أيام الانتصارات .. السبت 18/2/2017

2
0

نغفو على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين

ولَّاعة السيد عبدالملك الحوثي أصبحت الرمز البسيط لتبديد ودفن صلف القوة التدميرية وعجرفتها المفرطة! أذهلني رسمٌ كاريكاتورياً وصلني صباح أمس الجمعة على تويتر أبرز ولَّاعة سجائر في يد المقاومة الإسلامية تهم بإشعال النار في مفاعل ديمونة النووي الذي يحرسه جيشٌ تكنولوجيٌّ عجز عن حمايته من النار، وعجز عن حماية إسرائيل من تفجير نووي فيها أوجدته ليكون عصاها الغليظة على رأس أشباه الرجال حكام دولنا!
شرد ذهني إلى حثِّ روسيا للأردن على دعوة سورية لمؤتمر الغمَّة القادم الذي يُفتَرض انعقاده في العاصمة عمان هذا العام! لا أظنُّ أن أشباه الرجال سيوافقون على الظهور في حضرة الرجل الذي أطلق هذا الشبه إبان حرب تموز/يوليو 2006! الكاتب المبدع نارام سيرجون نشر الحوار الفكري الذي كان قد تم بين الزعيم المفكر الراحل جمال عبدالناصر وبين المفكرين جان بول سارتر ورفيقته سيمون دي بوفوار خلال زيارتهم لمصر! نارام أثار شجوننا العميقة عندما افترض أن يكون ذاك اللقاء والحوار الفكري يتم مع ملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز! بل جراحنا العميقة أن يتولى الأمر بلهاء ومخرفون!
شعرة معاوية الروسية-الإيرانية كانت كافية لإعقال السلطان الأزعر رجب طيب أردوغان وعصابة العدالة والتنمية المشلولين في صاري صمود قيادة وجيش وشعب سورية ومشاركيها أمام حرب عالمية شُنَّت عليها! ما تسرب من أراء ومواقف لمدير المخابرات المركزية مارتن بومبيو أفصح عنها للمخابرات التركية يشرح الإحباط الكبير الذي تملك السلطان الأزعر والذي جعله يهرول للمحبط السعودي والقطري متلمساً شيئاً من بث الروح، بومبيو لم يعد بشيء ولم يلتزم بشيء، وفقط أبدى امتعاص الإدارة الأميركية الجديدة من التقارب مع روسيا، وقد أصر الرجل على الحفاظ على الدور السعودي الإقليمي بالمشاركة التركية وهو الذي قطع أمل تركيا في الانفراد في تمثيل عرب الاعتدال وإسلامي السُنَّة إقليمياً وقارياً! وأعتقد أن بومبيو كان صريحاً لدرجة الإفصاح عن من هي البقرة الحلوب التي ستستنزفها أميركا ترامب وعصابته ليكمل ما بدأه الرئيس السابق أوباما في تبديد الزفتودولار والزفتوريال حتى الرمق الأخير! لم يتعلم ملك السعودية من درس الشاه الإيراني حيث يسير على ذات الدرب والقذة بالقِذَّة!
ريكس تيليرسون وزير خارجية أميركا علَّق تعاون أميركا مع روسيا في الحرب على الإرهاب بأن تعترف موسكو بأن ليس كل من عارض الأسد إرهابياً، صرَّح الرجل بهذا بعد اجتماعه بصبي خارجية السعودية عادل الجبير! مما تعرضه قنوات الزفتوريال نستطيع الاستنتاج بأن آمال الجماعة في رئاسة دونالد ترامب لمساعدتهم على إحياء "أصدقاء سورية" من قبرها التي كادت أن تُذوى به! أتمنى أن يصحوا عربان الحلف مع إسرائيل من وهمهم ويوفروا عليهم مزيداً من ضجر شعوبهم الذي قد يتحول إلى غضب جامح يطيح بهم!
لا أظن أن السعودية قد فهمت ما تعنيه معادلة مفاعل ديمونة المتهالك! ولا أظن أن أحداً قد راجع الخريطة ودرس المسافة بين ديمونة وقاعدة تبوك العسكرية، كما لا أظنهم قد درسوا مدي التأثير الإشعاعي لتفجير مفاعل ديمونة على شمال السعودية عموما! وأذكرهم بأن صواريخ اليمن القليلة قد عطَّلت القواعد العسكرية في الجنوب السعودي وتكاد تكون قد أصابتها بالشلل!
حتى الحليف الإسرائيلي الذي يحلمون بشراكته هم قد عجزوا عن إدراك الرعب والتوهان والعجز الذي باتت إسرائيل تعيشه، والذي أصبح في حال "جئت لك يا عبدالمعين طلباً لعون، فوجدت يا عبدالمعين تبحث عن مُعين"!
لا صحَّة للأنباء الخاصة بتأجيل جنيف4، صدر هذا التصريح عن متحدث مكتب المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا الذي رفض تأكيد طرح هيئة الحكم الانتقالي في سورية، إشارات تكوين وفد معارضات سورية الصادرة عن مكتب المبعوث قد حددت 6 مقاعد لمنصة الرياض التي تتكون من الائتلاف السوري المعارض والهيئة العليا للتفاوض بينما تتوزع الـ 14 الباقية على باقي المنصَّات!

محمود الزهار: نتمنى أن تستعيد الأمة وحدتها ويتوقف الكلام الذي استخدمه بعض العرب لتمزيقنا مذهبياً ..
السي آي إيه تمنح ولي العهد السعودي وسام التميُّز على خدماته الجليلة ..
سيد المقاومة حسن نصرالله: عندما يسكن البيت الأبيض أحمقٌ يجاهر بحماقته فهو بداية الفرج لنا ولكل المستضعفين ..
البيت الأبيض: القرار الرئاسي بنقل السفارة الأميركية إلى القدس سيكون كافياً للالتزام به، لكنه سابق لأوانه! ..
تيران وصنافير مصريتان .. مصريتيهما تسقط مشروع ربط إسرائيل البحرين الأحمر بالأبيض بقناة إسرائيلية موازية ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الأسد في تهنئته بانتصار حلب: الزمن يتحول إلى تاريخ عندما تُقرر الأحداث الكبرى أن تحول الزمن إلى تاريخ ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy