أيام الانتصارات .. الخميس 19/1/2017

2
0

نغفو على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش طريق نصرنا إلى فلسطين التاج

أول عملية قصف جوي بتنسيق مشترك بين روسيا وتركيا لمهاجمة داعش قرب مدينة الباب شمال حلب والتي وقف جيش تركيا ومجموعات مسلحة تابعة له على أبوابها منذ ما يزيد عن 3 شهور! كنت متخوفاً من أن يُفهم هذا الترتيب وكأنه مضاد للسيادة السورية، أو أن يكون مخالفاً للتوقعات الإيرانية! فقد أراحني أن أجد بعض المحللين ومنهم من كان على مسائية الميدان ليلة أمس يتوافق لحد كبير مع قراءتي التي تشير لتحقيق هدفين أولهما التغطية على الفشل العسكري التركي في الباب وإكمال الاحتواء التام للعمليات التركية في سورية، وثانيهما رفع مكانة وأهمية تركيا في نظر المجموعات السورية المسلحة فتنضوي ضمن منظومة لا تخرج عن طاعة تركيا! خشيتي من نتائج ما سيتركه ثاني الأهداف في نفسية منكسر مهزوم فيتحول إلى بلطجي وأزعر!
صالح الحموي أحد قادة المجموعات المسلحة الموقعة على اتفاق الهدنة يقول بأن تركيا تريد آستانا بأي شكل ومهما كان الثمن، وكشف في ذات الوقت عن أن تركيا قد فقدت الثقة في هذه المجموعات التي كان لديها في أحياء حلب الشرقية من المؤونة والذخائر والسلاح ما يكفي لصمود عامين؛ ليشاهدها تسقط في بضعة أيام فقط، وقد وجه نصحه لكل المجموعات بأن تفهم هذه الحقائق، وأن يتوقعوا عودتهم للحرب بعد فشل آستانا في تحقيق آمالهم!
وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرجي لافروف يتفق مع تركيا في عدم الممانعة باشتراك أميركا في آستانا في مقابل معارضة إيرانية لاشتراكها عصا لوح بها إعلامياً مستشار الإمام الخامنئي فقد تركت الباب موارباً للمناورة، لا معلومات عن دعوة قد وجهت لأميركا حتى الآن ولا أظن عملياً أن تشترك إدارة مرَّ على استلامها الإدارة في أميركا يومان فقط! وكانت إيران قد أعلنت قبل ذلك ممانعتها في حضور السعودية مدعومة بالرأي السوري الذي لا يرى جدوى في حضور من يساند الإرهاب لمؤتمر يسعى لإقرار السلام في منطقتنا، هذا الموضوع تحول على قنوات الزفتوريال بأنه خلاف كبير بين روسيا وإيران! كأن هذه القنوات لا تمل تكرار فريضة لم تصح من قبل ولن تصح مطلقاً من بعد!
قد ينتهي يومنا هذا على سيطرة قوات النصر المبين في سورية على عين الفيجة، المؤكد عندي أن وادي بردى بكامله لن يكون على طاولة البحث في آستانا! وقد لاحظت طوال أمس أن قنوات الزفتوريال قد خفضت من نعيقها على وادي بردى وعطش أهل دمشق!
لماذا تهتم إسرائيل بدعوة سقطاء المجموعات السورية المسلحة وعرضهم على عرب الداخل؟ لا أظن أن غرض إسرائيل يتخطى بث روح اليأس في نفوس فلسطينيي الداخل! تحاول إسرائيل أن تتعامى عن حقيقة أن ما جرى خلال فترة محاولات عزل العالم العربي عن القضية الفلسطينية هو تطور المقاومة الرادعة والتي يستحيل على جيش إسرائيل القضاء عليها، ليس هذا فحسب بل وفي تنامي حيرة جيش إسرائيل في إيجاد الطريقة الاقتصادية المثلى في الحد من قوة نيران الرد المقاوم والذي حدَّ من قدرتها على الحروب الاستباقية كما كانت عليه قبل ذلك!

أوباما قلق على الشرق الأوسط .. وعلى إسرائيل .. وعلى الفلسطينيين كذلك ..
تيران وصنافير مصريتان .. بدماء المصريين ارتوت .. مصريتها تسقط مشروع ربط البحرين الأحمر بالأبيض ..
المنظمات الإنسانية الأممية والغربية التي كانت تتباكى على أهل أحياء حلب الشرقية لا وجود لها حتى الآن بعد أسابيع من تحريرها ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
استطلاع أراء عدد من الإيرانيين تجاوز الألف بقليل كان كافياً لجيمس زغبي للتعبير الحقيقي عن رضا 85 مليون إيراني عن أداء حكومتهم من عدمه ..
صحيفة الإندبندنت البريطانية: حلم السعودية في الهيمنة العالمين العربي والإسلامي قد تبدد تماماً ..
نتنياهو يهدد بإعادة النظر في تعامله مع الأمم المتحدة بعد قرار 2334 بوقف الاستيطان .. الأمم المتحدة هي من خلقت الكيان .. زواله يقترب ..
اجتماع آستانة السوري-السوري سيضم معارضة الداخل الذين تصالحوا مع الدولة وسلموا أسلحتهم لها .. لا مشاركة للمعارضات الخارجية ..
الشيخ حسن روحاني: من الغريب أن تقلق بعض الدول العربية على مصير الإرهابيين وليس على ضحايا الإرهابيين .. ولا يزالون ..
الأسد في تهنئته بانتصار حلب: الزمن يتحول إلى تاريخ عندما تُقرر الأحداث الكبرى أن تحول الزمن إلى تاريخ ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy