أيام الانتصارات .. السبت 4/2/2017

2
0

نغفو على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش طريق نصرنا إلى فلسطين التاج

الإدارة الأميركية الجديدة أسقطت نفسها في مستنقع من التراجعات وغموض المواقف والشروحات على القرارات والتصريحات والتهديدات الهوجاء، رد على أكبر ولايتي الهادئ والواثق استنفر مسؤولين أميركيين وأوروبيين لإطلاق سيل من التأويلات والشروحات التي تبتعد بالتصريحات النارية ضد إيران بعيداً جداً عن كلماتها التي عبرت على شفاه قليلة الخبرة في الدبلوماسية والسياسة، وانطلقت من ذاكرة السمكة التي لم تستفد من التاريخ! مستشار الأمن القومي الأميركي رفع وتيرة التهديدات لإيران وأشار إلى أن أميركا ستضع بعض الإيرانيين وبعض المؤسسات الإيرانية على لائحة المقاطعة الأميركية بعيداً عن المس بالاتفاق النووي الذي تراجع ترامب عن تمزيقه! كان جواد ظريف وزير خارجية إيران الذي وصف تهديدات أميركا مهما كان من صدرت عنه لن تحرف إيران عن تطوير أنظمة دفاعاتها، كما لن تدفع إيران لإشعال حرب مع أحد! كما لن تتوانى عن الرد القاسي على أي اعتداء عليها مباشرة أو أي اعتداء على أمن إيران وشعب إيران ومصالح إيران السياسية والاقتصادية! وصرحت خارجية إيران بأن الرد سيكون مناسباً ومتناسباً!
السعداء بهذا التوتير الأميركي هما السعودية وإسرائيل دون ترتيب من منهما الأكثر سعادة! ما أنا واثق منه شخصياً أن البنتاجون لن يكرر الدفع بالأمر لحافة الهاوية كما حدث عام 2013 حيث اقترب الأسطول الأميركي من سواحل سورية ثم قفل عائدا بخفي حنين، وأظن أن البنتاجون سيلحظ هذه المرة مستجدين مهمين؛ الأول أن قوات من روسيا متمركزة في المنطقة بشكل دائم، والثاني أن روسيا بذكائها قد أدركت مرامي تسخين الحدود الأوكرانية في أنه لكمات تتسبب في تشتيت تركيز القيادة الروسية ولن يفلحوا في المس بالشراكة الاستراتيجية مع سورية وإيران!
من الملاحظ أن الإعلام الأميركي بل والغربي عموماً والذي ليس على علاقة جيدة بالرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب قد رفع من وتيرة الهجوم على الديموقراطية الروسية وإنكار وجودها في سعي دؤوب لترسيم رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين كديكتاتور عالمي، كما أنه من الملاحظ هذا التصعيد العسكري للحكومة الأوكرانية التي ترأس مجلس الأمن هذا الشهر في مقاطعات شرق أوكرانيا على الحدود مع روسيا، كأن المقصود منها وضع عقبات في طريق تنسيق أوثق بين روسيا وأميركا ترامب بما يقود لحلول لمشاكل متناثرة تؤثر على الاستقرار العالمي، بعض المحللين يرونها خلق أوراق لأجندة اجتماعهما القادم! والبعض يرى أن الدول الأوروبية تضع عراقيل جدية للتقارب بين بوتين وترامب!
متحف اللوفر الباريسي تعرض أمس لمحاولة اختراق من أحد سذَّج التكفير، باتت هذه السذاجة عبئاً ثقيلاً على الإسلام! وطالما أصر السلفيون والوهابيون والأزهريون على نكران احتواء التراث على ما يدعم دعاوى هؤلاء المجرمين التكفير كل مخالف لهم!

لجنة من الضباط السوريين وصلوا أمس لمدينة عمان لمشاورات مع الجيش الأردني .. ناتج زيارة الملك عبدالله لموسكو ..
البيت الأبيض: القرار الرئاسي بنقل السفارة الأميركية إلى القدس سيكون كافياً للالتزام به، لكنه سابق لأوانه! ..
تيران وصنافير مصريتان .. مصريتيهما تسقط مشروع ربط إسرائيل البحرين الأحمر بالأبيض بقناة إسرائيلية موازية ..
المنظمات الإنسانية الأممية والغربية التي كانت تتباكى على أهل أحياء حلب الشرقية لا وجود لها حتى الآن بعد أسابيع من تحريرها ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
صحيفة الإندبندنت البريطانية: حلم السعودية في الهيمنة العالمين العربي والإسلامي قد تبدد تماماً ..
نتنياهو يهدد بإعادة النظر في تعامله مع الأمم المتحدة بعد قرار 2334 بوقف الاستيطان .. الأمم المتحدة هي من خلقت الكيان .. زواله يقترب ..
اجتماع آستانة السوري-السوري سيضم معارضة الداخل الذين تصالحوا مع الدولة وسلموا أسلحتهم لها .. لا مشاركة للمعارضات الخارجية ..
الشيخ حسن روحاني: من الغريب أن تقلق بعض الدول العربية على مصير الإرهابيين وليس على ضحايا الإرهابيين .. ولا يزالون ..
الأسد في تهنئته بانتصار حلب: الزمن يتحول إلى تاريخ عندما تُقرر الأحداث الكبرى أن تحول الزمن إلى تاريخ ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy