صباحكم جميل .. الاثنين 21/11/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

اجتماع السذاجة والحماقة جعل السعودية تتصور بأنها تستطيع إبقاء يدٍ عليا على يمن نجح بتوقيع أميركي في فرض إسقاط شرعية الفار التي يتوارى خلفها تحالف مهلهل بقيادة مهلهل! السعودية طرفٌ معادٍ لليمن ولا يصلح أرضاً لتحقيق مراقبة وقف العدوان يقوم بها عادة طرف ثالث! المؤكد أن الساذج الأحمق سيستشيط غضباَ عندما تُفرض سلطنة عمان كطرف رقابة ومتابعة وقف الحرب، لن يُمحى من الذاكرة القريبة مثلاً منع وفد اليمن من العودة لصنعاء بقرار سعودي ساذج وأحمق! ظهران الجنوب لن تكون مركز تجميع للأطراف اليمنية!
الباحث اليمني عارف الصرمي ومن القاهرة نصح التحالف العربي بقيادة السعودية أن يستفيد من فترة انشغال أميركا بالرئيس الجديد بالعمل مع مرتزقة الفار الشرعي لتحرير تعز من الحوثيين بالعمل العسكري البحت! وألا يلتفت التحالف للغربيين الذين يتدخلون بالهدن كلما اقترب مرتزقة الفار الشرعي من تحقيق الانتصار في تعز! من المؤكد أن الباحث عارف الصرمي لم يبحث في تاريخ بدء محاولات التحالف ومرتزقتهم الاستيلاء على تعز، لأنه لو بحث لعرف أن محاولات فك الحصار عن تعز لها 18 شهراً من العمر، ولأنه لا يبحث عن مصادر أخرى يستقي منها أخبار الميدان اليمني الحقيقية لكي لا يبقى أسير الانتصارات المفبركة، وعلى هذه المفبركات يتخبط هو وغيره في استنتاجات وهمية! والأعجب أن كل محللي الزفتوريال يرددون ذات الاستنتاجات الساذجة تتوافق مع سذاجة جمهور القنوات التي يظهرون على شاشاتها!
صحيفة الشرق الأوسط السعودية تستغني عن مراسلها في العراق لنشره معلومات مغلوطة، قرار استغناء الصحيفة جاء بعد إعلان منظمة الصحة العالمية عن عدم صحَّة المعلومات المنسوبة لها بخصوص الزواج غير الشرعي خلال المراسم الدينية في العراق والذي روجته صحيفة الشرق الأوسط، الشرق الأوسط عرضته بعنوان "الحمل غير الشرعي"! وقد أدانت المنظمة بأشد العبارات ما ورد في هذا التقرير المفبرك، وبأنها تتحرّى عمن فبرك التقرير وقد تقوم بمقاضاته! فبركة الشرق الأوسط للتقارير ليس جديداً، الجديد على صحيفة الشرق الأوسط وقنوات الخليج وصحفه وصحفييه جدية الملاحقات القانونية التي بدأت تلوح في الأفق! وكانت الخارجية السعودية قد أصدرت بياناً تبرأت مما كتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي في مقاله والذي عبَّر به عن الموقف السعودي من الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب! أحد أمراء آل سعود غرَّد للخاشقجي "تراك زوَّدتها"
المدهش والجديد في العربية-الحدث يوم أمس بثُّها لخبر قصف مقاتلي المعارضة -هكذا- لمدرسة أطفال تقع في منطقة سيطرة النظام في حلب، بل وأقرَّت بمقتل 7 أطفال مع عرض مشاهد منقولة عن قناة الإخبارية السورية، الرقم الصحيح بالمناسبة هو 9 أطفال بالإضافة إلى مدرِّستهم وأحد الرجال من المدنيين، لكنَّها لم تشذ عن باقي قنوات الخليج التي صعَّدت صراخها وعويلها ضد سورية وروسيا بإطلاق أخبار مصحوبة بفبركات مصورة عن تعتمدها استهداف المدنيين وتركيز خاص على استهدافها لمادتي المستشفيات ومراكز الدفاع المدني الواقعة فيما تبقى من أحياء حلب الشرقية المحاصرة، الصراخ والنواح والعويل يتركز على العجز التام عن تقديم العلاج بالتوازي مع عجز الخوذات البيضاء عن إنقاذ الأطفال -ولا خبر عن والديهم- من تحت ركام البنايات المتهدمة بفعل الغارات والبراميل المتفجرة، رئيس وفد التفاوض أسعد الزعبي على سبيل المثال يوجه لوماً شديداً للضمير الإنساني العالمي الذي يشاهد ما يحدث في حلب بصمت وعدم اكتراث! ويطلب تدخلا عسكرياً!
طالما وصفت المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا بالضعف والسذاجة! هذا الساذج أنكر أنه طلب حكماً ذاتياً لأحياء شرق حلب المحاصرة في مؤتمر صحفي عقده بعد مؤتمر المعلَّم وليد المعلم، لكن أقر بأنه اقترح الإبقاء على الإدارة المحلية الحالية لهذه الأحياء! هذا الساذج الأممي افتقد لأبسط قواعد السيادة الوطنية للدول الأعضاء في الأمم المتحدة، ولا أدرك أن الإدارة المحلية التي يعنيها باقتراحه قد استخدمت السلاح ليس فقط للانسلاخ عن الدولة بل واستخدمته ضد الشرعية وقتلت من قوى الأمن والجيش والمدنيين ما قتلت واغتصبت حرية الناس هناك، فقد استقبله من يحاول حفظ كرامتهم من المجرمين الإرهابيين باستهداف مدرسة أطفال ومستشفى في حلب الغربية الواقعة في سيطرة الجيش العربي السوري والدولة السورية!


لن تصمت مآذن القدس .. أسطح بيوت القدس صارت مآذن بصدح منها الله أكبر من أفواه مسلمي شريعتي عيسى ومحمد ..
اليمن ينتصر .. وسيلحق بسورية والعراق ..
بعد أن بدد محمد بن سلمان ثروة السعودية بات يطلب جمع ثروات دول تعاون الخليج معاً لتشكيل سادس أقوى اقتصاد عالمي!
وزير الدفاع الروسي: مباحثات السلام في سورية قد تأجلت إلى أجل غير مسمى .. لغة الميدان أقوى وأوقع ..
أميركا تصرح بأنها تقف بجانب المملكة السعودية للدفاع عن المقدَّسات .. ثمن ترامب مرتفع ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
لافروف: سنستمر في قصف الإرهابيين .. ولا يزعجنا صراخ الأسواق ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy