أيام الانتصارات .. الاثنين 6/3/2017

2
0

نغفو على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

أعلنت تركيا عن عثورها على الطيار السوري داخل الحدود التركية بعد حوالي 9 ساعات من البحث، فقد نُقِل الطيار الذي وجِدَ منهكاً إلى مستشفى لينال الرعاية الطبية اللازمة، نائب رئيس الوزراء التركي قال أن قرار إعادة الطيار لسورية سيتم اتخاذه لاحقاً، ومن الملاحظ أن تركيا قد قالت أن الطائرة السورية قد أصيبت في الأجواء السورية وهو ما لا يدع مجالاً لاعتبار الطيار أسير حرب، المتحدث العسكري السوري -في المقابل- صرَّح بأن الطائرة كانت في مهمة استطلاعية في الأجواء السورية القريبة من الحدود التركية،
أزعر رئاسة الوزراء التركية بنعلى يلدريم يصرح بأن منبج هي أرض سورية ولا تعارض تركيا أن يسيطر عليها الجيش العربي السوري! كأنّه يبتلع اتهام قوات سورية الديموقراطية والأكراد عموماً بالعمالة للنظام السوري! العثور على الطيار السوري ورعايته صحياً والاستعداد لإعادته كذلك تقبُّل سيطرة الجيش العربي السوري وحلفائه على أراضٍ سورية حدودية أراهما تمثلان أوراق حسن نية من تركيا وإشارة جلية -مرحلية- في عَودٍ حميدٍ لتوافقات موسكو وأستانا! وأعتقد أن السلطان الأزعر وأزعر خارجيته مشغولان في إشكالات مع الشركاء الأوربيين تتصاعد بتصريحاتهما ضد ألمانيا خصوصاً! وكان السلطان الأزعر وأمام تجمع نسائي مؤيد للنظام الرئاسي قد وصف التصرف الألماني بمنع اجتماعات التأييد بأنه تصرفٌ نازيٌّ!
9 كيلومترات فقط تفصل بين الجيش العربي السوري وحلفائه وبين قرية الخفسة والتي فيها محطة ضخ مياه الفرات إلى مدينة حلب، الكهرباء عادت لمدينة حلب، وها هي المياه في الطريق لتأمينها من خطر تحكم الإرهابيين بها كما تم من قبل تأمين عين الفيجة التي تمد دمشق بالماء العذب!
انتصارات الجيش العربي السوري وحلفائه على الدواعش في شمال شرق حلب متسارعة بطريقة مذهلة، هذا بالتزامن مع عمليات تطهير البلدة القديمة في درعا، ففي السويداء مثلاً تم تدمير غرفة عمليات لداعش وقتل غالبية من فيها من القادة الميدانيين، دون أن نسهو عن استمرار عمليات توسيع دائرة الأمان حول المدينة الأثرية تدمر، وكذلك استكمال استعادة وتأمين منطقة حقول الطاقة في الريف الشرقي لحمص!
الجانب الأيمن من الموصل يتساقط حياً حيَّاً، القوات العراقية المشتركة أدهش الأميركان وباتوا بناء على الوقائع الميدانية يقولون بأن الوقت اللازم لإنهاء معركة الموصل أصبح أقصر بكثير مما كنَّا قد قدَّرنا، ما أعتقده هو أن هذا التسارع في القضاء على داعش يقلق أميركا الملهوَّة بالمناكفات بين الرئيس الجديد دونالد ترامب ومجتمع النخب الأميركية التي صدمتها ديموقراطية الصناديق التي فاجأتهم بنجاح ترامب! نعم أتوقع محاولات التعطيل سواء في العراق أو سورية، لكني أستطيع التأكيد بأن مسعاها إلى هباء حيث تعجز القوة الأميركية المترهلة اللحاق بالقوة الشابة في محور المقاومة!
انفردت قناة العربية-الحدث بين أخواتها الزفتوريالية بالتركيز على أمن المرور في باب المندب الذي بات تحت تهديد ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح! واستضافت القناة عسكري سعودي متقاعد والذي طرح قرائن التحقيق تثبت أن زورقاً مفخخاً ومجهزاً في إيران وليس في اليمن هو الذي أصاب الفرقاطة السعودية! وأضاف أن هذا الحادث قد وضع أميركا أمام مسؤولية هامة في حماية وضمان أمن الملاحة عبر الممرات والمضائق العالمية، وتوقع الجنرال الجهبذ ألا تتوانى أميركا عن مهاجمة إيران من أجل عيون من تسبب بعنترية حمقاء في خلخلة وزعزعة أمن ملاحة باب المندب! والثابت بأنَّه منذ الحراك الشعبي اليمني عام 2011 لم يتهدد باب المندب، كما لم يتهدد خلال الشهور الأولى من عاصفة الحزم العدوانية، فالواقع أن أمن باب المندب قد تزعزع مع محاولات التحالف السعودي السيطرة ليس على باب المندب فقط بل وكذلك على طول ساحل اليمن الغربي! والغرب ومصر يعرفون ذلك!

عدد أمس من صحيفة الأهرام القاهرية وضعت بجوار اسمها جملة "هنا دمشق من القاهرة" .. ورحلات القاهرة حلب ستعود ..
منذ حرب الأيام الستَّة .. لم تتذوق إسرائيل طعم انتصار صريح .. عن تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي ..
خبير هولندي وصل إلى الأرض المحتلة لمساعدة الكيان على التفريغ الفوري لحاويات أمونيا حيفا ..
البأس الشديد قرار لغالبية الشعب اليمني .. والتعاسة الشديدة ستلبس حمقى لم يتعلموا خلال عامين أن المستحيل لا يعني إلا مستحيلاً!
تدمر تعود للحضن الدولة السورية .. وإنجازات متعددة للجيش العربي السوري وحلفائه ..
بات السؤال الهام .. هل نفض المسلمون السنَّة أيديهم من الأقصى والقدس وفلسطين؟ .. ومن شعب فلسطين السنّي؟ ..
لافروف يدعو المجتمعين في ألمانيا لبحث أمن وسلامة العالم إلى نظام عالمي جديد أسماه "نظام ما بعد الغرب" .
لا روابط بين الفلسطينيين وأرض فلسطين .. هذا هو مفهوم سفير أميركا الجديد للكيان .. ومفهوم العربان كذلك ..
تيران وصنافير مصريتان .. مصريتيهما تسقط مشروع ربط إسرائيل البحرين الأحمر بالأبيض بقناة إسرائيلية موازية ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy