صباحكم جميل .. الجمعة 29/7/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل
انتصار حزب الله في حرب تموز/يوليو 2006 بدَّد الحلم الأميركي بقرن القطب الواحد، وبدَّد الحلم الصهيوني وحلم الأعراب بتصفية قضية فلسطين، قناة المنار وقناة الميادين تعرضان وثائقيات حرب 2006،

الجيش العربي السوري وحلفاؤه يبسطون سيطرتهم على حي بني زيد وهو الذي كان مصدراً لاستهداف مدنيي الشهباء لأكثر من عامين! لم يكن أحد يتوقع -وأنا منهم- هذا السقوط السريع لهذا الحي، من الواضح أن الممرات الثلاث الآمنة التي فتحها الجيش السوري للمدنيين ومعبراً رابعاً لخروج الإرهابيين، المدنيون ينزحون لمناطق سيطرة الجيش العربي السوري، ويتيح للإرهابيين -بدون أسلحتهم- الانسحاب لمناطق لا زالت تحت سيطرة الإرهاب كخان العسل وحريتان وعندان! وقد اتضح أن مسلحي بني زيد قد تركوا وراءهم جميع أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة! الإرهابيون يستهدفون كل من يقترب من المعابر الآمنة التي حددها الجيش السوري والذي دفع الجيش للعودة لقصف حندرات وضهرة عبدربه قصفاً تطهيرياً! التطهير مستمرٌ!
ليس ذلك فحسب فقد أصدر الرئيس الرجل الواثق بشار الأسد مرسوم عفوٍ عن المسلحين الذين يستسلمون بأسلحتهم سارٍ لثلاثة شهور! لعلها المدة التي خططها الجيش العربي السوري وحلفاؤه لاستكمال التطهير! وقد اتبع الرئيس الرجل القرار هذا ببيان يدعو كل السوريين للوقوف صفاً واحداً مع الجيش والدولة والعودة للوطن ومساندته في محاربة الإرهاب الذي استهدف أبناء سورية دون تمييز ولإعادة إعمار ما جلب الإرهاب من دمار على الوطن! وعطفاً على ذلك أعلن وزير الدفاع الروسي أن الجيش الروسي وبالتنسيق مع الحكومة السورية ستبدأ حملة توصيل المساعدات الإنسانية لأحياء حلب التي كانت تحت سيطرة الإرهابيين مما سيمكن سكان هذه الأحياء من البقاء في بيوتهم وتمكين من هجر للعودة للحي!
ليس ذلك فحسب بل قد وجَّه الرئيس الرجل الواثق بشار الأسد لرمزي رمزي مساعد المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا دعوة لزيارة دمشق لحثّ الأمم المتحدة على إعادة إحياء الحوار السوري-السوري في جنيف! سيفه رمزي رمزي أن العقبة قد زالت أو على الأقل تضاءلت! يبدو أن دعوة الأسد لرمزي رمزي لم ترُق لدي مستورا الذي علَّق بأن الوقت لا زال مبكراً على الاقتراح الروسي بشأن حلب! لعل كل جنيف على المحك!
على توقيت نصر حلب؛ ليس لدى تركيا ما يمنعها من التعاون مع الاتحاد الروسي في محاربة داعش وجبهة النصرة! هذا ما صرَّح به جاووش أوغلو وزير خارجية تركيا، أشار إلى أن البعض غير راضٍ عن التقارب الروسي التركي،
على توقيت نصر حلب؛ أبو محمد الجولاني يكشف عن وجهه ويعلن على قناة الجزيرة إلغاء العمل باسم جبهة النصرة والعمل تحت اسم جبهة فتح الشام، وأضاف بأن جبهة فتح الشام لا علاقة لها بأي جهة خارجية!
وعلى توقيت نصر حلب؛ المستحمر الذكي الرابض على ضفة الزفتودولار د. فواز جرجس يرفض تسمية الإرهابيين بالجماعات الجهادية ويفضل تسميتها بالجماعات العالمية! جدل رقيق لإبعاد الاتهام عن الوهابية ودورها في خلق جيل من الإرهابيين في أوروبا! أما إبداعات قناة الحدث فبدت باعتبار أن حلب محاصرة بالجيش الروسي، وأن الجيش الروسي فتح ممرات آمنة لنزوح أهل بني زيد المدنيين! فقد بدلت الحدث المحاربين الذين يواجهون ثوارهم المعتدلين من كونهم مرتزقة حزب الله وإيرانيين وعراقيين وأفغان إلى أن من يحارب الثوار المساكين الذين لا ينحرون الأطفال هو الجيش الروسي بلحمه ودمه، علماً بأن قناة الحدث قد بدأت يومها صباح أمس ببثِّ أنباء استعادة الإرهابيين السيطرة على حي بني زيد من جيش الأسد! تتبدل الألفاظ!
وعلى توقيت نصر حلب؛ المؤتمر الشعبي العام وأنصارالله يشكلون مجلساً سياسياً أعلى لإدارة حكم اليمن طبقاً للدستور النافذ يتكوَّن من 10 أعضاء يتمثل فيه الطرفان بالتساوي، رئيس وفد الفار الشرعي عبدالملك المخلافي يطالب الأمم المتحدة بموقف واضح من هذا الانقلاب الثاني! المخلافي النائم في عسل 2216 لم يشعر -ولا أظن أنه مؤهل- بجريان المياه تحت الجسر كما يقول المثل الإنجليزي! فلا الفار ولا المخلافي ولا سيدهما البعير قد تعلَّم شيئاً لا من صمود أكثر من 16 شهراً، ولا من الفشل الميداني رغم بلاك ووتر والجانجاويد والقاعدة وداعش، ولا من الصمت الغربي والأممي على مضض!
الملفت للنظر أن الفار الشرعي وأكاديمييه وقنوات البعارين لم تدرك أن مؤتمر الكويت قد قنن هذا الإعلان، فمشروع المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد ومعه الدول دائمة العضوية قد افتراضا وجود نزاع سياسي في اليمن بين فريقين أحدهما قابضة على السلطة والآخر فار من البلد! ولد شيخ أحمد علَّق على تشكيل المجلس بأنه يخالف قرار 2216 ويعرض مؤتمر الكويت للفشل وهو صادق، وفد الفار ليس أمامه إلا التهديد بالعودة للحرب التي لم تتوقف فعلياً وعلى منوال الـ 16 شهراً الماضية، والبعير سيدفع الفار الشرعي لمجلس الأمن الذي لن يقرر لا على فصل سابع ولا على فصل صفر! سذاجة البعير ومرتزقة الفار الشرعي أنهم لم يقدِّروا أن وفد صنعاء هو الذي يملك ورقة التفاوض الأقوى، سفراء دول مجلس الأمن الدائمة الذين لا يعنيهم الفار الشرعي بشيء مدركون تمام الإدراك بأن وفدي صنعاء هم الموجهون لدقة التفاوض، وقد حاول السفراء وأمين الأمم المتحدة شخصياً بطريقة غير مباشرة لنقل هذا الإدراك للبعير السعودي الذي غلبته الحماقة فبقي يضرب رأسه ،

هل يعني استعادة الجيش العربي السوري السيطرة على حلب نهاية الحرب على سورية؟ .. هو كذلك! ..
سينخُّ البعير الذي صعَّد عدوانه في اليمن .. وقطوف النصر دانيةٌ .. لا حل في اليمن مع الفار الشرعي ..
أي كلام أو تحركات لحل عادل لقضية فلسطين مع حكومة نتنياهو هو تضليل .. إسرائيل باطلٌ وحتماً سيزول ..
إيران لن تتخلى عن فلسطين .. ولو تخلَّى عنها كل الدول العربية ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy