أيام الانتصارات .. الجمعة 20/1/2017

2
0

نغفو على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش طريق نصرنا إلى فلسطين التاج

إنَّه يوم تنصيب الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب على رأس القوة الأميركية الحالية، وعلى رأس الاقتصاد الأميركي، والقوتان العسكرية والاقتصادية تواجهان في حالهما الحالي تحديات وهو ما أبقى معظم دول العالم ونخبة شعوبها على قدم واحدة مراقباً اتجاهات وقرارات الرئيس الجديد! بالنسبة لمحور المقاومة أستطيع القول أنه قد تم إعداد أكثر من ردٍّ على كل سيناريو قد يسير به ترامب نحو قضية ليس فقط تمس مباشرة قضايا منطقتنا بل وكذلك نحو قضايا السلام العالمي والقانون الدولي مهما كان بعده عن منطقتنا! مكاسب محور المقاومة التي تحققت خلال العقود الأربعة الماضية لن يتم فقط الحفاظ عليها بل وستزداد تراكماً على مدار الأعوام القادمة! نعيش عصر الانتصارات بعد أن تولَّى عنا زمن الهزائم إلى غير رجعة إن شاء الله!
نذكر بما سبق وقلناه أن دونالد ترامب قد جاء من عالم مختلف تماماً عن سابقيه الأربعة! لهذا هو غامض لأنه وعلى أبسط تقدير لاختلافه يكمن في تمرده على الدولة الأميركية العميقة الممثلة بالبنتاجون والسي آي إيه ومراكز الدراسات الحالية وفوقها اختلافه مع عالم الإعلام الحالي!
لقاء الأسد مع المحطة التلفزيونية اليابانية يوم أمس أرسل رسائل واضحة لكل من يهمه الأمر، فقد أوضح معالم طريق الحوار السوري-السوري في آستانا، كما أوضح هيئة المحاور السياسي، فلكي يتحول الإرهابي إلى هيئة السياسي الذي يحاور سلمياً عليه أن يسقط تماما السلاح عن كتفه! وأن يعود لفتح قلبه للوطن السوري ولأبناء الوطن السوري! بل ولكل الإنسانية على وجه البسيطة، هذا الشعب السوري الذي نشر حضارته على صهوة انسانيته!
كان صعباً على إعلامية العربية-الحدث نجوى قاسم أن تبتلع رفض جبهة أحرار الشام قيادة محمد علوش للمجموعات المسلحة الموقعة على الهدنة لمؤتمر آستانا! أظن أن جبهة أحرار الشام التي سارعت بالتوقيع على الهدنة اعتبرت نفسها الأجدر في القيادة، وأظنُّها قد أدركت أن دخول الهيئة العليا للتفاوض على خط آستانا بتذاكي مكشوف أن تعيِّن رئيس الوفد دون الرجوع لأحد وكأنها تحاول تثبيت كذبة التمثيل المطلق!
كما كان صعباً عليها أن تعلق على عواجل أخبار جاءت خلال الدقائق الأخيرة من وقتها على العربية-الحدث ليلة أمس والتي تفيد بتحركات الجيش العربي السوري وحلفائه نحو السيطرة التامة على منطقة عين الفيجة وتأمين محيط العين كي يقوم الفريق الفني بأعمال الإصلاح والصيانة، لم تكن تخفي الحكومة السورية أنها لن تسمح للإرهاب بتهديد السوريين لا في وطنهم، ولا في ممتلكاتهم، ولا في عناصر حياتهم وفي عمادها مياه الشرب! وهو ما سيتم قبل بدء آستانا المؤرخ في 23/1/2017،
عند ظهر أمس ظهر يان إيجلاند يولول وينوح بأن سكان وادي بردى يعانون من الجوع تماماً كما كان يقول عن سكان أحياء شرق حلب! قلت والتطهير التام لنوادي بردى إذن قادم وعلى وتيرة سرعة إعادة السيطرة على أحياء شرق حلب! يان إيجلاند قال بأن الحكومة السورية قد سمحت بتمرير مواد وكميات البرنامج الشهري لكنه امتنع عن السماح لخمس مناطق منها وادي بردى!

أوباما قلق على الشرق الأوسط .. وعلى إسرائيل .. وعلى الفلسطينيين كذلك ..
تيران وصنافير مصريتان .. بدماء المصريين ارتوت .. مصريتها تسقط مشروع ربط البحرين الأحمر بالأبيض ..
المنظمات الإنسانية الأممية والغربية التي كانت تتباكى على أهل أحياء حلب الشرقية لا وجود لها حتى الآن بعد أسابيع من تحريرها ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
استطلاع أراء عدد من الإيرانيين تجاوز الألف بقليل كان كافياً لجيمس زغبي للتعبير الحقيقي عن رضا 85 مليون إيراني عن أداء حكومتهم من عدمه ..
صحيفة الإندبندنت البريطانية: حلم السعودية في الهيمنة العالمين العربي والإسلامي قد تبدد تماماً ..
نتنياهو يهدد بإعادة النظر في تعامله مع الأمم المتحدة بعد قرار 2334 بوقف الاستيطان .. الأمم المتحدة هي من خلقت الكيان .. زواله يقترب ..
اجتماع آستانة السوري-السوري سيضم معارضة الداخل الذين تصالحوا مع الدولة وسلموا أسلحتهم لها .. لا مشاركة للمعارضات الخارجية ..
الشيخ حسن روحاني: من الغريب أن تقلق بعض الدول العربية على مصير الإرهابيين وليس على ضحايا الإرهابيين .. ولا يزالون ..
الأسد في تهنئته بانتصار حلب: الزمن يتحول إلى تاريخ عندما تُقرر الأحداث الكبرى أن تحول الزمن إلى تاريخ ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy