صباحكم جميل .. الأحد 31/7/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل
انتصار حزب الله في حرب تموز/يوليو 2006 بدَّد الحلم الأميركي بقرن القطب الواحد، وبدَّد الحلم الصهيوني وحلم الأعراب بتصفية قضية فلسطين، قناة المنار وقناة الميادين تعرضان وثائقيات حرب 2006،

انتظرت تعليقاً ما من الحبيب الجفري على ما وقع لقرية الصراري في ضواحي تعز من تدمير وحرق ونبش للقبور وحرق لرميم يزيد عمر دفنه في باطن على الـ 500 سنة، وقتل وسبيٍ وتشريد لأهلها من آل الجنيد إخوانه في الصوفية! كنت أتوقع منه التبيُّن كما أمره الله عز وجل قبل أن يرمي اتهامه المطلق لأنصارالله بالإجرام في حق اليمنيين على قناة سكاي نيوز عربية مع التعامى عن تدمير الإف 16 السعودية والإماراتية للبيوت وللآثار وللناس!
صرَّح عبداللطيف بن راشد الزيَّاني أمين التهاون الخليجي بأن تكوين المجلس الرئاسي في صنعاء يخالف قرارات مجلس التعاون والجامعة العربية والأمم المتحدة وقرار مجلس الأمن 2216، وعبَّر ألزياني باسم أمانة التهاون عن استنكار دول التعاون لهذه الخطوة، المجلس دعا مجلس الأمن لتعزيز تطبيق قرار 2216 بإرغام أنصارالله والرئيس السابق على عبدالله صالح على الالتزام به! يصرخون في واد!
آخر الأخبار تتحدث عن تراجع المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد عن الحل الشامل بالعودة للتجزيء وهو ما لن يقبل به وفد صنعاء! في الميدان اشتدت العمليات سخونة بقصف صاروخي يمني على موقع عسكري في نجران، وفي الميدان قام الجيش اليمني وأنصارالله باختراقات حدودية دمروا بها آليات كان في إحداها عقيدٌ في الجيش السعودي أصيب إصابة قاتلة، الجيش السعودي ردَّ بقصف مدفعي طال ميدي وحرض في حجَّة!
لم يغادر وفد الفار الشرعي الكويت كما كان يهدد! والمباحثات امتدت لأيام أخر بناء على ضغط سفراء الـ 18 دولة الراعية لحل سلمي يمني-يمني! والجدير بالتنويه أن سفراء الـ 18 دولة الراعية قد أعربوا عن قلقهم -لاحظوا قلق فقط- من تكوين المجلس الرئاسي! أما جيش الفار فقد أعلن جهوزيته لدخول صنعاء وهو فقط ينتظر الأوامر، رئيس الفريق الإعلامي المرافق لوفد الفار الشرعي قد كشف على الحدث ليلة البارحة عن منصات إطلاق صواريخ موجهة للدولة الجارة التي لم تقُد العدوان على اليمن ومحفورة في جبال صعدة الصلدة العصية على الإف 16 وصواريخ أميركا وإسرائيل! وفي خبر عاجل على شريط سكاي نيوز عربية اعترفت السعودية بمقتل ضابط وعدد من الجنود مؤكداً على ما سبق وأعلن متحدث جيش اليمن ولجانه الشعبية،
ملفت للنظر أن التمديد لمؤتمر الكويت جاء بعد إذاعة اسم الضابط السعودي القتيل في نجران، وكلفت للنظر كذلك أن تعترف السعودية بمقتل ضابطها وجنوده بعد قرار تمديد مؤتمر الكويت!

إنعقد لساني عند بثِّ مشاهد ليس فقط خروج المدنيين من أحياء حلب الشرقية التي مازالت تحت سيطرة الإرهاب؛ بل كذلك عند بث مشاهد استسلام مجموعات المسلحين السوريين لجيش بلدهم والعودة للوطن وقيادة الوطن الرئيس الرجل الواثق المنتصر بشار الأسد، لم نكن واهمين عندما أعلنَّا النصر في حلب، ولا عندما قلنا أن كافة مشاريع الأميركية-الصهيونية قد سقطت تماماً، بل سيضطرون للبحث عن وسائط جديدة بعد أن تعرَّت أدواتهم من البعارين!
هناك شبه تأكيد أن يصل لدمشق اليوم رمزي رمزي مساعد المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا بناء على دعوة الرئيس الرجل الواثق المنتصر بشار الأسد، سيصل ليكون شاهد الأمم المتحدة على الوضع الميداني في سورية بعد تطهير كامل حلب! قد يستلم رمزي رمزي دعوة سورية لعقد الحوارات السورية-السورية في دمشق وعلى الأرض السورية، الرئيس الرجل الواثق المنتصر بشار الأسد قد يمد العفو الذي صدر مؤخراً ليشمل سياسيي المعارضة السورية المعتدلة والغير معتدلة ليكون بمقدور المعارضات السورية الخارجية الاتصال بجمهورها الوهمي!
د. فواز جرجس حزين كحزن فرنسا وبريطانيا أن يتجاوز الجيش العربي السوري وحلفاؤه خط أحمر حلب ويطهروها وهو ما غير موازين القوى، يؤكد دكتور فواز على الصدمة الكبيرة التي أصابته واشنطن ويرى أنها الوقت صار متأخراً عليها لفعل شيء خاصة بالإنكفاء التركي للداخل قد شلَّ التحرك الأميركي، دكتور فواز الحزين يرى أن تفريغ سكان أحياء حلب يعني استسلام المجموعات المسلحة وبالتالي الهزيمة التامَّة للغرب!

هل يعني استعادة الجيش العربي السوري السيطرة على حلب نهاية الحرب على سورية؟ .. هو كذلك! ..
TU 214R الاستطلاعية وصلت مطار حميميم في سورية
سينخُّ البعير الذي صعَّد عدوانه في اليمن .. وقطوف النصر دانيةٌ .. لا حل في اليمن مع الفار الشرعي ..
أي كلام أو تحركات لحل عادل لقضية فلسطين مع حكومة نتنياهو هو تضليل .. إسرائيل باطلٌ وحتماً سيزول ..
إيران لن تتخلى عن فلسطين .. ولو تخلَّى عنها كل الدول العربية ..
جيش تركيا يتبدد .. السلطان البائس المنبوذ الأزعر الأحمق رجب طيب أردوغان يغلق المدارس العسكرية ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy