صباحكم جميل .. الأحد 20/11/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

يتذاكى الساذج بفعل ساذج أو قول ساذج! ويتذاكي الأحمق بفعل أحمق أو قولٍ أحمق! وحين يتذاكى الأحمق الساذج فسوف يضع المراقب أو المحلل في بعض الحيرة أمام فعلٍ أو قولٍ يصدر عنه ما لم يعلم المراقب أو المحلل الحالة المزاجية التي كان عليها الأحمق الساذج لحظة فعل التذاكي، حينها فقط سيصنّفُ المراقب أو المحلل الفعل أو القول في قائمة السذاجة أو قائمة الحماقة! هذا هو الحال مع بعض حُكّام زماننا هذا! فالحاكم الذي لا يدرك المتغيرات التي تحدث يُصنَّفُ ساذجا، أما الحاكم الذي يُنكر المتغيرات فيُصنَّفُ في قائمة الحمقى، أما جامعهما فهو الحاكم المزاجي!
على لسان المتعسر متحدث التحالف العربي بقيادة سعودية رشيدة العميد أحمد العسيري تم الإعلان عن هدنة 48 ساعة في اليمن تتمدد تلقائياً شرط التزام الطرف الآخر! واستطرد بالتأكيد على بقاء إجراءات مراقبة وتفتيش ما قد يَرِد لليمن برياً وبحرياً وجوياً! وأشار المتعسر بأن الملك سلمان قد استجاب لطلب الرئيس الفار الشرعي عبدربه منصور هادي في رسالة استلمها أمس! وكالة الأنباء السعودية أرجعت موافقة التحالف على الهدنة في اليمن كاستجابة للجهود الأممية والدولية لإحلال السلام في اليمن، وكذلك لإتاحة الفرصة للجهود الإنسانية التي تُقدَّم للشعب اليمني!
قد أشرت في مقال أمس إلى طلب السعودية تأجيل موعد بدء وقف الحرب ليومين أو ثلاثة، وأشرت إلى هدف كل من الفار الشرعي والسعودية! أوهام الفار الشرعي في السيطرة على القصر الجمهوري في تعز وبما يحمل من رمزية قد تبددت تماما! أما الجيش السعودي وقبل نصف ساعة تقريباً من بدء الهدنة ظهر السبت فقد فشلت محاولتين لاختراق حدود اليمن؛ واحدة في حجة على محوري ميدي وحرض، والأخرى على محور البقع في صعدة! في رأيي أن هذا الفشل الجديد والمعتاد والمحبط والمركب من الجيش السعودي ومرتزقة الفار الشرعي كان وراء قرار السعودية ببدء الهدنة ظهراً وهو أمر شاذ!
لم ينتبه المتعسر متحدث التحالف أن اشتراطه رفع حصار الإنقلابيين لمدينة تعز كأولوية بحجة إدخال المساعدات الإنسانية هو اعتراف موثق بكذبة انتصارات مرتزقة الفار الشرعي في تعز والمدعومة بطيران التحالف العربي بقيادة السعودية والتي لم تكتفِ قنوات محور العجز والفشل طوال اليومين السابقين بترديدها بل واستجلبت إلى الشاشات الواهم الأكبر والاستعراضي الساذج متحدث عسكري مرتزقة الفار الشرعي! وفي لقاء المتعسر على قناة العربية-الحدث ليلة أمس وعد بأن التحالف سيعمل خلال الأيام القليلة القادمة على تمكين مرتزقة الفار الشرعي من فك حصار تعز، هذا الوعد كان جوابه على استفسار مذيعة حدث اليوم عن سبب العجز عن فك حصار تعز طوال الـ 16 شهراً الفائتة! منصور الحسَّاني متحدث مجلس تعز العسكري الزفتوريالي أكَّد أن مرتزقته تمكنوا من تحقيق إنجازات وضعتهم في محاذاة أسوار القصر الجمهوري ومعسكر قوات الأمن الخاصة!
كنائس فلسطين المقدسية وغير المقدسية ترفع الآذان الذي تحاول حكومة العدو استصدار تشريع منع رفعه على الأرض الفلسطينية! الاجتماع الطارئ للتهاون الإسلامي الذي انعقد في جدة تفاعل مع كذبة قصف مكة فأصدر إدانة، ولأنه لم يسمع بتشريع إسرائيلي يقضي بمنع الأقصى من رفع أذان الصلوات لأنه يتسبب في تلويث بيئي لآذان الإسرائيليين فقد اختتموا مؤتمر إخلاصهم لدين الإسلام دون بيان يلوث أجواء إسرائيل! هكذا يصبغون الإسلام السُنّي خنوعاً وذلاً وخذلاناً للمسجد الثالث الذي تُشَدُّ الرحال له، الوهابية -بالمناسبة- قد أسقطت هذا الحديث وغسلت يدها من الأقصى ومن القدس!
تلميح محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية بمعرفته شخصية من أوصل السمَّ الإسرائيلي الذي قتل المرحوم ياسر عرفات هو من مرَّات صدقه المعدودة، وكثير منَّا يعلم الشخص الذي يعنيه محمود عباس، كان محمد دحلان -ولا يزال- رجل إسرائيل، فهو الذي وقَّع لها اتفاق المعابر المذلَّة، وهو الذي يدفع به بعض الدول العربية المتصفة بالاعتدال للحلول محل محمود عباس في قيادة منظمة فتح! وهذه الدول المعتدلة تضغط باتجاه هذا العميل!

لن تصمت مآذن القدس .. أسطح بيوت القدس صارت مآذن بصدح منها الله أكبر من أفواه مسلمي شريعتي عيسى ومحمد ..
اليمن ينتصر .. وسيلحق بسورية والعراق ..
بعد أن بدد محمد بن سلمان ثروة السعودية بات يطلب جمع ثروات دول تعاون الخليج معاً لتشكيل سادس أقوى اقتصاد عالمي!
وزير الدفاع الروسي: مباحثات السلام في سورية قد تأجلت إلى أجل غير مسمى .. لغة الميدان أقوى وأوقع ..
أميركا تصرح بأنها تقف بجانب المملكة السعودية للدفاع عن المقدَّسات .. ثمن ترامب مرتفع ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
لافروف: سنستمر في قصف الإرهابيين .. ولا يزعجنا صراخ الأسواق ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy