أيام الانتصارات .. الأربعاء 1/3/2017

2
0

نغفو على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

في مقال السبت الماضي أنهيت بعلامة تعجب تصريح الأركان التركي الخاص باكتمال السيطرة على مدينة الباب بعد أن طرد داعش منها إلى عمق الأراضي السورية، المؤكد أن الجيش العربي السوري وحلفاءه قد سبق وأحكموا حصار الباب وقطعوا أي تواصل الدواعش الباب مع العمق السوري خاصة مع شرقي الباب وجنوبها! فعلامة التعجُّب كانت السؤال الكبير: أين ذهب الدواعش؟ في مقال الجمعة الماضي كنت قد أشرت إلى أن متحدث الجيش التركي صرَّح بأن الدواعش قد خرجوا من الباب، واستدركت على التصريح بأنه لم يحدد إلى أين، قد تابعنا معاً 3 شهور من عجز القوات الخاصة التركية عن دخول الباب، بل وتابعنا حجم الخسائر التي تكبدها الجيش التركي في العديد والعتاد، وكنت قد توقعت أن يستفيد الأتراك من إنجازات الجيش العربي السوري وحلفائه في ريف الباب لكني لم أكن لأصدق أن تنقلب موازين المواجهة بيت داعش المحاصرة والأتراك بين عشية وضحاها بسيطرة الجيش التركي ودرع الفرات على كامل الباب، وأكد شكوكي بالإنجاز تصريح انتهاء عمليات درع الفرات!
ما بات الآن متداولاً -بل ومؤكداً- أن الجيش التركي ودرع الفرات يتساكنان مدينة الباب مع داعش على نصف قاعدة تفاهم جرابلس باكتفاء الأتراك بسيطرة تلفزيونية هوليوودية بأعلام تركية على مباني الشارع الرئيسي فقط! هذا المشهد الهوليوودي الكرتوني بدأ ينهار مع نجاح الجيش العربي السوري وحلفائه في تطهير بلدة تادف تماماً من الدواعش والذين اتجهوا شمالاً نحو مدينة الباب! يحاول زعران تركيا بالتصعيد الكلامي وقف زحف قوات النصر المبين نحو الباب، حيث أتبعوا التصعيد بالتلكؤ في تنفيذ التزامات أستانا والتهديد الغير معلن بالانسحاب من اتفاق موسكو الثلاثي! برأيي التركي يهدد فقط!
ونقلاً عن العربية-الحدث فإن وكالة الأناضول التركية قد أذاعت أن الجيش العربي السوري وحلفاءه قد توغلوا في أحياء مدينة الباب واشتبكوا مع المجموعات المسلحة المنضوية تحت قوات درع الفرات، كما اتهمت الأناضول الجيش السوري بالتنسيق مع داعش للدخول لمدينة الباب التي أعلن الأتراك تطهيرها! يؤكد ما ذهبت إليه أنه تهديد تركي واهٍ؛ صدورُ تصريحٍ للسلطان الأزعر ظهر أمس يوضح بجلاء أن استكمال عمليات الجيش التركي باتجاه مدينتي منبج والرَّقة -المتناقض مع إعلان الأركان التركي بانتهاء عملية درع الفرات بعد تحقيق أهدافها- لن يتم بدون التفاهم مع روسيا وأميركا! السلطان الأزعر سيضطر لتوجيه قبلته لروسيا بعد لطمتين أميركيتين ولطمتين سوريتين؛ الأميركية الأولى تسليح أميركا لقوات سورية الديموقراطية مقابل قطعه عن المجموعات التابعة لتركيا، والأميركية الثانية زيارة الجنرال جوزف فيوتيل لمواقع قسد في شمال سورية! أما اللطمة السورية الأولى فقد تمثلت في توجيه الدولة السورية إنذارات للمجموعات التي وقعت على اتفاق الهدنة بمهلة محددة للبدء بالتصالح مع الدولة وإلقاء السلاح حيث بدأ بسحق من لم يصالح ضمن مهلته بدءً من حيَّي برزة والقابون في ريف دمشق! والسلطة السورية الثانية تمثلت في قطع تمدد تركيا تحت يافطة درع الفرات!
اكتشف وفد الرياض أن اجتماعه بالمبعوث الروسي غينادي غاتيلوف سيكون اليوم وليس أمس كما كان يعتقد، هذا الاعتقاد دفعه لتأجيل رده على ورقة المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا، المبعوث الروسي بدأ اجتماعاته أمس مع رندة قسيس من منصة موسكو ثم مع وفد الحكومة السورية فيما يوحي بأن المبعوث ينسق مع من اقتنع بأنهم يسعون جدِّياً للحل السلمي! المبعوث الروسي أكد على إبقاء أولوية محاربة الإرهاب كبند رئيس في كل جولة مباحثات، كما أكَّد المبعوث على دور أستانا في بعث المسار السلمي وعقد جنبف4، أُجزم بأنه سيكرر لوفد الرياض رسالة محددة سبق أن قالها لهم دي مستورا: فشل جنيف4 سيعرضكم لفقدان إدلب كما سقط شرق حلب بعد فشلكم في جنيف3، ولا مجال لطلب تقدمونه لتغيير سلوك! من الآخر روسيا الاتحادية تمنع صدور أي قرار أممي لفرض عقوبات على سورية!

روسيا والصين سحقا مشروع رعته 3 دول عربية وإسرائيل لفرض عقوبات على سورية على اتهام استخدام السلاح الكيماوي ..
جنيف4 على حافة حرجة .. وفد الرياض يتهم الدولة السورية بتفجيرات حمص ..
بات السؤال الهام .. هل نفض المسلمون السنَّة أيديهم من الأقصى والقدس وفلسطين؟ .. ومن شعب فلسطين السنّي؟ ..
يرحم الله فيتالي تشوركين مندوب روسيا الاتحادية الدائم في الأمم المتحدة .. كان صقر مجلس الأمن ..
لافروف يدعو المجتمعين في ألمانيا لبحث أمن وسلامة العالم إلى نظام عالمي جديد أسماه "نظام ما بعد الغرب" ..
رئيس لبنان ميشال عون يصرح بأن زمن العربدة الإسرائيلية قد ولَّى .. ولن يُقبَلَ منها أي تهديد للبنان أو اللبنانيين ..
لا روابط بين الفلسطينيين وأرض فلسطين .. هذا هو مفهوم سفير أميركا الجديد للكيان .. ومفهوم العربان كذلك ..
تيران وصنافير مصريتان .. مصريتيهما تسقط مشروع ربط إسرائيل البحرين الأحمر بالأبيض بقناة إسرائيلية موازية ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الأسد في تهنئته بانتصار حلب: الزمن يتحول إلى تاريخ عندما تُقرر الأحداث الكبرى أن تحول الزمن إلى تاريخ ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy