صباحكم جميل .. السبت 27/8/2016

1
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

صباح داريا سيلحقه صباحات لتشكل من إنجازات ميادين حلب الشهباء الصباح العظيم الدائم على سوراقية! جورج صبرة أحد مُستَحمَري الائتلاف السوري المعارض ومن على سكاي نيوز عربية شدَّد على انزعاجه العظيم من تهجير آخر 4 آلاف مدني في داريا لأماكن إيواء النازحين الواقعة في سيطرة الدولة السورية متهماً الدولة بالتغيير الديموغرافي، وذكر في ذات الوقت أن عدد سكان داريا قبل الثورة -هكذا- كان 250 ألفاً، لم ينتبه هذا المُستَحمَر أنه لم يُبدِ أي انزعاج من تهجير 246 ألفاً من مدنيي داريا قد هجروها بعد سيطرة الإرهابيين عليها والتحقوا إلى مناطق سيطرة الدولة السورية، كما لم يُبدِ أي انزعاج والآلاف من مسيحيي سورية يقتلون ويهجرون ولا من عشرات الكنائس التي هدمت ولا من قتل واختطاف الرهبان والراهبات! المدهش أن مُستحمري الائتلاف الذين رحبوا بالتدخل التركي لاستلام جرابلس من داعش يعيشون كأردوغان وهم لعب دور ما في صناعة مستقبل سورية! الزعران يمتنعون!
المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا العاتب على الحكومة السورية باستبعاد الأمم المتحدة عن اتفاق داريا انضم لاجتماع سيرجي لافروف وزير خارجية روسيا وجون كيري وزير خارجية أميركا الذي عُقِد في جنيف لإنهاء اتفاق ما روسي-أميركي خاص بسورية! كانت صدفة عجيبة ودهشة أن يتزامن هذا الاجتماع مع صباح داريا الخالية من المسلحين، فقد خلعت قوات النصر المبين في الشام مسماراً هاماً طالما تعلَّق به جحا الأممي!
دي مستورا غادر اجتماع جنيف الذي استمر بين لافروف وكيري في محاولة للوصول إلى تفاهم تام على الحل السياسي لسورية، وطالما طالت الاجتماعات فإن الحلول تضيع وتتحول إلى تسويات غامضة مفتوحة على شتَّى التعريفات والأهواء! نحن نعرف ما نريد وهذا هو الفيصل!
بنود اليوم الأول من خطة الأربعة أيام الخاصة بإخلاء بلدة داريا من السلاح والمسلحين قد تمت جميعها على أن تُستكمل باقي الخط اليوم وغداً وبعد غدٍ،

قد يكون تزامن صباح داريا مع أطروحة النهج الجديد للحل السلمي في اليمن تبصيراً كافياً لكل البعارين الوهابية المجرمة الذين صبَّحوا بيوت باقم بموجات قصف غادر قتل بعضاً من اليمنيين وجرح آخرين! وهم ذاتهم يتركون على الحدود للقتل ولضياع ومهانة الفرار أفراداً من شعوب ارتضت بهم حكاما على غفلة أو على حسن ظن، حكَّاماً غرَّبوا في إجازة استرخاء لجسوم رميم! نهج كيري الجديد لم يتعرض للمجلس السياسي الأعلى بسوء ولا بمديح، هو رفض القرارات الأحادية التي فرح بها البعير وصبيه وكأنهم لا يدرون أن الاستمرار في العدوان قرار أحادي، وأن كل غارة جوية هي قرار أحادي!
ردَّ جيش اليمن ولجانه الشعبية بقذيفة صاروخية استهدفت موقع أرامكو في جيزان وأشتعلت النيران في بعض منشآته، متحدث داخلية السعودية أفاد بأن محولاً كهربائياً في نجران قد أصابته قذيفة أُطلقت من عبر الحدود من اليمن، كما عرض الإعلام الحربي لجيش اليمن وأنصارالله مشاهد مصورة للسيطرة على موقع عسكري للجيش السعودي في عسير، كما عرض مشاهد جنود سعوديين يدخلون موقعهم وقد تكوموا فوق بعضهم في حوض آلية نصف نقل،
على قناة الحدث ظهر رئيس أركان مرتزقة الفار الشرعي يشكو من احتشاد قوات حوثية كثيفة لمحاولة إعادة فرض الحصار على تعز وهو ما ادَّعو خرقه من يومين فقط! وقد صرَّح رئيس الأركان بأن القرار قد اتخذ بألا تخلي قوات الفار الشرعي موقعاً قد سيطروا عليه، وهذا وعد قطعوه بالاشتراك مع قوات التحالف العربي بقيادة مملكة الرمال، لا زالت المشاهد التي توثق فك الحصار عن تعز غير مقنعة على الإطلاق،
لا أشك أن هذه المشاهد قد وصلت للإدارة الأميركية ومن ضمنها الخارجية، وأظن أن ما دفع جون كيري لفرض النهج الجديد لحل الأزمة اليمنية رغبته الصادقة في حل الأزمة السعودية، فما أراه أن كيري قد فهم تماماً أن اليمن بات أزمة سياسية وعسكرية وأخلاقية سعودية، فبات على قناعة تامة من ضرورة مد طوق النجاة لأداة حمقاء ورعناء من أدواته، بالنسبة لليمن فهو يراها ككل العالم كأزمة إنسانية للشعب اليمني!

47 عاماً على إحراق المسجد الأقصى .. المنسيان من ذاكرة العرب والمسلمين؛ المسجد الأقصى ومدينة القدس ..
استعادة الجيش العربي السوري السيطرة على حلب نهاية الحرب على سورية .. هو كذلك! ..
هزيمة داعش والقاعدة في سورية تجعل من إسرائيل وحيدة في مواجهة المحور المنتصر .. تصرخ إسرائيل ..
هذه الحشود اليمنية أضعاف سكان 4 دول خليجية .. بالحكمة اليمانية وأد الصمَّاد المبادرة الخليجية ..
سينخُّ البعير الذي صعَّد عدوانه في اليمن على وقع انكشاف إجرامه على البي بي سي وأخواتها ..
جمهور نادي سلتيك الأسكتلندي يرفعون راية فلسطين خلال مباراته مع فريق إسرائيلي .. يحرجون دول الاعتدال والجامعة ..
حرب تموز أصابت روح إسرائيل إصابة مباشرة .. صدق نصرالله ..
على مثقفي أميركا من القانونيين مراجعة اتفاق النووي الإيراني قبل إلقاء اتهامات باطلة .. الروسي الحديث ليس دُبَّاً ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy