صباحكم جميل .. الخميس 28/4/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

مؤتمر موسكو للأمن مؤتمر يعنى بمناقشة ما يهدد الأمن العابر للحدود بين دول العالم، ومن ثمَّ وضع خطط وتفاهمات مواجهته والقضاء عليه، العالم كلُّه صار يعتبر الإرهاب التكفير المهدد الأكبر لأمن وسلام العالم، لم يحضر هذا المؤتمر أي من الدول الغربية على الرغم مما تعرضت له مؤخراً فرنسا وإسبانيا وبلجيكا وبريطانيا وأمريكا من إرهاب تسبب في شلل عواصم ومدن لبضعة أيام، ناهيك عن الإرهاب التكفيري الذي تتعرض له سورية ودول الشرق أوسط عموماً وكذلك دولاً في إفريقيا وآسيا،
ملفت ما طلبه وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف أن تكف الدول الغربية والإقليمية عن توظيف الإرهاب لتحقيق أهداف سياسية، لكنه يشير لاستمرار بعض الدول في مخالفة القرارات الأممية الخاصة بقطع التمويل والتسليح للجماعات الإرهابية، وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو استنكر اتهامات حلف الناتو بأن جيش الاتحاد الروسي يقترب من التماس مع الناتو، فتساءل شويجو: من يقترب من من؟ من الذي يضم دول شرق أوروبا التي تشاطر الحدود مع الاتحاد الروسي؟ ألا يخالف هذا الضم الاتفاق بين الاتحاد الروسي والناتو؟
من الواضح وجود تراخي أمريكي في التماشي مع خطة الاتحاد الروسي في القضاء على داعش في سوريا، بل ومن الواضح أنها تعارض إقدام الجيش العربي السوري وحلفائه على استكمال تطهير حلب، في حال كهذه نرى تصاعد الخطاب الروسي الموجه الأدوات أمريكا وأمريكا، فنلاحظ مبادرة وزير خارجية أمريكا جون كيري للاتصال بوزير خارجية روسيا سيرجي لافروف ليعلن عن توافق أمريكي على التصرف الروسي، وبأضعف الإيمان السكوت والانكفاء عن أي انتقاد للمعارك الدائرة بالتوازي مع ترك أدواتها يولولون بالصراخ، ولا مانع من أن تتعاطف معهم أمريكا في تلفيقاتهم عن إصابات المدنيين، عن نزوح المدنيين من مناطق القتال، عن حالات الجوع في مناطق حصار ما تبقى من الإرهابيين الذين يحاصرون المدنيين،
مندوبية الاتحاد الروسي في مجلس الأمن تعيد طلب إدراج أحرار الشام وجيش الإسلام على لائحة الإرهاب والذي تأجل مجاملة لأميركا من ناحية وكن ناحية أخرى جلب أمريكا لقرار وقف الأعمال القتالية،
ورغم تأكدنا أن لا ارتباط بين وفد الهيئة العليا للتفاوض برعاية الرياض وبين تصاعد عمليات جبهة النصرة حول حلب، إلا أن مصادفة طلبها تعليق المشاركة وتركها جنيف بالتزامن مع تصعيد النصرة جاءت في خانة ارتباط الوفد باجبهة النصرة، وهو ما سيؤيد الطلب الروسي بإدراج أحرار الشام وجيش الإسلام ضمن الإرهابيين، حتى لو لم تؤيد أمريكا إصدار قرار كهذا فإن روسيا ستتصرف بمقولة "اللهم قد بلَّغت"،
النتيجة التي نراها أمامنا واضحة وضوح الشمس أن تصعيد ريف حلب ومدينة حلب سيكمل باتجاه إدلب مما سيتسبب في القضاء على التدخلين التركي والسعودي في شمال سورية وذلك بالقضاء على أداتهم جبهة النصرة،

في سوراقيا .. الخمسة دقائق الأخيرة وإنهيار الإرهاب يتسارع .. والنصر قادم ..
وفي اليمن .. ينخُّ البعير ويوقف عدوانه بدون تحقيق شيء .. واليمن راسخ ..
ومنتفضوا فلسطين .. يطعنون المغتصبين بالسكاكين .. ويدهسون بالسيارات ..
والله خير الماكرين .. في ذكرى فشل عملية تحرير رهائن السفارة الأمريكية في طهران .. بالأحرى فشل عملية اغتيال الخميني ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/fayezeneim

فايز انعيم

 

إضافة منذ 5 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy