صباحكم جميل .. السبت 5/11/2016

1
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

التصدي للسيارات المفخخة في معارك تحرير الموصل يتم باستخدام منظومة كورنيت الروسية، ومروحيات سلاح الجو العراقي المشاركة في عمليات تحرير الموصل هي الماي الروسية، ومساندة التحالف الدولي الجوية بقيادة أميركا لعملية تحرير الموصل منعدمة تقريباً! بعناصر هذه المعادلة القوات العراقية المشتركة تحقق إنجازات لم تكن على ما يبدو جلياً أحد سيناريوهات "ماذا لو" المحتملة التي عادة ما تصيغها أركان الجيوش داخل غرف العمليات!
لدى الأمم المتحدة معلومات بأن داعش قد نقل 1600 مقاتلاً من حمام العليل في العراق إلى تلعفر، وبأن داعش قد أخبر المنقولين باحتمال توجههم لسورية، كما سبق وأن أكَّد وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون أن خليفة داعش أبا بكر البغدادي قد خرج من الموصل إلى المنطقة الصحراوية بين العراق وسورية، الجماعة الغربية الإنسانية يعلمون دقائق أمور داعش التي يحاربونها بجدية،
المتحدث باسم مفوضية حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يقول بأن المنظمة ليس لديها الضمانات الأمنية لإرسال معونات إلى شرق حلب، أول الملاحظات على تصريح المتحدث أنه لم يذكر الجهة التي لم تقدم الضمانات، وثانيها أن هدنة حلب يوم الجمعة لا تتضمن إدخال مساعدات، المدهش أن يصرح المتحدث باسم المبعوث الأممي لسورية بأن المبعوث وفريقه لا يؤيدون إجلاء المدنيين من أي مدينة إلا أن يكون باختيارهم، لو اختار المدنيون فهل يسمح المسلحون؟ هذا السؤال البريء لا تطلقه منظومات الأمم المتحدة على كل الحالات! فهي تنتظر إشارة أميركية لإطلاقه في حالات معينة فالمقاييس متعددة!

مقتل اثنين من المدربين الأميركيين في إطلاق نار قرب بوابة قاعدة الأمير فيصل الجوية في الأردن! هكذا صِيغ الخبر بعد حدوثه مباشرة! التفاصيل الإعلامية الرسمية والتي جاءت لاحقاً تحدثت عن مشهد رفض سيارة تقلُّ مدربين أميركان تعليمات التوقف للتفتيش على البوابة مما اضطر الحراس لإطلاق النار عليهم، وجاء في التفاصيل أن القتلى عددهم 6 بينهم الأميركيين الاثنين وضابط أردني! قناة الجزيرة أعلنت أن قتلى الأميركان ثلاثة! الفتافيت المتناثرة ترسم مشهد تبادل إطلاق نار فعلي بين متنافرين! قد يكون على أميركا أن تعي إمكانية العودة إلى هاجس "لماذا يكرهوننا"؟ كما لا أظن ان تعود أميركا لسذاجة "بسبب ديموقراطيتنا"! سأنتظر تأثير هذا الحدث على اتجاهات الناخب الأمريكي خاصة وأن هيلاري كلينتون تواجه مصاعب ما!
المراجعة الدقيقة لكافة حروب أميركا الفاشلة والتي خاضتها بعد الحرب العالمية الثانية قد تكشف علَّة ما في أن تنزلق قوة عظمى إلى الفشل رغم كل الإمكانات العلمية والبحثية والتكنولوجية في قهر إرادة شعوب قاومتها بقوة لا تكاد تؤهلها للمقارنة! أظنُّ أن المشترك في كل حالات الفشل أن العسكريتاريا الأميركية تتملَّكها غطرسة القوة! وهذه الغطرسة تحجب عن عسكرييها رؤية الحجم الحقيقي لتأثير عظيم قد تنتجه القوى الصغيرة والتي تنجح في إلغاء التأثير المادي الفظيع للقوة النارية، بمعنى امتصاص "الصدمة والترويع" بالثبات على الإرادة المجتمعية الشاملة،

الإعلام الحربي اليمني عرض إفادات خمسة أسرى من الجيش السعودي، أظن أن الهدف من هذا العرض هو استنهاض الحمقى من غفلة ربح الحروب بالقوة النارية المقذوفة من السماء وبدون أرجل تدب على الأرض وهي واقفة عليها بثبات، أتوقع ان تقوم قنوات الزفتوريال بفبركة ساذجة لمشاهد أسرى يمنيين، قد يتطلب انتباهاً سعوديا للفصل بين المشكلة اليمنية-اليمنية ومشكلة السعودية مع اليمن!

خليفة دولة الدواعش أبو بكر البغدادي يفر من الموصل .. يطلب من دواعشه الصمود والقتال بشراسة .. فانية وتتبدد ..
قد تتكلم الانتفاضة الثالثة لغة الرصاص .. من الآن فصاعداً ..
وزير الدفاع الروسي: مباحثات السلام في سورية قد تأجلت إلى أجل غير مسمى .. لغة الميدان أقوى وأوقع ..
وعد بلفور المشؤوم صدر عن من لا يملك .. البريطاني بعين العطف واعداً من لا حقَّ له .. من مغتصب السيادة لمغتصب أرض ..
الدُّعاء المستجاب: أميركا تصرح بأنها تقف بجانب المملكة السعودية للدفاع عن المقدَّسات ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
ترامب: الكثير مما يحصل في حلب هو نتيجة سياسة كلينتون في محاربة الأسد .. والأسد أذكى منها ومن أوباما بالتحالف مع روسيا ..
لافروف: سنستمر في قصف الإرهابيين .. ولا يزعجنا صراخ الأسواق ..
اليونيسكو تؤكد باقتراع أغلبية الأعضاء ألا علاقة تاريخية لليهود في القدس .. وإسرائيل تعلِّق العمل معها ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy