صباحكم جميل .. الأربعاء 21/9/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

عرضت قنوات الكذب صوراً لقافلة المساعدات الإنسانية التي انطلقت من دمشق والتي يدَّعون بأنها قد تعرَّضت لقصف جوي من الطائرات الروسية أو الطائرات السورية حصراً، عندما بُثَّ الخبر مساء أول أمس ذكر قصفاً دون أن يذكر أنه قصفٌ جويٌّ، وأصبحت أمس على اتهام محدد بأن القصف جويٌّ ومن طائرات روسية! الاستبدال كان ساذجاً جداً بحيث لم يقتنع بها أحد خاصة بعد أن أعلنت الأمم المتحدة أن القافلة انطلقت من دمشق وأن الهلال الأحمر السوري مشارك فيها مما ينفي تماما عنها شبهة الهدف العسكري، بعد كلمة بان كي مون الوداعية والتي كذب كالعادة وردد قصة قصف الطائرات الروسية أو السورية للقافلة أعلنت الأمم المتحدة أنها لا تستطيع تأكيد أن القافلة قد تعرضت لغارة جوية، لن تغطي هذه الكذبة على قصف التحالف الأميركي لموقع الثردة القديم في مكانه! وقد تلحس الأمم المتحدة قرار وقف توزيع المساعدات الإنسانية في سورية!
تأمل واشنطن باستئناف الهدنة كما اتُّفِقَ عليه في اتفاق جنيف الروسي-الأميركي، متحدث رئاسة روسيا ديمتري بيسكوف يقول بأنه لا يمكن استئناف الهدنة دون التزام الإرهابيين بها، ورأى بيسكوف أن الأمل في استئنافها فوراً قليل وذلك لاشتعال الجبهات الحلبية، وأضاف بأن على واشنطن عدم قصف مواقع الجيش السوري بل والامتناع عن ارتكاب أخطاء كهذه، واضح من تصريح بيسكوف عدم وجود قناعة في أوساط روسيا المتعددة بصدق ادعاء واشنطن بأن قصف موقع الثردة قد وقع بالخطأ ولم يكن مقصوداً،
صواريخ كاليبر انطلقت من البحرية الروسية في البحر الأبيض المتوسط ضربت غرفة عمليات الإرهابيين التي تسير عمليات حلب وإدلب والواقعة في جبل سمعان غرب حلب، الغرفة يديرها 30 ضابطاً من أميركا وبريطانيا وتركيا والسعودية وقطر وإسرائيل، الخبر بثَّته وكالة سبوتنيك الروسية،
على وقع أخبار الضربات الشديدة التي قام بها الجيش العربي السوري وحلفاؤه في ظل تمهيد وتمشيط ناري شديد من الطيرانين الروسي والسوري، وعلى تواتر الأخبار عاليه اجتمع أمس الثلاثاء في نيويورك على هامش الدورة الأممية الـ 71 وزراء خارجيات دول المجموعة الدولية لدعم سورية، وزير الخارجية الفرنسي وصف الاجتماع بالجنوني! أظنه يعني ما يقول بعد أن رأى استجداء الدول التي تعارض اتفاق جنيف الروسي-الأميركي الغامض والمجهول لهم تستجدي استئناف الهدنة التي ينص عليها هذا المجهول الغامض!
قد أكون سيء الظن أن الأميركي يخفي الاتفاق لكي يصل بأدواته للقبول بما هم منصوص عليه بالاتفاق ويعلم أنهم سيرفضونه، بعد تراكم الخسائر سيسهل على الأميركي الحصول على رضوخهم، ومن ثمَّ لا حاجة لإضافات جديدة على اتفاق استبق ببنوده وشروطه قاع رضوخ الأدوات، لا أنكر الأمل الأمريكي في تحسين وضعها التفاوضي! ولو حدث فسوف تسقط بنودٌ من الاتفاق بالميدان دون الحاجة للعودة لمباحثات مضنية بين الروسي والأميركي، مهند الخطيب إعلامي سكاي نيوز عربية وفي حصته الإخبارية مساء أمس طرح فكرة انسحاب الروس والأميركان من رعاية الحلول في سورية بعد فشلهم في المسار الذي ساروا عليه، لم يتفق معه ضيوفه لسبب بسيط وهو هل ما فشلت فيه القاطرتان في السير بالقطار ستستطيعه مقطورات لا دفع ذاتي بها؟ اتفق تماما مع وجهة نظر فريق ناصر قنديل بأن الاتفاق لم يسقط، وأن ما سقط هي التجربة الأولى لهدنة كبند من بنود الاتفاق الموسع! متحدث الخارجية الأميركية أكد قبل قليل من مساء أمس ما قاله وزيره جون كيري من أن الهدنة سارية رغم الإعلان السوري، كما النووي الإيراني لا خيار عن الاتفاق إلا الاتفاق!
ما أراه هو أن أميركا تحاول تغطية مرمغمة كرامتها في التراب السوري والعراقي واليمني وفي مياه الخليج من خلال فبركات إعلامية وأكاذيب باتهامات مباشرة لروسيا وسورية ومحور المقاومة عموماً، أوباما ومن على منبر الأمم المتحدة مساء أمس اتهم روسيا بمحاولة استعادة المجاهد السوفياتية بالسلاح! ورغم تصريح الأمم المتحدة بأن بعثتها ليست متأكدة من القصف الجوي تردد قنوات الكذب والتلفيق تعرض القافلة لقصف جوي روسي نقلاً عن مجهولين!
وأختم هذا المقال باستقراء أن هدنة ثانية سيتم التوافق علها لكن بعد تطهير أحياء حلب الشرقية تماماً من السلاح والمسلحين، وبعد أن تتصل مدينة ديرالزور بمدينة تدمر بطريق آمن! أقدر لعملية كهذه أسبوعين طبقا للاعتبارات الحالية، أي بدون تدخل أميركي موسع لا أظن أنها ستقوم به،

استمر أهالي أحياء حلب الشرقية في التسلل خارج الأحياء .. يعودون للوطن ..
صور أيقونية لجمال عبد الناصر ملأت جدران قاعة اجتماع زعماء عدم الانحياز .. تغيب عنها الرئاسة المصرية! ..
هلال هلال مساعد الأمين القطري لحزب البعث بلباس الميدان على تماس الجولان .. على بزته "علم فلسطين" ..
كوريا الشمالية تقول أن الابتزاز الأميركي بالعقوبات لم يعد مجدياً ..
الدول العربية التي أسقطت القضية الفلسطينية من حساباتها هي الدول الداعمة لمحمد دحلان ..
انتصارات الجيش العربي السوري وحلفائه تحرق أوراق أميركا التفاوضية ورقةً ورقة ..
إسرائيل لا توافق على اتفاق يعتبر انتصاراً روسياً .. وسيبقى فيه الأسد رئيساً لسورية ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy