صباحكم جميل .. الاثنين 5/12/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

بقدر شديد من الاختصار نستكمل ما بدأنا أمس عن أسباب الغضب السعودي على مصر، السعودية فاجأت الدول العربية ببدء عمليات قصف اليمن مباشرة قبل الغمَّة العربية في شرم الشيخ حيث فرضت على الغمَّة العربية إنشاء التحالف العربي بقيادتها، مصر حصرت دورها بمساندة حصارٍ بحري تشارك فيه قواتها البحرية فقط باستبعاد مقصود للقوتين البرية والجويَّة، ومع بدايات العدوان على اليمن كسب الاتحاد الروسي قضية امتناع فرنسا عن تسليم حاملتي مروحيات فرنسيتين من طراز ميسترال باسترداد روسيا المبالغ التي سددها لفرنسا بالإضافة إلى غرامة إخلال بعقد تجاري، الميسترال صُنِّعت لتحمل مروحيات روسية من مجموعة كا مما صعَّب إعادة بيعها متسبباً بتعاظم خسارة فرنسا، لا أملك معلومات محددة لكني أميل إلى أن تكون موسكو التي تعرف حاجة مصر لتدعيم قواتها البحرية بعد تعرض أحد زوارقها للتدمير على يد الدواعش أمام سواحل دمياط قد غمزت للجيش المصري لفرصة شرائهما، مع تعهدها ليس فقط بالإبقاء على التجهيزات الروسية الفنية بل واستعدادها لبيع مصر مروحيات كا، ناقشت مصر فرنسا استعدادها لشراء الحاملتين وبالسعي للحصول على موافقة روسيا على البيع كما نص اتفاق تسوية فسخ العقد! تلقفت فرنسا الفرصة ووافقت على البيع، تحمَّست دول الخليج وقدمت لمصر الدعم المالي لإتمام الصفقة وهو ما تزامن مع إنزال قوات بحرية خليجية على سواحل عدن في إعلان صريح عن بدء حرب التحالف البرية على التراب اليمني،
دول الخليج بحماس شديد قدمت تمويلا كاملا شمل حاملتا ميسترال بالتجهيزات الروسية للمراقبة والتشغيل والتحكم والتوجيه وكذلك عددٌ من مروحيات الكا وهو ما سرَّع من دخولهما في الخدمة ضمن القوات البحرية المصرية، السعودية فقط من دول الخليج تتصرف مع مصر من فوقية على قاعدة من الثروة من ناحية وعلى الظرف الاقتصادي الخانق في مصر، من هذه الفوقية توهمت السعودية بأنها تستطيع جرَّ المارينز المصري التابع للقوات البحرية للقيام بعمليات عسكرية جراحية فوق التراب اليمني، وتوهمت السعودية بأن تلبية مصر لطلبات أو أوامر سعودية أمر بديهي لأنه محصور ضمن القوات البحرية التي تعهدت مصر بالمشاركة بها ضمن التحالف العربي! كان صاعقاً للسعودية رفض مصر القاطع نزول قواتها على البر اليمني، وتولد داخل عقل الحكم السعودي أن مصر خدعتهم بحيث قدموا لها الكثير بينما تمتنع عن تنفيذ عسكري لوعودها الإعلامية! تراكم فوق الحاملتين قضية جزيرتي تيران وصنافير ثم جاء موقف مصر من المشروع الروسي والذي كان القشَّة التي قصمت ظهر البعير! وهو البعير! كل ما سبق انتهى إلى مرمغة رأس السعودية في العراق وسورية واليمن وفي أوبك وفي قانون جاستا مروراً بالاتفاق النووي الإيراني! وكلها بلايا هدَّت ظهر البعير السعودي،
وكلمة أخيرة في موضوع الغضب السعودي أن حماقة البعد عن مصر ستعيده إلى تقبيل أقدام إيران كما كان على عهد الشاه -والمؤكد ألا تقبل إيران الإسلامية إذلال السعودية كما كان يفعل الشاه! أو لو تحامق أكثر إلى تقبيل أقدام إسرائيل! بل وأظن أن الحماقة اللصيقة تدفعه للانتحار!
تركيا والسعودية وقطر والإمارات تقدموا بطلب لعقد اجتماع طارئ للجمعية العامة للأمم المتحدة لوقف الحرب في حلب بعدما فشل مجلس الأمن في فرض قرار بوقف إطلاق النار وإدخال المساعدات الإنسانية لحلب! نكرر فات الميعاد! ووفد التفاوض الهوائي التابع للهيئة العليا للتفاوض بالرياض خطابا الأمانة العامة للأمم المتحدة لسرعة إدخال المساعدات الإنسانية للمحاصرين في حلب الشرقية، لم يطلب لا هؤلاء ولا هؤلاء أية مساعدات لـ 80000 مدني فرُّوا من حلب الشرقية إلى حلبة الغربية بمساعدة وحماية الجيش العربي السوري وحلفائه! ولا يتذكرون من يحاصره الإرهابيون في اللوعة وكفريا منذ أكثر من 3 سنوات! لم يعد يجدي هذا الصراخ والنواح والعويل بعد أن أدرك العالم الكذب والتزوير والفبركة والرشاوى!
إيران تجهز للتصعيد الأميركي بتصعيد يتناسب مع أي تطبيق أميركي للعقوبات الأميركية على إيران والتي مُدِّدت لعشر سنوات أخرى! وآشتون كارتر وزير دفاع أميركا الذاهب يحث أميركا على التمسك بإبقاء القوات الأميركية في العراق حتى بعد انتهاء عمليات تحرير الموصل، بل ويدفع بزيادتها لكي لا تتيح الفرصة لسقوط العراق في يد الإرهاب مرة أخرى! د. خالد صفوري طرح على قناة العربية-الحدث أن لولا إيران لسقطت بغداد في يد داعش! قد يُوضَع خالد صفوري على القائمة السوداء من الآن فصاعداً لدي قنوات محور السعودية!

أفيجدور ليبرمان وزير دفاع الكيان يتوافق مع السعودية التي ترى في رحيل الأسد وخروج إيران حلاً وحيداً ومقبولاً لأزمة سورية ..
رئاسة تونس تصرح بعدم إمكانية سجن العائدين من الجهاد في سورية والعراق .. الأمن التونسي سيراقبهم في بيوتهم مقابل 1.7 مليار دولار ..
بلسان الأزعر أردوغان: عملية درع الفرات لا تستهدف أي بلدٍ .. ولا تستهدف أي شخص .. تراجع واضح ونهائي للأزعر ..
لن تصمت مآذن القدس .. أسطح بيوت القدس صارت مآذن بصدح منها الله أكبر من أفواه مسلمي شريعتي عيسى ومحمد ..
اليمن ينتصر .. وسيلحق بسورية والعراق ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy