صباحكم جميل .. الخميس 19/5/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

زيارة وزير خارجية أمريكا جون كيري السريعة للقاهرة ولقائه بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي تلت اجتماعي فيينا الليبي وفيينا السوري، وجاءت الزيارة كذلك بعد إعلان رئيس فرنسا فرانسوا أولاند تأجيل المؤتمر الدولي للقضية الفلسطينية وهو التحرُّك الذي رفضه الكيان بشدَّة، بل وأعتقد جازماً أن قرار فرنسا بالتأجيل كان وراءه ضغط من كيري باتساق مع عدم وجود ترحيب أمريكي للمؤتمر الدولي والمتوافق مع رغبة الكيان الصهيوني،
قد يكون الدفئ في العلاقات مع إسرائيل أحد بنود أجندة زيارة كيري للقاهرة لكنه ليس أهمها، لعلّه أوضح أن دفء إسرائيل ثمنه الكثير الكثير وليس فقط كلمات معسولة ودافئة، لكنه سيشجع على المضي في محاولات التهدئة، وطالما تلقتها إسرائيل بهذا الترحاب المصطنع فالمتوقع أن يأمل كيري التدخل لتبطيء تحرك السلطة نحو العالم للضغط على إسرائيل الذي يعريها ويُذهِب عنها الدفء، أظن أن تثبيت الإخوان في ليبيا يمثل البند الأهم على أجندة الزيارة -وهو ما يرضي السلطان البائس المنبوذ المحبط ويقلق مصر- محاولاً طمأنة مصر،
التالي في الأهمية برأيي كان لتهذيب السلوك السعودي سواء في اليمن أو في سورية، كيري حطَّم آمال مملكة الرمال في تكوين جبهة مع فرنسا لمواجهة الثقل الروسي في سورية، الأمريكي الذي تقبَّل على مضض مقاربات روسيا أغضب البعير وجعله في ضياع ظهر على تصريحات الصبي الذبيح الذي تمنى على أوروبا أن تبدأ في خطة باء ما في حال لم يُنفذ الرئيس الرجل بشار الأسد المطلوب منه طبقاً لبيانات فيينا وقرارات مجلس الأمن!

6000 جندي أمريكي ونشمي شاركوا في مناورة الأسد المتأهب لعام 2016، جرت المناورات في صحراء الأردن الشمالية الشرقية، ورغم اسمها الغضنفر أصرَّت المتحدث باسم المناورات أنها لا تستهدف سورية، رحم الله الكساسبة فالنشامى لم يكونوا على علم بوجود داعش في الرطبة العراقية، ولوعلموا ذلك لكان الانتقام للكساسبة على مرمى حجر من الطائرات النشمية!

أمير الكويت يجتمع بوفدي اليمن، ما تسرَّب أن أمير الكويت أفهم وفد الفار الشرعي المنسحب بالذات أن ما عرضه المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد هو حد السقف الذي نزل له العالم بعد أكثر من 14 شهراً من بدء زوبعة الهزم وتراكم الفشل والذي استنزاف مملكة الرمال مادياً ونفسياً، الأمير أكد على الوفدين العودة للمفاوضات للتوصل إلى نتائج إيجابية للشعب اليمني، الفار الشرعي دعا وفده للصبر، أي للعودة للتفاوض! أما بن ذعر فقد حاول بث الذعر في الرجال الصخور ومد يده يتوسل نصف مليار دولار كي تستمر حكومته في الحياة! يبدو أن صنبور البعير لم يعد متدفقاً،
رئيس وفد الفار الشرعي عبدالملك المخلافي توهم أن يحصل بمؤتمر الكويت على ما عجز عنه تحالف البعارين وأذياله شاملاً الفار الشرعي طوال 14 شهراً من العدوان، في مؤتمر صحفي عدَّد 4 بنود يريد من وفد صنعاء الموافقة عليها خطّياً، ردَّ عليه متحدث وفد صنعاء حمزة الحوثي بأن وفد صنعاء يطلب من وفد الفار الشرعي موافقة خطية على ذات البنود الأربعة،
أشرنا في مقال أمس أن خبطتين على رأس البعير في يوم واحد أوجعته فتخبط،

في سوراقيا .. والنصر قادم .. وبالموعد الذي تحدد ..
وفي اليمن .. ينخُّ البعير ويوقف عدوانه بدون تحقيق شيء .. واليمن راسخ ..
والفلسطينيون .. يطلقون قطار العودة في ذكرى 68 للنكبة ..
والعرب العرب .. ينشئون الجبهة العربية التقدمية .. دعماً لمحور المقاومة وتوجهاته ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/fayezeneim

فايز انعيم

 

إضافة منذ 4 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy