صباحكم جميل .. الأربعاء 13/7/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل
لا نزال نعيش في أجواء الذكرى السنوية العاشرة لحرب تموز/يوليو 2006، انتصار حزب الله بدَّد الحلم الأميركي بقرن القطب الواحد، وبدَّد الحلم الصهيوني بتصفية قضية فلسطين، قناة المنار وقناة الميادين تعرضان وثائقيات حرب 2006،

وزير خارجية الاتحاد الروسي سيرجي لافروف انتقد تصريحات المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا الذي ينسى أن القرار الأممي تحدث عن حل سوري-سوري وليس عن حل أميركي-روسي، بل وحثَّه على القيام بما هو منوط به من مهام وأهمها تنشيط المسار السياسي، واستغرب لافروف من تقاعس دي مستورا عن تحديد الجولة الرابعة وتوجيه الدعوات للوفود مجاملة للمعطلين واستسلاماً لضغوطهم، بيان الائتلاف عصر أمس يدل على عِظَم المأزق الذي انحدرت له جماعات الإرهاب التي باتت محصورة في أحياء حلب الشرقية، فقد طالب رئيس الائتلاف دي مستورا بتقديم أفكار جديدة بما يعني فرض حلٍّ فوق رؤوس الشعب السوري، المحللون العسكريون وبناء على نقاط اختراق الجيش العربي السوري وحلفائه يتوقعون شرذمة الإرهاب بالفصل بين الأحياء الشرقية،
لفت نظري سرعة إعلان وزارة الدفاع الروسية أن عدداً من القاذفات الاستراتيجية قد أقلعت من قواعد في روسيا واستهدفت مواقع لداعش حول تدمر والسخنة وآراك في ريف حمص الشرقي وعلى أطراف ريفي الرَّقة ودير الزور ثم عادت إلى قواعدها في روسيا، وكذلك الإعلان عن استخدام قنابل انشطارية شديدة الانفجار لتدمير أهداف خرسانية ومحصنة لداعش، الأهداف التي تم قصفها ذات طبيعة لوجستية تشمل مخازن ومصانع ومراكز تدريب!
لا أشك أن وراء القصف الروسي شرقاً بينما الجميع مشغولٌ بمعارك الميدان الحلبي أمورٌ عديدة، فبالإضافة إلى الهدف الاستراتيجي منع أميركا من افتعال وجود قوى تفتيت على المساحة الصحراوية في شرق سورية على نمط ما صنعت في العراق؛ هناك استقراء قوي يطرق رأسي بعنف وهو قطع الثلاثي –روسيا وإيران وسورية- الطريق على نقل أميركا للدواعش من العراق إلى سورية، أميركا كونت وسلحت قوات سورية الديموقراطية بهدف معلن هو تطهير الرقة، فجأة وجهتهم أميركا لمنبج بعيداً عن الرقة التي ستكون مفتوحة أمام دواعش الموصل، ثمَّ حركت أميركا قوات جيش سورية الجديد ليتولى تطهير دير الزور من الدواعش الذين تولوا القضاء عليه بعد أن تركهم طيران التحالف في العراء، بعد هذه المذبحة صار معبر التنف مفتوحاً أمام دواعش الأنبار والفلوجة، بهذه الخطة ستتمكن رئاسة أميركا الديموقراطية من تقديم تحرير الموصل عربوناً لنجاح هيلاري كلينتون بالرئاسة،
الخطة هذه أفشلها برأيي كشف الحشد الشعبي العراقي انسحاب أرتال ضخمة من الفلوجة حيث سارع الطيران العراقي بإبادة عدد كبير من الدواعش وبتدمير أليات مما شكك الدواعش في أميركا، بهذه الغارات الروسية سيفضل الدواعش رمضاء الموصل على نار سورية،
والخطة هذه قد أفشلها كذلك التقدم المتئد على جبهة حلب، هذا التقدم المتئد صار واضحاً بأنه يستنزف وبسرعة أم الدواعش جبهة النصرة، أميركا تتسول من العراقيين انتصاراً ما! انتصار ممهور بالموصل التي حررها جيش أميركي مغوار،


أدركت حماس بأن دولاً عربية تتآمر على قضية فلسطين والقضاء المقاومة الفلسطينية، أظن أن حماس ستبدل جلدها بعد أن ألحقها تركي الفيصل بالإرهاب والعمالة لإيران، كنت قد استقرأت قديماً أن حماس ستسقط خالد مشعل وعصابته بعد استقرائهم الساذج على الإخوان، لكني أقول الآن أنها ستسقط اسمها المختصر "حماس" من التداول والتركيز على ترديد إسمها الكامل،
تقرير الرباعية لم يفاجئني، من يعتقد أن من أضاع وطننا منا سيعيده لنا على طبق السلام واهم!

المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد في الرياض لإقناع الفار الشرعي بالانقياد لخارطة الحل الأممي لليمن! سبق حضوره تصريح أمين مجلس التهاون بأن الحل في اليمن سياسي، وسبق حضوره وتزامن معه خسائر الميدان التي يتعرض لها تحالف البعارين، الفار الشرعي يؤجل قرار عودة وفد المخلافي إلى ما بعد حضور قمة العربان التي ستُقام هذا الشهر في موريتانيا،
بعد عجز الجيش السعودي المغوار عن منع سقوط مزيد من مواقع عسكرية سعودية في يد أنصارالله يوم أمس، وبعد عجز طيران تحالف البعارين عن منع سقوط مزيد من المواقع كانت في يد مرتزقة الفار الشرعي، سيقول لهم البعير دعوني في همِّي!

استدارة الحرب على سورية للنهاية السريعة .. وكذلك العراق ..
سينخُّ البعير الذي صعَّد عدوانه في اليمن .. وقطوف النصر دانيةٌ ..
أي كلام أو تحركات لحل عادل لقضية فلسطين مع حكومة نتنياهو هو تضليل .. إسرائيل باطلٌ وحتماً سيزول ..
إيران لن تتخلى عن فلسطين .. ولو تخلَّى عنها كل الدول العربية ..

فايز انعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy