صباحكم جميل .. الاثنين 26/9/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

أميركا والعرب وأدوات أميركا وأدوات أدوات أميركا قد استشعروا ليس فقط إرادة الحسم التي امتلكها الجيش العربي السوري وحلفاؤه بل قناعتهم بقدرة قوات النصر المبين على الحسم الميداني وليس في حلب وحدها، لكن كانت حلب هي العنوان لجلسة طارئة لمجلس الأمن! لم نرَ ثلاثي أميركا وبريطانيا وفرنسا يطلب اجتماعا طارئاً للمجلس والإرهابيون يتمددون في سورية!
على مستوى سذاجة الائتلاف السوري المعارض الذي قَطَرَ وراءه ثلَّة من 33 مجموعة سورية مسلحة فقد أصدروا وثيقة قرروا فيها رفض أي دور لروسيا الاتحادية استبعادها من لعب الدور الوسيط من حيث انحيازها التام للنظام السوري -كذا- بل واشتراك طيرانها في قصف المعارضات المسلحة السورية المعتدلة! أميركا وبريطانيا وفرنسا والسعودية وتركيا ليست منحازة للمعارضات السورية المسلحة ولا تسلحها ولا تحارب بإمرتها!
والسذاجة لم تغادر رياض حجاب حيث أكَّد صعوبة فصل المجموعات المسلحة المعتدلة عن جبهة النصرة إلى درجة استحالة هذا الفصل من أساسه، سنرى أن المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا سيؤكد مقولة رياض حجاب بأن الفصل صعب أو حتى مستحيل،
إذن انعقدت الجلسة العتيدة وتابعتها من لحظة الانعقاد الأولى على كلمة طويلة لدي مستورا انصب أكثر من نصفها كالعادة على سرد أكاذيب وأضاليل وقصص غير موثقة ليغمز في قناة تقصير النظام أو خطأ النظام أو جرم النظام، الجديد في كلمته كان تصريحه بأن هناك من كان يسأله عن سبب عدم تقديم استقالته عن مهمة لا يبدو النجاح بإتمامها منظوراً، أوضح للمجتمعين وعلى الهواء المنقول لأجزاء كثيرة في العالم أن قلبه منفطر على ما يحدث للسوريين! سنرى سامنثا باور سفيرة أميركا للأمم المتحدة تثني على هذا المبدأ الصادق الأخلاقي النبيل الرقيق وتكبره فيه والذي جاء في مقدمة كلمتها، قد يكون امتداح السيدة باور لأنها ببساطة تتوافق معه مبدأً وصدقاً وأخلاقاً ونبلاً ورقَّة، كلمة السيدة باور ذات النبرة الهادئة في هذه الجلسة كررت سيل الاتهامات لروسيا التي أطلقتها بحدة ملفتة في الجلسة الطارئة التي دعت لها روسيا عقب قصف التحالف الأمريكي لموقع الجيش السوري على تلال الثردة حيث كانت السيدة الرقيقة لا ترى ضرورة لعقد جلسة طارئة لحوالي 200 ضحية بين قتيل وجريح! ناهيك عن تمكين الدواعش مما عجزوا عنه خلال عامين!
تكلم السفير الفرنسي ثم السفير البريطاني وكلاهما كررا الاتهام الأجوف للرئيس الرجل بشار الأسد ونظامه، عقبهما كانت كلمة فيتالي تشوركين سفير روسيا للأمم المتحدة فقدم توثيقاً لما أدى إلى عودة القتال الشديد للأحياء الشرقية لحلب مشيراً إلى أن هذه الجلسة لن تغير شيئاً في قرار القضاء على الإرهابيين في حلب وفي كل سورية لكي يتخلص كل العالم من الإرهاب! هناك متكلمون آخرون، كلمة مندوب مصر قصيرة وللأسف فارغة،
في كلمة الدكتور بشار الجعفري التي كانت خاتمة الجلسة أشار إلى أن الدول الثلاث التي دعت لهذه الجلسة الطارئة قد أجهضت 13 مناسبة إصدار مجرد بيان رئاسي يشجب أو يدين أعمالاً إرهابية ارتكبتها الجماعات الإرهابية أو قصف جوي من طائراتها وتسببت بضحايا من المدنيين السوريين، وأن دعوة ذات الثلاث دول للجلسة الطارئة هذه هو استعراض إعلامي واسع لإلقاء الاتهامات الكاذبة وكشف نية الدولة السورية بأن تريد تطهير حلب! امتدح الدكتور الجعفري ذكاء هذه الدول الثلاث وإكتشافها العبقري،
كما أكَّد الجعفري على أن لسورية عاصمتين؛ الأولى دمشق والثانية حلب، وبأن الجيش السوري لن تستطيع أي قوة منعه من تطهير كامل حلب! وحتى لو تخلَّت إسبانيا عن الباسك وتخلت بريطانيا عن إسكتلندا وتخلت أميركا عن كاليفورنيا وتكساس فإن الدولة السورية لن تتخلى عن حلب! البديهة الحاضرة للدكتور الجعفري وزخم جمله الغنية بالتاريخ والجيوسياسة تصعد من خوفي عليه من استهداف ما، أرجو من الله له السلامة وسعة العلم!
كتبت على الفيسبوك أن التخلي السريع عن مخيم حندرات بعد إتمام تطهيره يذكرني بجمع الكليات العسكرية وسيكون بؤرة استنزاف لاستجلاب مزيد من الإرهابيين إلى مقبرة، قناة الحدث بثَّت خبر استهداف الطيران السوري للمخيم بقنابل فسفورية حارقة، القادم أعظم!
وعلى قناة الحدث تحدث أسعد الزعبي عن عجرفة الدكتور الجعفري وجرأته على ثلاث دول كبرى بالتهكم والتحدي،

الوهابية التكفيرية تغتال المناضل ناهض حتَّر على باب قصر العدل الأردني في مدينة عمان .. الوهابية تغتال المجتمعات والفكر ..
الحكومة الأميركية تعتذر رسمياً للدولة السورية على الخطأ الجسيم بقصف موقع جبل الثردة .. من خلال الخارجية الروسية..
صور أيقونية لجمال عبد الناصر ملأت جدران قاعة اجتماع زعماء عدم الانحياز .. تغيب عنها الرئاسة المصرية! ..
هلال هلال مساعد الأمين القطري لحزب البعث بلباس الميدان على تماس الجولان .. على بزته "علم فلسطين" ..
انتصارات الجيش العربي السوري وحلفائه تحرق أوراق أميركا التفاوضية ورقةً ورقة ..
إسرائيل لا توافق على اتفاق يعتبر انتصاراً روسياً .. وسيبقى فيه الأسد رئيساً لسورية ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy