صباحكم جميل .. الجمعة 2/9/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

لن يختلف انسحاب الجيش العربي السوري من قاعدة الصواريخ في ريف حماة من الوجهة العسكرية كما أراها عن انسحابه من مجمع الكليات العسكرية جنوب حلب، تحقق ما استقرأناه أن مجمع الكليات قد أتاحه الجيش السوري بشبهة خسارة لكي تدفع المجموعات الإرهابية للتحشد به بإفراغ آلاف من إرهابييهم من مدن وبلدات الكثافة السكانية ويُحشروا في بقعة حوَّلها الجيش السوري إلى جحيم اكتمل يوم أمس، هكذا ستكون قاعدة الصواريخ على أطراف معردس في ريف حماة، ليس فقط استنزافاً بل مقبرة للإرهابيين وقادتهم وآلياتهم! الواقع الميداني يتحدث عن تثبيت كافة التلال المشرفة على جنوب وجنوب غرب حلب والذي أتم الحصار الناري على مجمع الكليات والإغلاق التام الثغرة الراموسة وهو ما زاد من عدد المحاصرين من المسلحين، وسوف لن يكون أمامهم إلا خيارات داريا، اللواء متقاعد فايز الدويري ظهر على قناة الحدث متغنياً بإنجازات الجماعات المسلحة المتحدة معاً في القتال على جبهة ريف حماة، وانتقد تشتت جماعات درعا الأكثر عديداً مما جعلها تفشل، ربما تستدعيه قناة الحدث مساء اليوم ليشرح أسباب تراجع الإرهابيين في ريف حماة!
سيتم اليوم تنفيذ جزئي لاتفاق المعضمية حيث سيُخرَجُ منها من يريد الالتحاق بالدولة السورية بالاستفادة من قانون العفو! وقد مدد الجيش السوري هدنة حي الوعر لاستكمال اتفاق إخلائها من المسلحين والسلاح مع عودة مؤسسات الدولة! المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا مستاء من اتفاق داريا ويأمل ألا يتكرر تطبيقه في أماكن أخرى، هذا الرجل الذي يتخطى كونه وسيط يسقط نفسه بنفسه وسينتهي كما انتهى من سبقه، باقٍ حتى الآن بالتعاطف الروسي معه وهو ما جعله يردد التفاؤل بحل شامل الذي يبديه نائب خارجية روسيا سيرجي ريابكوف سينشر قبل دورة الأمم المتحدة لهذا العام!
تنفرد التقارير التي تعدها فِرَق قناة الحدث الإخبارية في رسم مشهد معاكس تماماً للواقع واستقراء شاذ ينبني على فبركات فرق القناة ذاتهم، مساء أمس ثبت القناة تقريراً عن تهاوي الدولة السورية وبأنها أصبحت آيلة للسقوط! والتقرير يذهب عكس كل التقارير التي تخرج عن مراكز الأبحاث الأميركية والأوروبية والتي اعترفت بقدرة صمود خارقة للدولة السورية أمام حرب عالمية شُنَّت عليها وبقيادة أميركا!

البعير السعودي اعتبر بيان غروزني بمثابة إخراج لمملكة الرمال الوهابية من العالم الإسلامي السنّي! بيان الأزهر الذي اكَّد على تعريفات علماء السلف لأهل السنة والجماعة بشمول الأشاعرة والماتريدية لم يقنع كتَّاب الوهابية بأن الأزهر وإن لم يشر من قريب أو بعيد للوهابية لا بخير ولا بشر إنما اتفق مع المجتمعين على إسقاط الوهابية عن قيادة وزعامة العالم السنِّي، ما أراه أن شرخاً ما يتشكل الآن بين آل سعود الحكم والوهابية كعقيدة بتشجيع أميركي! هذه البليَّة تُضاف إلى أكوام بلايا التي حطَّت على رأس البعير السعودي، فقد تناقلت الأخبار مساء أمس عن نقل أعداد من المنتسبين لمرتزقة الفار الشرعي لجبهة حجة تعويضاً للخسائر الكبيرة في أفراد ومعدات وقيادات الجيش السعودي المحتشدة قرب معبر الطوال السعودي،
لا أظن أن عودة المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد إلى نقطة الصفر قد خرجت من بنات أفكاره هو دون إشارة واضحة من وزير خارجية أميركا جون كيري! وأظن قد أمره بالانقلاب على منهجه الجديد لليمن في تقريره الذي قدمه لمجلس الأمن! قد أشرت إلى معارضة البعير لمنهج كيري باستقراء مرارة كلمات الصبي عادل الجبير بالإنجليزية والتي نقلت لكيري إصرار البعير على نطح الجُدر الصلبة فيتركه يدمي رأسه، خاصة وأن كيري قد تابع بوادر خدَّاعة عن إنجازات إرهابيي سورية في ريف حماة كما سبق وخُدِع بتقدم الراموسة ومجمع الكليات، وخُدِع معه الأزعر أردوغان،

الثلاثي المرح أميركا وبريطانيا وفرنسا تقدموا لمجلس الأمن بمشروع معاقبة سورية بإشاعة استخدام السلاح الكيماوي ..
استعادة الجيش العربي السوري السيطرة على حلب نهاية الحرب على سورية .. المثال داريا ..
هزيمة داعش والقاعدة في سورية تجعل من إسرائيل وحيدة في مواجهة المحور المنتصر .. تصرخ إسرائيل ..
هذه الحشود اليمنية أضعاف سكان 4 دول خليجية .. بالحكمة اليمانية وأد الصمَّاد المبادرة الخليجية ..
سينخُّ البعير الذي صعَّد عدوانه في اليمن على وقع انكشاف إجرامه على البي بي سي وأخواتها ..
جمهور نادي سلتيك الأسكتلندي يرفعون راية فلسطين خلال مباراته مع فريق إسرائيلي .. يحرجون دول الاعتدال والجامعة ..
حرب تموز أصابت روح إسرائيل إصابة مباشرة .. صدق نصرالله ..
السلطان الأحمق الأزعر يحارب الإرهاب المزروع في بلده في سورية .. يتمدد .. ويتبدد .. مصير محتوم ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy