أيام الانتصارات .. الثلاثاء 31/1/2017

1
0

نغفو على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش طريق نصرنا إلى فلسطين التاج

أكَّدت الدوائر العسكرية الأميركية قيام إيران بتجربة ناجحة لإطلاق صاروخ بالستي بعيد المدى يوم الأحد الماضي! بنيامين نتنياهو عبر عن استنكاره لذة التجربة الصاروخية! في المقابل أكَّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب على وزارة الدفاع والبنتاجون وخلال شهر واحد بتقديم مسودة خطَّة تهدف للإسراع بالقضاء على داعش والقاعدة!
البارجة السعودية "المدينة" التي سبق واعتدت على شواطئ اليمن وعلى صيادي اليمن انظروا إليها الآن يا أهل الحديدة! إنَّها تحترق! وكالة الأنباء السعودية تقول بأن الفرقاطة السعودية قد تعرضت لهجوم 3 زوارق انتحارية أثناء قيامها بدورية مراقبة -بريئة جداً- غرب ميناء الحديدة! وأضافت الوكالة بأن الهجوم قد أسفر عن مقتل 2 وإصابة 3! الفرقاطة أو البارجة هي واحدة من أربعة تمتلكها البحرية السعودية!
متحدث التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن -وهذا هو الاسم الرسمي الأخير- قد أكد أن الزوارق -الحوثية طبعاً- قد انطلقت من الحديدة! كما وصف المتحدث الهجوم على الفرقاطة العسكرية بأنه هجوم إرهابيٌّ يستدعي تحذير دول العالم منه، ليس ذلك فحسب بل أكد المتحدث -كما وصف سويفت قبل ذلك- بأن الفرقاطة كانت تنقل مساعدات إنسانية لسكان مدينة الحديدة!
من الواضح أن السعودية لم تدرس بعمق حادثة سويفت لتزجَّ بفرقاطة المدينة بخطر الاقتراب من مرمى إصابتها بنيران البحرية اليمنية الساحلية أو حتى باستهدافها بزوارق صغيرة، فقد سبق لهذا المتبلد أن رسب في امتحان الإجابة على سؤال التصرف السليم بعد العجز العسكري المهين لجيش مؤجج بالسلاح البري والبحري والجوي أمام وحدات يمنية راجلة لا تملك إلا أسلحة كتف! يتمادى بالخسران!
ما ذكرناه بخصوص المناطق الآمنة التي اقترحها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنها قد تعني بأنها المناطق التي بسلطة الحكومة السورية، وبأن الآمنة تعني مساعدة اللاجئين لترميم بيوتهم مشيرين بأن من سيدفع الفاتورة هو الزفتوريال قد أكده أمران؛ الأول كان ضمن ما تسرب عن ما ناقشه ترامب خلال مهاتفة الملك سلمان خاصة وأنه ذكر اليمن -التي يدمر بيوتها السعوديون- مع سورية في موضوع المناطق الآمنة وتمويلها! أما الثاني فهو تصريح وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرجي لافروف والذي قال بأن طرح المناطق الآمنة الآن يختلف عن الطرح السابق، والذي أكَّد بأنها ستتم فقط بموافقة الحكومة السورية وليس بدونه، وكذلك بالتنسيق معها! المعلم وليد المعلم يدعو اللاجئين السوريين للعودة لبلادهم، وقد تجاهل ذكر قرار ترامب!
المدهش أن المعارضة السورية التي كانت مؤيدة لتركيا في طلبها إنشاء مناطق آمنة تتشكك من طرح ترامب لها على الرغم من مسارعة تركيا وقطر لتأييد هذا الطرح! وأظن أن لتخوفهم هذا أرضية هي ذات الأرضية التي أرست عليها استقرائي بأنها لابد وأن تكون بالتنسيق مع الدولة السورية!

لجنة من الضباط السوريين وصلوا أمس لمدينة عمان لمشاورات مع الجيش الأردني .. ناتج زيارة الملك عبدالله لموسكو ..
علم فلسطين ارتفع في مبنى الاتحاد التونسي العام للشغل خلال يوم انتخابات قيادته التنفيذية الجديدة ..
البيت الأبيض: القرار الرئاسي بنقل السفارة الأميركية إلى القدس سيكون كافياً للالتزام به، لكنه سابق لأوانه! ..
تيران وصنافير مصريتان .. مصريتيهما تسقط مشروع ربط إسرائيل البحرين الأحمر بالأبيض بقناة إسرائيلية موازية ..
المنظمات الإنسانية الأممية والغربية التي كانت تتباكى على أهل أحياء حلب الشرقية لا وجود لها حتى الآن بعد أسابيع من تحريرها ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
صحيفة الإندبندنت البريطانية: حلم السعودية في الهيمنة العالمين العربي والإسلامي قد تبدد تماماً ..
نتنياهو يهدد بإعادة النظر في تعامله مع الأمم المتحدة بعد قرار 2334 بوقف الاستيطان .. الأمم المتحدة هي من خلقت الكيان .. زواله يقترب ..
اجتماع آستانة السوري-السوري سيضم معارضة الداخل الذين تصالحوا مع الدولة وسلموا أسلحتهم لها .. لا مشاركة للمعارضات الخارجية ..
الشيخ حسن روحاني: من الغريب أن تقلق بعض الدول العربية على مصير الإرهابيين وليس على ضحايا الإرهابيين .. ولا يزالون ..
الأسد في تهنئته بانتصار حلب: الزمن يتحول إلى تاريخ عندما تُقرر الأحداث الكبرى أن تحول الزمن إلى تاريخ ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy