صباحكم جميل .. الأربعاء 19/10/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

عاجل قناة روسيا اليوم بثَّ صباح أمس سلسلة من الأخبار العاجلة الخاصة بمدينة حلب! فقد توقفت العمليات الجوية الروسية والسورية في أجواء حلب، كما سيتراجع الجيش السوري مبتعداً قليلاً عن معبرين مخصصين لخروج المسلحين مما تبقى من أحياء حلب الشرقية، وتزامن هذا مع عودة العسكريين الروس والأميركيين لاستكمال مهامهم في فصل المجموعات المعتدلة عن الإرهابية طبقاً لاتفاق جنيف الروسي-الأميركي، إذن تعود أميركا للاتفاق المتكامل الذي وقعته مع روسيا يوم 9/9/2016، وقد قلنا سابقاً أن إخفاء أميركا لبعض بنوده عن أدواتها وعدم نشرها بل والتأكيد على روسيا وحلفائها بالتكتم على هذا البعض وذلك لقناعتها الأصيلة بأنهم سيصلون للحظة الرضوخ لقبول ما كانوا سيرفضوه وقت توقيع الاتفاق المذكور، وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو الذي أعلن صباح أمس وقف القصف يأمل من كافة الدول التي لها تأثير على الجماعات المسلحة بإقناعها للخروج من أحياء حلب الشرقية!
الجديد في الهدنة الحالية أنها لساعات، بل ومحدَّدة بساعات ضوء النهار! والجديد كذلك أن تقدمت من موعد افتراض البدء بها من يوم الخميس إلى صباح يوم أمس الثلاثاء وهو ما يعني حسن نية القيادتين الروسية والسورية، بل ويؤكد أن هناك تعجيلٌ معروض ومقصود بالبدء صار معروضاً على جبهة فتح الشام -جبهة النصرة سابقاً- وعلى رأس مشغليها الأميركي، بل وأظن أن اجتماع لندن الذي جمع فقط أعداء سورية من دول مجموعة دول دعم سورية هو الذي سيقرر ويفرض هذا الرضوخ، حلب تعود كاملة لكنف الدولة السورية بلا حيود عن قرار الدولة السورية الحاسم في هذا الأمر!
من غير المتوقع أن تستجيب الجماعات الإرهابية لهذه الفرصة -وهي الأخيرة بحسب رأي الكثير من المراقبين- بالخروج الآمن من حلب ومن غي رجعة، هم على قناعة أن خروجهم من حلب يعني الهزيمة الكاملة في سورية، نكررها؛ موضوع حلب متخذٌ سلفاً ومحسوم!
متحدث القيادة العامة للجيش العربي السوري أذاع بياناً يعتبر به المجموعات التي تخترق الحدود السورية بطريقة غير قانونية هي مجموعات إرهابية، وسوف يتم التعامل معها كما بالقضاء عليها كما هو قائم مع إرهابيي سورية! جاء ذلك ردَّاً على أنباء انتقال دواعش الموصل لمدينة الرَّقة السورية! وكان وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرجي لافروف قد حذر قيادة التحالف بقيادة أميركا من التساهل مع توجه دواعش الموصل للأراضي السورية! وحذَّر بأن روسيا الاتحادية ستقوم باتخاذ كافة الوسائل السياسية والعسكرية لحماية الأراضي السورية من دخول مزيد من الإرهابيين!
قيادة الجيش العربي السوري هنأت الجيش العراقي على بدء عملية تطهير الموصل من الجماعات الإرهابية! كما اعتبر أن معركة الموصل العراقية هي معركة سورية،

حينما غزت أميركا العراق عام 2003 لم تتطرَّق قناة السي إن إن التي انفردت وقتها بنقل أحداث الحرب على الهواء بالإشارة إلى نازحين ولا إلى منظومة إيواء، كما لم تتطرق قنوات الغرب جميعها عندما قصف الناتو ليبيا بالإشارة إلى نازحين ولا معسكرات إيواء إنساني للنازحين، وذات غض نظر الإعلام الغربي عن النازحين وعن حاجاتهم الإنسانية في كافة حروب إسرائيل على لبنان وغزة، ولا في حرب التحالف السعودي على اليمن!
إنسانية قنوات الجزيرة والعربية-الحدث وسكاي نيوز عربية طفحت بطريقة مقززة في حروب الجيوش العربية ضد الإرهابيين، إنسانية بهَّروها بفرز متعمد لجيش البلاد المبتلاة بالإرهاب بين سُني وشيعي وهم يقاتلون للقضاء على الإرهاب الذي تغلغل في مدن وقرى السنَّة وتسبب في هذا الخراب الهائل للتاريخ والجغرافيا والتعايش المجتمعي والاقتصاد، ناهيك عن التخلف الذي فرضه الإرهابيون على المنظومة التعليمية فيتسبب في فجوات في تسلسل وتتابع الأجيال، وناهيك عن إفراز جيل عنيف مجرم جاهل بلطجي مستهتر سطحي! هذه القنوات داعشية الفكر تماماً كمشغليهم!

أهالي الهامة وقدسيا يخرجون إلى شوارع البلدتين ابتهاجاً بتطهير بلدتيهما من السلاح والمسلحين .. وبعودتهم لحضن الوطن السوري ..
بوتين: لم يبدأ تدهور العلاقات الروسية-الأميركية بسبب سورية بل بدأ التدهور منذ حرب يوغسلافيا ..
لافروف: سنستمر في قصف الإرهابيين .. ولا يزعجنا صراخ الأسواق ..
اليونيسكو تؤكد باقتراع أغلبية الأعضاء ألا علاقة تاريخية لليهود في القدس .. وإسرائيل تعلِّق العمل معها ..
الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا .. الإمام موسي الصدر ..
السعودية كيس المال يمول عصابات الإجرام في كل مكان بأمر أميركي من كونترا نيكاراجوا إلى الدواعش ..
عن صحيفة آسيا تايمز: شبح النصر الكامل للرئيس الأسد يطارد واشنطن .. أضيف: وأدواتها كذلك ..
إسرائيل لا توافق على اتفاق يعتبر انتصاراً روسياً .. وسيبقى فيه الأسد رئيساً لسورية ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy