صباحكم جميل .. الجمعة 16/9/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

بعد فترة وجيزة من استلام المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا لمهامه كوسيط خلفاً للأخضر الإبراهيمي وبعد عدة تصريحات أطلقها للصحافة تأكد عندي أن الرجل غير مناسب للتعامل مع سورية، من تصريحاته تأكدت أن الرجل لم يتعلم من فشل سابقيه الاثنين وهما أعمق منه تجربة، فالإبراهيمي بالذات تعامل مع معلم وزارة خارجية سوريا وليد المعلم وكذلك مع رئيس الوفد السوري ذي الباع د. بشار الجعفري، فهذا الرجل يصرُّ على إطلاق تصريحات لا تعبر عن واقع الأمور الجارية فيستخف بنفسه وبكل الأمم المتحدة، وهذا الرجل أحاطه جيفري فيلتسمان بمجموعة لا يهمها استخفاف نفسها مثل دي مستورا نفسه ويسقطون أمام سذاجة اتهاماتهم التي دائما ما تُوَجَّه للدولة السورية، فهو ما زال ينتظر -طبقاً لتصريحاته- تصاريح دخول قافلة المساعدات القادمة من تركيا إلى سورية، فلا دي مستورا وفريقه تقدموا بالطلب ولا تركيا!
كنت أظن أن السذاجة ماركة مسجلة لإعلام البترودولار! دي مستورا كرر أمس أن قوافل المساعدات القادمة من تركيا يجب أن تمر بدون تفتيش!!
فرنسا حليفة أميركا وعلى لسان وزير خارجيتها تطلب من أميركا الكشف عن تفاصيل الاتفاق الأميركي-الروسي الأخير بخصوص سورية، يقول أن إطلاع الشركاء سيوقف سيل التصريحات المتناقضة، جماعة الائتلاف لم يطالبوا فقط بكشف الاتفاق بل اتهموه بإهمال كافة الأطراف السورية، بعض المحللين والسياسيين غمزوا من قناة انفتاح روسيا على شركائها في مقابل تصرف انفرادي لأميركا يُفرَض بعد إتمامها على الشركاء أو الاتباع! ماريا زاخاروفا متحدثة خارجية روسيا الاتحادية وآخرين اتهموا أميركا بإخفاء الاتفاق لكي تخفي تنصلها من مسؤولياتها المنصوص عليها ضمن الاتفاق،
انسحب الجيش العربي السوري وحلفاؤه بعيدا عن طريق الكستيلو للمسافة التي توافق عليها الطرفان، ومضى يوم أمس دون تنفيذ الإرهابيين للانسحاب المتوافق عليه مما منع دخول القافلة التي أُذيع أنها جاهزة عند معبر أعزاز، لن ينفذ صبر الجيش العربي السوري وحلفائه ويوافق على تمديد جديد لـ 48 ساعة، مع ملاحظة أن قرار الجيش العربي السوري وحلفائه هو هدنة لمدة أسبوع، بعد انتهاء الأسبوع يخلق الله ما لا تعلمون!
روسيا نشرت على موقع وزارة الدفاع الروسي نقل حي بواسطة كاميرات مراقبة تنقل مباشرة ما يجري وسيجري على هناك موثقاً بالصورة! وهو متاح لكافة زوار موقع وزارة الدفاع التي وجهت دعوة مفتوحة لمن يبحث عن حقائق ما يجري، لكن قد تأتي الضربة القاضية للاتفاق من داخل أميركا!
مشكلة المعارضات السورية والدول الداعمة لها أنها لا تر أن تعترف بضغط واقع الميدان على اتفاقات كهذه، وما أراه ألا خيار آخر لأميركا، روبرت فورد آخر سفير لواشنطن في سوريا ينصح أصدقاءه السوريين بأن يبحثون عن طريق آخر ليحققوا هدفهم في الإمساك بالسلطة وإزاحة الأسد، انتظارهم لأميركا غير مجدي حيث حسم رئيس أميركا باراك أوباما أنه لن يرسل جندياً واحداً ليقاتل خارج أميركا لصالح أحد،

السعودية تسلم رئاسة مجلس الأمن القادمة -نيوزيلاندا- شكوى مزدوجة؛ جناحها الأول إيران التي تزود الحوثيين وأنصار صالح بالصواريخ العدوانية التي تصنعها، وجناحها الثاني العدوان على السعودية من قبل الحوثيين وأنصار صالح متمثلا بإطلاَق هذه الصواريخ الإيرانية بعد أكثر من أربعة شهور على بدء العدوان على اليمن مستهدفاً المدن والقرى السعودية سواء منها الحدودية أو في عمق المملكة! تم الإعلان عن هذا مساء يوم أمس، قد يكون مجرد مصادفة أن يلي رفع مذكرة السعودية صدور تصريح الخارجية الإيرانية باستلام رسالة من أميركا تقترح اجتماع خبراء من أميركا وروسيا وإيران لوضع حل للمشكلة اليمنية! وزارة الخارجية الإيرانية مندهشة من عدم إشراك السعودية! ما أرجِّحه هو أن السعودية هي من قرر عدم المشاركة! هو ظن!
الأخبار الميدانية اليمنية باختصار شديد عناوينها إقفال محور نهم في وجه التحالف والفار الشرعي، استنزاف لقوى العدوان ومرتزقة الفار الشرعي في صرواح، تعز محاصرة، خسائر جسيمة للجيش السعودي في الأفراد والقيادات والآليات على أرضه وتمدد سيطرة اليمن على مواقع أكثر داخل السعودية مع تأكيد حصار نجران، وما يغيظ العدى مشاهد زيارة رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصمادي لجبهات مأرب!

كوريا الشمالية تقول أن الابتزاز الأميركي بالعقوبات لم يعد مجدياً ..
الدول العربية التي أسقطت القضية الفلسطينية من حساباتها هي الدول الداعمة لمحمد دحلان ..
انتصارات الجيش العربي السوري وحلفائه تحرق أوراق أميركا التفاوضية ورقةً ورقة ..
إسرائيل لا توافق على اتفاق يعتبر انتصاراً روسياً .. وسيبقى فيه الأسد رئيساً لسورية ..
من يضمن ألَّا تتكرر مأساة تزاحم منى العام الفائت والتي قتلت أكثر من 7 آلاف حاج؟ .. يسأل المسلمون ..
السلطان الأحمق الأزعر يحارب الإرهاب المزروع في بلده في سورية .. يتمدد .. ويتبدد .. مصير محتوم ..
الخارجية الأميركية تقول بأنها لن تقبل بأقل من اتفاق مثالي مع روسيا بشأن سورية .. مثااااالي! .. قبلت وهو مثااااالي! ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy