صباحكم جميل .. السبت 17/9/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

صباح أمس الجمعة وعلى سكاي نيوز عربية بسام الملك عضو الائتلاف السوري المعارض لا يرى -والائتلاف كله معه- في يافطة السوري-سوري حلاً يحقق الإطاحة بالأسد، الطريقة الوحيدة لإطاحة الأسد هي بتدخل أمريكي مباشر، هؤلاء الحالمون أكاد اجزم أنهم لم يتابعوا لقاء روبرت فورد آخر سفير أمريكي في دمشق مساء الخميس الأول من أمس وعلى نفس القناة وهو ينصحهم بالكف عن وهم تدخل أمريكي مباشر، بسام الملك قارن بين تصرفات روسيا مع شركائها وتصرفات أميركا مع أدواتها وأتباعها، اعترف الملك أن الائتلاف لم يطلع حتى الآن على نسخة الاتفاق الروسي-الأميركي، الحدث تبث منذ صباح أمس أن أوباما اجتمع بمستشاري الأمن القومي لمناقشة الاتفاق الروسي-الأميركي بخصوص سورية في ظل تهديد البنتاجون بوقف التعاون! أؤكد بأن أقصى ما سيكون من أوباما هو عدم نقض الاتفاق من عنده، وسيتحمل مسؤولية تعطيل التنفيذ وزارة الدفاع التي يقودها جمهوري!
أميركا وأدواتها أنكروا أن الجيش العربي السوري وحلفاءه قد نفذوا المرحلة الأولى من عملية إدخال المساعدات القادمة من تركيا الأحياء حلب الشرقية على الرغم من النقل الحي بالصورة لكامل مسرح طريق الكستيلو ومحيطه! كانت ردة فعل الجيش العربي السوري وحلفائه على إطلاق نار صدر من الجماعات المسلحة أن عاد جيش النصر المبين لنقاط التمركز التي كانت عليها، وكان من المفترض أن تهيئ روسيا لاستصدار قرار أممي يصادق على الاتفاق الذي تصر أميركا على عدم نشره ليُتاح لها الكذب والتضليل والبلبلة لشعبها وشعوب أدواتها، ما ورد عند مغرب أمس أن مجلس الأمن سيعقد جلسة طارئة لمناقشة أزمة عدم التمكن من إيصال المساعدات والتي تسبب بها عدم انسحاب جيش الفتح في مقابل انسحاب الجيش السوري، أعلى ما أتوقع من طارئ مجلس الأمن بياناً رئاسيا يشير للاتفاق، وبذلك لن يكون ملزماً لأحد، كما أعتقد أن فرنسا ستستخدم الفيتو ضد مشروع قرار ملزم بتنفيذ الاتفاق بينما تمتنع أميركا عن الفيتو، ستنتظر أميركا صراخ مشغلي المجموعات المسلحة بطلب هدنة! وقد يكون من الصعب وقتها أن يُستجاب لها إلا على تنازلات أكبر وأكثر! بالنسبة للدولة السورية وشركائها فالطريق واضح، قد يكون أطول لكنه واضح ما سينتهي له! ولا توجد خطة ب لأميركا!
من الملاحظ أن تعلن أميركا أنها ستدفع بضباط وجنود نخبة لمصاحبة الجيش التركي الذي يقوم بعمليات غرب الفرات دون تنسيق مع سورية، ولا تفسير عندي إلا أن الأميركي يسخن رأس السلطان بأن تحركاته ستكون محمية بوجود ثلة أميركيين بين صفوفه! حماوة رأس السلطان قد تنسيه أن المقاومة العراقية قد حاربت ليس أميركا فقط بل كل من جاء معها للعراق مما دفع الشركاء للانسحاب التدريجي من العراق وبقي في الميدان الأميركان فقط والذين حاق بهم في العراق ما خبروه في فيتنام ولكن بوتيرة أسرع بكثير ليهربوا بليل إلى الكويت!
أما سيناريو تعطيل التنفيذ فسوف يعيد الطيران السوري لملاحقة المجموعات المسلحة، بوادر العودة للعمليات الجوية الإغارات التي استهدفت المسلحين في ريف دمشق وريف حمص وريف درعا وريف القنيطرة ورف حماة، وزارتا الدفاع الروسية والسورية رصدتا حشود متعددة خاصة قريباً من طريق الكستيلو في ريف حلب، ما أعتقده أن الدولة السورية ستؤجل قصف حشود الكستيلو حتى انقضاء الـ 7 أيام الهدنة التي اعتمدها الجيش السوري إلا لإسكات مصادر نيرانهم، بينما تستمر فيما بدأته اليوم في المناطق الأخرى كما ذكرنا سابقاً،
ولعلنا نشير إلى تكثيف العمليات ضد الدواعش في ريف حلب الشرقي وكأنه إشارة لتركيا كي تسحب قواتها من المناطق التي أدخلت فيها مجموعات مسلحة ترعاها تحت إدعاء جيش حر لتبييضها بعد سلخها عن النصرة أو جيش الفتح، ونشير بالتوازي مع عمليات ريف حلب الشرقي نلحظ تركيز جيش النصر المبين على ريف القنيطرة بهدف القضاء التام على وجود المجموعات المتعاونة مع العدو الصهيوني!

عند منتصف ليلة الخميس رددت محطات البث خبر إلغاء سفر وفد صنعاء إلى صنعاء، رويترز بثت خبراً ظهر أمس مفاده أن وفد صنعاء سيحمل في عودته لصنعاء مقترحاً أميركياً بوقف شامل للحرب في اليمن لمناقشته مع المجلس السياسي الأعلى، المستغرب أن قنوات الزفتوريال تتحدث عن هدنة مؤقتة، والمستغرب كذلك هو إجماع المحللين الخليجيين واليمنيين وحكومة الفار الشرعي في التشكيك بأي مقترح للحل السياسي ويصرُّون على أن الحل العسكري هو الحل الوحيد لليمن، من الواضح أنهم يتوهمون أن الحل العسكري لم يستخدم خلال الـ 18 شهراً السابقة! فلا وجود لغارات على اليمن، ولا وجود لمعارك قائمة داخل اليمن، وليس هناك توغل لقوات جيش اليمن وأنصارالله داخل حدود السعودية ومعارك طاحنة! ولا انتبهوا أن هناك شكوى سعودية ضد اليمن تم تقديمها لرئيس مجلس الأمن القادم! أو يتوهمون بقرب دخول صنعاء الذي يتحدثون عنه منذ شهور وشهور تماماً كما فكوا الحصار عن تعز مئات المرات خلال الـ 16 شهراً الفائتة ومساندة التحالف والمرتزقة والاستشاريين الأميركان!
ستتضح الصورة في اليمن -أو بالأحرى في السعودية- بعد أن يصل حكام السعودية الحاليون إلى العجز عن تجنب الفشل، هذا الفشل الذي استشرى في مجمل العسكريتاريا السعودية، والذي استشرى في كل البرامج الاجتماعية التي تحافظ على رفاه ذوي التابعية السعودية الذين اعتادوا عليه طوال عصور، والذي طغي كذلك على رؤية 2030 الهمايونية لتطوير المجتمع السعودي لمجتمع منتج يتحرر قليلاً من سطوة تقلبات أسعار الزفت،

كوريا الشمالية تقول أن الابتزاز الأميركي بالعقوبات لم يعد مجدياً ..
الدول العربية التي أسقطت القضية الفلسطينية من حساباتها هي الدول الداعمة لمحمد دحلان ..
انتصارات الجيش العربي السوري وحلفائه تحرق أوراق أميركا التفاوضية ورقةً ورقة ..
إسرائيل لا توافق على اتفاق يعتبر انتصاراً روسياً .. وسيبقى فيه الأسد رئيساً لسورية ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy