهوري اليمني علَّق ساخراً على إعلان مقدشي أركان مرتزقة الفار بدنو السيطرة على صنعاء بالاحتفال بمليونية مرات ترديد جملة الاقتراب من دخول صنعاء،
صباح أمس الثلاثاء بدأت فعاليات أستانا3، لم يحضر وفد الجماعات المسلحة، تركيا -الضامن لسلوك الجماعات المسلحة- هي من تُسأل عن حضور هؤلاء من عدمه، واستطرد صقر الوفد السوري د. بشار الجعفري بالتأكيد على أن الوفد السوري ما كان بصدد لا لقاء الجماعات المسلحة ولا لقاء ضامنهم ومشغلهم مضيفاً بأن الوفد السوري في أستانا للقاء الشركاء الروس والإيرانيين، وأضاف بأن غياب وفد الجماعات الإرهابية يثبت عليه وصف الدولة السورية لهم! الجديد أن وفد أميركا يرأسه في هذه الجولة جورج كرول سفيرها في كازاخستان بالإضافة إلى أعضاء لم تتحدد أسمائهم إعلامياً!
محمد علّوش صرَّح على العربية-الحدث أن وفد المعارضة لم يذهب لأستانا لكي تكشف للعالم أن روسيا تستفيد إعلامياً من حضور المعارضة وكأنها حريصة على الحل السلمي في سورية لكنها ليست جادَّة في تقديم ما يثبت ادعاءاتها! وهدد بأن ما يخرج عن أستانا3 غير ملزم للوفد الذي يرأسه! هذا الساذج سرعان ما نسي أن لا وفد الجماعات المسلحة ولا الوفد التركي قد وقّع على بين أستانا2 لكنهم وبالرغم منهم التزموا به!
المفكر السياسي ميخائيل عوض ومن منصة بانوراما اليوم عبر قناة المنار وفي حوار مع المبدعة منارة الصباغ قد اتفق مع ما أشرت له في مقال سابق عن هوليوودية تعزيز وجود المارينز الأميركي وتضخيم أعداد العتاد الحديث المسلم لقوات سورية الديموقراطية ختاماً بطارية مدفعية 155 ملم، فقد استطرد بالتأكيد على أن جسم قسد الصلب لا يتجاوز الخمسة آلاف وهو ليس فقط غير كافٍ لخوض معركة الرَّقة لكنه وبكينونته الكردية سيكون أعجز عن القتال بعيداً عن حاضنته الشعبية، فيؤكد مفكرنا الكبير أن ليس للرَّقة إلا قوات النصر المبين المكونة من الجيش العربي السوري وحلفائه!
تمكن الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر من استعادة السيطرة السريعة على موانئ النفط في مثلث النفط الليبي، الإعلام الغربي والزفتوريالي ومشغلوهما استفاقوا من تعسيلة ووهم إبراز وتثبيت عميلهم فايز السراج على يد شرذمة إرهابية استولت قبل أيام على المثلث النفطي الليبي، هذا المسخ الغربي بالهوية الليبية أنكر ضلوعه مع الإرهابيين المتأسلمين، لكنه سرعان من طلب فريق حراسة دولية لحماية المثلث فهو لا يثق بجيش ليبيا المكون ممن تبقى من الجيش الليبي الذي تعرض لإبادة حقيقية على يد الناتو ودوله وبرنارد هنري ليفي! هذا الإعلام التضليلي روَّج لوجود قوة روسية هي التي طردت الإرهابيين وبمساعدة مباشرة من مصر لاغية أي دور للجيش الوطني الليبي، تماماً كمحاولة إلغاء دور الجيش العربي السوري في معارك استرداد البلد!
كان واضحاً مساندة الدولة المصرية وجيشها لشقيقه الجيش الليبي الذي استطاع المشير خليفة حفتر لملمة شعثه ليقف أمام فوضى جماعات مسلحة تابعة إما للقاعدة وإما لداعش! كما كان واضحاً أن مصر قد استشعرت خطورة أن تكون ليبيا ملاذاً لجماعات السلفية الجهادية من إخوان أو وهّابيين، فقد تأكدت قيادة مصر 30 حزيران/يونيو الرغبة الأميركية على فرض الأخونة على مصر بعد إبعادها عن دورها القيادي العربي لتمكين إسرائيل من الانفراد في سيطرتها على المنطقة، بل وظهرت خرائط تقسيم المقسم من العالم العربي! كما كان واضحا استياء مصر من فشلها خلال الأسابيع القريبة الماضية من دفع رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح والمصير حفتر من اللقاء مع فايز السراج، بعد انتكاسة السراج هذه زار موسكو ثم عاد لليبيا ليدفع الإرهاب للسيطرة على مثلث النفط الليبي، أقول ربَّ ضارة نافعة أن يدرك الكل كنه هذا الرجل الذي يذكرني بدور أحمد الجلبي في تدمير وتفليس العراق!

منذ حرب الأيام الستَّة .. لم تتذوق إسرائيل طعم انتصار صريح .. عن تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي ..
البأس الشديد قرار لغالبية الشعب اليمني .. والتعاسة الشديدة ستلبس حمقى لم يتعلموا خلال عامين أن المستحيل لا يعني إلا مستحيلاً!
تدمر تعود للحضن الدولة السورية .. وإنجازات متعددة للجيش العربي السوري وحلفائه ..
بات السؤال الهام .. هل نفض المسلمون السنَّة أيديهم من الأقصى والقدس وفلسطين؟ .. ومن شعب فلسطين السنّي؟ ..
لافروف يدعو المجتمعين في ألمانيا لبحث أمن وسلامة العالم إلى نظام عالمي جديد أسماه "نظام ما بعد الغرب" ..
لا روابط بين الفلسطينيين وأرض فلسطين .. هذا هو مفهوم سفير أميركا الجديد للكيان .. ومفهوم العربان كذلك ..
تيران وصنافير مصريتان .. مصريتيهما تسقط مشروع ربط إسرائيل البحرين الأحمر بالأبيض بقناة إسرائيلية موازية ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy