صباحكم جميل .. الأربعاء 7/9/2016

2
0
قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

أكتب مقال اليوم من دبي التي وصلتها مساء أمس، سأعود للقاهرة بتاريخ 4/10/2016 إن شاء الله، طوال إقامتي في دبي سيُنشر المقال مبكراً قليلاً!
وحدات من قوات النصر المبين في سورية تواصل عملياتها باتجاه جنوب غرب حلب وصولاً لخان طومان وخان العسل بعد تثبيت محيط مجمع الكليات العسكرية جنوب غرب حلب، ووحدات أخرى تلاحق الإرهابيين في بلدات ريف حماة لطردهم من بلداتها وتأمين هذه البلدات لمنع عودة المسلحين لها، ووحدات أخرى من قوات النصر المبين لتطهير بلدات جنوب سورية الواقعة ضمن أرياف السويداء ودرعا والقنيطرة، والمعضمية تتواصل مع الجيش السوري بإلحاح شديد مطالبة بتسريع تطبيق المصالحات كما جرى مع مسلحي ومدنيي داريا،
هل سيكون مصير المعارضات السورية مشابهاً لما آلت له قوات سورية الديموقراطية؟ القيادات الكردية لقوات سورية الديموقراطية التي لم تتعظ من دروس التاريخ الذي انتهى بهم للإحباط الشديد، وأحدث سذاجات قيادات أكراد سورية الديموقراطية سرعة تخلي أميركا عنهم عند أول منعطف في مسلسل مقايضات أميركا البراجماتية فألقتهم ليس فقط طعماً سائغاً لأردوغان وبقايا جيشه بل لإذلال الإهمال ولإثبات أن القضية الكردية المحقة واقعاً يتعامل معها الغرب وإسرائيل كفوارق عملة ليس إلا! انشقاقات الوحدات العربية عن قوات سورية الديموقراطية سيحولها إلى قوات كردية بحتة، وباتت محكومة إذن بتجمُّد دورها على استعادة بلداات وقرى الأغلبية الكردية وحظر تقدمها لمناطق الغالبية العشائرية، دورها كأداة أميركية قد سقط!
ما صار واضحاً الآن وبعد إطباق الحصار على الجماعات المسلحة الموجودة في بعض أحياء حلب الشرقية أن الاختيار الوحيد المتاح للمحاصرين هي الخروج من هذه الأحياء تحت عين الجيش العربي السوري بركوب الباصات الخضراء التي سيوفرها لهم الجيش! حجارة دومينو تتساقط بالتتابع! والقديم القديم والمفاجئ هو عودة السلطان الأزعر لطلب إقامة منطقة عازلة من الروس والأميركان معاً، يقول أنه لم يتلقَ ردّاً من أيهما! فكان في قلة الرد ليس فقط رفضاً بل إهمالاً وإزدراءً!
اتفق تمام الاتفاق مع المبدع ناصر قنديل بأن أميركا التي أدركت ألا خيار لها عن توقيع الاتفاق النووي الإيراني إلا توقيعه قد أدركت ألا خيار لها عن توقيع اتفاق الحل السياسي في سورية مع روسيا إلا توقيع الاتفاق مع روسيا، فقد قطعت جهينة إعادة إحكام الحصار قول خطباء كثر بين الأميركان وتوابعها وخصوصاً من العربان! ما عنيت بلا إتفاق يتركز على ما سرَّبت المعارضات السورية من بنود وهمية لا يمكن لأحد التفكير بها إلا أميركا وأتباعها! وباختصار شديد أميركا توقع مضطرة عندما تبلغ العجز التام المرحلي عن تحقيق هدف ما ولتجنب خروجها من المولد بلا حمُّص!

وفد صنعاء في مسقط أبلغ المبعوث الأممي أن رئاسة الفار الشرعي عبدربه منصور هادي ستكون على رأس أجندة النقاش لجولة قد تكون قادمة لمباحثات الحل السياسي في اليمن، تسرب أن ولد الشيخ عرض على وفد صنعاء هدنة 72 ساعة، لكن ما صرح به محمد عبد السلام بأنه يتوجب على الأمم المتحدة أن تستعيد هيبتها كوسيط وبأن عجزها أو صمتها على إغلاق مطار صنعاء كان معيباً ويسقط دورها من أساسه!

الرباعية العربية المنبثقة عن المهلهلة العربية تتوعد الأطراف الفلسطينية بانتزاع القرار منها إذا لم تتوحد! استفاقة غريبة ومفاجأة لكنها قطعاً لن تكون في مصلحة القضية، وأوضح علامة على نية المهلهلة العربية التي يتهلهل عليها أبو الغيط البدء بمحاولة فرض محمد دحلان العميل الإسرائيلي على فتح ويكمل بيع القضية التي بدأها باتفاق المعابر المهين والذي وقعه عن الفلسطينيين في غفلة منهم، وأذكر أن دول الاعتدال التي لم تتدخل في حماية القضية من إملاءات اتفاقية المعابر،
جاءوا بمحمود عباس الذي فُرِض على ياسر عرفات بعد أن عجز عن تنازلات أكبر، الحال يتكرر مع محمود عباس في أن عرب الاعتدال يريدون فرض محمد دحلان على لجنة فتح المركزية كي يدحل دحلان بتنازلات أكبر، وهو مخروق للغاية ولا قاع له!
المعروف أن الدولة السورية وبالتعاون مع إيران قد بدأوا بإعادة بناء جيش منظمة التحرير في سورية، وأظن أن رباعية المهلهلة العربية قد أُمرت بإثارة موضوع إحياء منظمة التحرير لكي تقطع الطريق على محور المقاومة،

الدول العربية التي أسقطت القضية الفلسطينية من حساباتها هي الدول الداعمة لمحمد دحلان ..
انتصارات الجيش العربي السوري وحلفائه تحرق أوراق أميركا التفاوضية ورقةً ورقة ..
حرب تموز أصابت روح إسرائيل .. وإسرائيل وحيدة في مواجهة المحور المنتصر في سورية ..
حكام السعودية ورَّطوا العالم الإسلامي بحروب داخلية وقتل الأبرياء عبر تأسيس ودعم الجماعات التكفيرية ..
السلطان الأحمق الأزعر يحارب الإرهاب المزروع في بلده في سورية .. يتمدد .. ويتبدد .. مصير محتوم ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي
تعديل منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy