صباحكم جميل .. السبت 24/12/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

كنت قد أشرت في مقال الخميس الماضي إلى أن تركيا في توغلها في سورية تهوي إلى منزلق يشابه ما وقعت به السعودية في اليمن! فالجيش التركي الذي كان قد سيطر على تلَّة الشيخ عقيل قد أعلن عن مقتل 16 من جنوده وإصابة عشرات بعد استعادة داعش للتلَّة لكنُّه لم يذكر أن إثنين من جنوده قد وقعا أسرى في يد داعش! داعش عرضت على موقعها الرسمي مشاهد لعملياتها المسجلة على أشرطة عديدة والتي نفذتها ضد الجيش التركي داخل تركيا أو في الشمال السوري بعد توغله نحو مدينة الباب، أحد الأشرطة الذي تم تداوله طوال أول أمس وأمس احتوى مشاهد إحراق الجنديين التركيين والذي أظهر وحشية وإجراماً تعودناه من داعش، لكنَّ هذه المشاهد كانت في الحقيقة صدمة كبرى للسلطان الأزعر حكومته ولحزب العدالة والتنمية والذين قدَّموا بسخاء الحدود المفتوحة ليس فقط لمرور السلاح والتكفيريين إلى سورية بل وكذلك لعبور النفط المسروق من سورية للأسواق التركية بسعر زهيد! كل ما همَّ السلطان الأزعر هو ألا تصل هذه المشاهد للشعب التركي فقد أصدر أوامره لشبكات التواصل الاجتماعي بحجبها! لكن الواقع المؤسف الذي وقع فيه الجيش التركي المسكين أنه وقع بين إذلالين لكرامته؛ من العدالة والتنمية بعد الانقلاب، ومن داعش الذي قاد الأسرى على أربع كالخراف!
وعادة ما كنت أساوي بينهما في الحماقة المتعجرفة! والتباين بينهما حصرته في فئة الإستحمار! فقد وضعت حكام السعودية وقتها في فئة المُستَحمَر الغبي بينما وضعت السلطان الأزعر في فئة المستحمر الذكي! بعد الانقلاب الفاشل واستعراض لتحركات الأزعر الداخلية والخارجية أضع إخوان الصفا ضمن فئة واحدة، الأزعر مصرٌّ على السيطرة على مدينة الباب رغم الخط الأحمر الذي عليها من سورية وحلفائها، وأقصى ما يمكنه هو أن يبقى حيث هو!

في أحد ردوده على أسئلة الصحفيين في لقاءه السنوي بالصحفيين أشار الرئيس بوتين بأن عناصر هدَّامة قد اخترقت مؤسسات الدولة التركية بشكل عميق! وفي كلمة سيد المقاومة عصر أمس أكد السيد حسن نصرالله على الدور الأهم في انتصارات سورية في حربها ضد الإرهاب والذي تتوج مؤخراً بانتصار حلب الاستراتيجي!

مجلس الأمن يتبنى قرار رقم 2334 بشأن الاستيطان الإسرائيلي ينص في بند من بنوده على تجميد الاستيطان، مشروع القرار كان طرحاً مصرياً تراجعت عنه مصر، مرور القرار وضع مصر في موقف محرج تسبب به تقديم المجاملات على المبادئ، أظنُّه أن مصر تفاجأ بعدم استخدام أميركا لحق النقض -الفيتو- لكنَّها فقط وفقط امتنعت عن التصويت، وكم كنت آمل ألَّا يثير مندوب مصر موضوع المزايدات ليزيد الطين بلَّةً! ضعف سياسي واستراتيجي مؤسف يؤكد أن المراقب السياسي في مصر لم يدرس التغيرات الميدانية الدولية والإقليمية وتأثيرها على مراكز القوة التي انبثقت ودخلت في الحسابات!
القرار ورغم عدم إلزاميته قد نزل كالصاعقة على الكيان الصهيوني لأنه ببساطة ثبَّت عدم شرعية الاستيطان، وبطريقة غير مباشرة أوروبا قد باتت تؤمن بأن الكيان الصهيوني هو أصل مشكلة تدفق المهاجرين، وأصل مشكلة التشدد والتوجه للعنف والإرهاب، حتى هذا الموقف الأوروبي لم يُستوعب من المراقب السياسي العربي عموماً والذي يستمر في رؤية الكرة الأرضية بقطب واحدٍ ولم يرَ بعد التعدد الذي تأكد بانتصار حلب!
كلمة سامنثا باور كانت نوع من الاعتذار والتبرير لعدم استخدام الفيتو، ولعل أهم مبرراتها كان أنها تتماشى مع الواقع على الأرض، والثاني أن القرار لا يمس بأمن إسرائيل وهو التعهد الأميركي الذي ينبني عليه تصرفات أميركا في المحافل الدولية!

الأسد: تحرير حلب ليس انتصاراً لسورية فقط .. بل لكل من ساهم بجدية في محاربة الإرهاب .. كإيران وروسيا ..
سلسلة وثائقيات المنار "زمان ورجال" عرضت وثائقية عن الجنرال الذهبي الشهيد عبدالمنعم رياض ..
لوفيجارو: فرانسوا فيون مرشح يمين الوسط رفض لقاء ولي ولي عهد السعودية محمد بن سلمان الذي يزور باريس ..
يرحم الله المقاوم المهندس العربي التونسي خبير الطيران بدون طيار الشهيد محمد الزواري قائد مشروع أبابيل ..
الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني: من الغريب أن تقلق بعض الدول العربية على مصير الإرهابيين وليس على ضحايا الإرهابيين ..
الأسد في تهنئته بانتصار حلب: الزمن يتحول إلى تاريخ عندما تُقرر الأحداث الكبرى أن تحول الزمن إلى تاريخ ..
الفايننشيال تايمز قالت أن عام 2016 كان عام شؤم على السعودية، كان مملوءً بالفشل العسكري .. والتفليس أفقدها قوتها الناعمة ..
الملاجئ في كيان العدو تستوعب 2 مليون إسرائيلي فقط في حالة قيام حرب كبرى وشاملة .. يضحي الكيان بـ 2 مليون ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy