صباحكم جميل .. الاثنين 12/9/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

أضحى مبارك وكل عام وأنتم بخير، ونسأل الله عز وجل أن يمر هذا الحج بدون كوارث ككل عام! واستكمالاً لموضوع زيارة كربلاء السنوية نقول أنها تستقطب أكثر من مليوني زائر من شيعة العالم، لم يحدث في أي عام كوارث قتلى التدافع والتزاحم كالتي تكرر حدوثها في الحج ودون أن يتم التحقيق في أسباب حدوثها لكي يتم تلافيها في تاليات منبات الحج، ناهيك عما تطور عليه الأمر بانفراد الحكم السعودي بالسماح لمن يمكنه أداء فريضة الحج والعمرة ومنع آخرين طبقاً للموقف السياسي للمملكة من هذه البلدان، لم أسمع ما قاله إمام المسجد الحرام صالح بن حميد في خطبته يوم عرفة، لكنها علامة تعقُّل أراها أن يُبعَد مفتي السعودية عبدالعزيز آل الشيخ الذي يكرر وصف للشيعة بالروافض الكفرة، والذي وصف مسلمي إيران بأنهم أبناء مجوس!
يوم أمس عاشت أميركا ذكرى الحادي عشر من أيلول/سبتمبر، تزامنت المناسبة هذا العام مع التراجع الأمريكي عن تمدده الذي كانت الحادثة سبباً ظاهراً لها، أما الباطن فيدل على أن البراءة الأميركية في محل شك كبير!

طبقاً للاتفاق بين وزيري الخارجيتين الأميركية والروسية فقد بدأت هدنة حلب مع ساعات الفجر الأولى لليوم الموافق لأول أيام عيد الأضحى! الدولة السورية سبقت هذا الاتفاق بتحقيق المزيد من المصالحات ينظر لها بحسد ظاهر من المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا وفريقه وفوقهم جفري فيلتسمان، هذه المصالحات تهدم كل الافتراضات التي ضللت فيها أميركا وأدواتها من زفتودولار أو توابع دول الإفقار الممنهج لجمهور السنَّة! إفقاراً فكرياً وثقافياً ودينياً وتعليمياً ودينياً وسلوكياً وفوقها يربض الفقر الاقتصادي الذي تحوَّل معظمها لعبيد زفتورياليين! إعلان قيادة القوات المساندة للجيش العربي السوري بترحيبها بالاتفاق كان ذكياً للغاية، هذه القيادة ربحت بمشاركة أي قوة صادقة وجادة في محاربة الإرهاب في المنطقة،
كما كان ملفتاً قوة جمل الخطاب الأميركي الذي تم توجيهه للمعارضات المسلحة والتي تنذرهم بعواقب وخيمة في حالة خروجهم عن الاتفاق أو تواطئوا مع النصرة أو داعش، المراقبون يرون أن الخطاب الأميركي المفتوح موجه للسعودية وقطر وهو ما أتفق عليه معهم!
كنَّا قد توقعنا أن تتصرَّف أميركا في اتفاق سلام سورية كما تصرفت قبل ذلك في اتفاق النووي الإيراني، المضحك أن من تأذى من اتفاق النووي الإيراني هم ذاتهم من يتأذون من اتفاق السلام السوري! كانت تصريحات إسرائيل الأعلى في التسليم بأن الأسد يقود بلده ولا يُقَاد! فقد قال أحد محللي إسرائيل بأن طرفي الاتفاق -أي روسيا وأميركا- لم يعبأوا بإبلاغ القدس -يعني إسرائيل- بما جرى في جنيف!
تعليقاً على رفض أحرار الشام للاتفاق كما أعلن على قناة العربية قال ملهم الدروبي من رؤوس إخوان سورية أن تصريح قائد أحرار الشام كان ردة فعل ابتدائية له! لكن الدروب استغرب أن تكون هدنة ووقف قتال ولا تشمل الجميع! سألته إعلامية الميادين لأنها مدور هل تعني شمول داعش والنصرة؟ فرد وكيف تكون هدنة إذا لم تشملهمها؟ فسألته: هل تعتبرون أنفسكم أصدقاء لهما؟ قال: لا لكن الهدنة هي الهدنة دون إقصاء أي فريق! إخواني أصيل!
إنكار المجموعات المسلحة المتعاونة مع إسرائيل والتي تعمل من غرفة عمليات في الجولان المحتل لخسائرها البشرية واللوجستية في قادسية الجنوب أثبتته إسرائيل حيث صرَّح إعلامها بأن عدد المصابين الذين ادخلوا لمستشفيات إسرائيل في يوم عمليات واحد فاق عدد من ادخلوا لمستشفيات إسرائيل طوال العام السابق، أما عن صورة ميدان الشمال فقد استمرت عمليات الجيش العربي السوري وحلفائه براً وجواً،

كوريا الشمالية تقول أن الابتزاز الأميركي بالعقوبات لم يعد مجدياً ..
الدول العربية التي أسقطت القضية الفلسطينية من حساباتها هي الدول الداعمة لمحمد دحلان ..
انتصارات الجيش العربي السوري وحلفائه تحرق أوراق أميركا التفاوضية ورقةً ورقة ..
إسرائيل لا توافق على اتفاق يعتبر انتصاراً روسياً .. وسيبقى فيه الأسد رئيساً لسورية ..
من يضمن ألَّا تتكرر مأساة تزاحم منى العام الفائت والتي قتلت أكثر من 7 آلاف حاج؟ .. يسأل المسلمون ..
السلطان الأحمق الأزعر يحارب الإرهاب المزروع في بلده في سورية .. يتمدد .. ويتبدد .. مصير محتوم ..
الخارجية الأميركية تقول بأنها لن تقبل بأقل من اتفاق مثالي مع روسيا بشأن سورية .. مثااااالي! ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy