صباحكم جميل .. الجمعة 7/10/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا الذي استنكر إخراج المسلحين وعوائلهم والسلاح من داريا يطلب من مقاتلي جبهة النصرة المحاصرين فيما تبقى من أحياء حلب الشرقية بالخروج من حلب وتجنيب الـ 275 ألف مدني الاستهداف والإصابات الذي قد تترتب على قصف الجيش السوري وحلفائه! الرجل قدم الاقتراح وكأنه من بنات أفكاره، بل وكأنه لم يسمع بمصالحات الدولة مع مدن وبلدات وأحياء وكانت ممثلية الأمم المتحدة في سورية تشرف على هذه المصالحات! هذا الدي مستورا قد ينجح في استمالة جبهة النصرة بدفقته العاطفية المؤثرة، بل وقد يقودها لتغيير عقلها الإجرامي!
رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي السفير فيتالي تشوركين يدعو مجلس الأمن للجلسة استماع لمبعوث الأمم المتحدة لسوريا يتلو تقريره عن سورية، أظن أن روسيا تتيح له فرصة عرض فكرة إخراج جبهة النصرة من حلب، الفكرة قابلها لافروف بالقول أنها تستحق الدراسة، ويبدو أن هناك شكوكٌ في أن القصد هو إنقاذ الـ 900 مسلح بينما يُترك 8000 مسلح صنَّفهم دي مستورا بأنهم معارضة مسلحة!
في لقائه على التلفزيون الدنماركي كان الرئيس الرجل بشار الأسد حازما وواضحاً في محاربة المسلحين على كافة الأرض السورية من ارتدى منهم طربوش النصرة أو طربوش السلطان الأزعر أردوغان، فقد سأل الرئيسُ المقدِّمَ الدنماركي إن كان شعب الدنمارك يقبل بأن يقدم المساعدات لداعش منفذاً أوامر قيادة أميركية توهم طياري الدنمرك بأنهم يحاربون داعش؟
بات الموضوع مملاً وممجوجا، عودة الإعلام إلى افتراض أن تتجرأ أميركا على توجيه ضربة صاروخية للجيش العربي السوري لتثبيط همته في القضاء على كل الإرهاب، أميركا جربت بخطأ قصف موقع الثردة والذي صار آخر الأخطاء، كان الإحباط بادياً بوضوح على وجه إعلامية الحدث نجوى قاسم، وكان كذلك واضحاً على وجهِ وجُمَلِ الدكتور فواز جرجس الذي لا يزال مصراً على أن سورية مجرد ورقة في يد روسية تساوم بها مع أميركا، ومصراً كذلك على أن روسيا ستتخلى عن سوريا بمجرد حصولها على ما تريد من أميركا! فواز جرجس -بالمناسبة- كان من ثلة القائلين بأن إيران ستتخلى عن سورية بمجرد توقيع الاتفاق النووي! من الغريب أن أكاديمي كفواز جرجس يدرِّس الاستراتيجيات للطلبة وهو لا يتوقع صناعة استراتيجيات من غير الغرب وعلى رأسه أميركا، فهو لم ير في حلف لا أميركا فيه أي فكر وترابط استراتيجي!
كان أنيس النقاش واضحاً وصارماً أمام فواز جرجس في قوله أن محور المقاومة يعرف ما يريد، القضاء على بقايا الاستعمار القديم وأعوانه، ثم استرجاع فلسطين، مؤكداً على أن المحور يتقدم وأميركا وأذنابها تراجعون، بُهِت الذي كفر بحقائق صارت ناصعة منذ هروب المارينز من بيروت، وهروب جيش إسرائيل من جنوب لبنان وغزة، وهروب أميركا من العراق،
نستدرك جميعاً أول انتصار استراتيجي للجيوش العربية على جيش إسرائيل الذي أصبح يُقهر، مناسبة السادس من تشرين1/أكتوبر!
واضح أن إعلام الفتن والكذب والتضليل يقدمون "ذوي الخوذات البيضاء" كمرشح قوي لنيل جائزة نوبل للسلام، ثوار سورية المتعاونون مع العدو الإسرائيلي سينضمون لقافلة المجرمين الإسرائيليين الذين لطخوها بدم الأبرياء من مناحيم بيجين إلى شيمون بيريز،

قناة الحدث عادته للوسواس الخناس الذي تتقن حيث تردد أن هناك شروح في العلاقات اليمنية خاصة بين أنصارالله والمؤتمر الشعبي، ربما للتغطية على تفاؤل المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد بأنه قد حقق تقدما بحصوله على موافقة وفد صنعاء الذي لاقاه أمس على هدنة 72 ساعة على جميع أراضي اليمن قابلة للتمديد، تفاؤل ولد شيخ أحمد أظنه مبني على موافقة سعودية صريحة على وقف الحرب على اليمن بتغليف 72 ساعة هدنة قابلة للتجديد، ربط ولد شيخ أحمد الهدنة بالتفعيل الفوري للجان المراقبة الميدانية،

جاستا بدأ قضم الودائع والاستثمارات السعودية في أميركا ..
أمر ملكي سعودي بتخفيض مخصصات الوزراء ومن في حكمهم وكذلك أعضاء الشورى .. البلايا تتزايد ..
لا تزال قناة الحدث -كما المهلهلة العربية- تردد أن السفينة التي دمَّرها جيش اليمن مقابل ميناء المخا هي سفينة مساعدات إنسانية ..
صور أيقونية لجمال عبد الناصر ملأت جدران قاعة اجتماع زعماء عدم الانحياز .. تغيب عنها الرئاسة المصرية! ..
هلال هلال مساعد الأمين القطري لحزب البعث بلباس الميدان على تماس الجولان .. على بزته "علم فلسطين" ..
انتصارات الجيش العربي السوري وحلفائه تحرق أوراق أميركا التفاوضية ورقةً ورقة ..
إسرائيل لا توافق على اتفاق يعتبر انتصاراً روسياً .. وسيبقى فيه الأسد رئيساً لسورية ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy