صباحكم جميل .. الأربعاء 30/3/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

قوات التحالف الأمريكي في العراق تقصف بالمدفعية البعيدة المدى دواعش معبر "ألتنف" على الحدود العراقية-السورية! جاء ذلك في نبأ عاجل على الميادين، في مقال أمس أشرنا إلى هذا المعبر وأشرنا لأهميته الاستراتيجية من حيث وقوعه على الطريق البري الذي يوصل دمشق الشام بطهران إيران عبوراً ببغداد العراق، في الواقع لا أستطيع كبح شكوكي في أن وراء كل تصرف أمريكي أكثر من قصة! من المعروف السعي الأمريكي الدؤوب للتحكم في التعامل مع داعش، ومن المعروف كذلك كيف كان وقع إنجازات التحالف الروسي-السوري في محاربة الإرهاب على الأرض السورية في مقابل فشل التحالف الأمريكي حتى في منع تمدده واتساع سيطرته الجغرافية، كما كان ملحوظاً الاضطراب الأمريكي من المقارنة التي بات العراقيون يعقدونها بين حال العجز أمام الإرهاب في العراق مع نجاح كسر شوكته في سورية،
تلمست أمريكا زوغان بصر العراقيين للاستعانة بالاتحاد الروسي لتخليصهم من الإرهاب فبادرت بوضع الحواجز أمام الحكومة العراقية بالعصا والجزرة، وأنها نجحت نجاحاً محدوداً في في إذكاء الفُرقة والاختلاف والشك بين العراقيين ونتج عنها هذا البطء في محاربة الإرهاب في العراق، كان نجاح الجيش العربي السوري وحلفائه ومشاركة الجوفضائي الروسي في استرداد تاج التاريخ تدمر خلال أسبوعين بقليل من التدمير صعقة كبرى للتحالف الأمريكي الذي لا زال يحارب الإرهاب في الأنبار منذ شهور ولم ينته! ناهيك عن الدمار الشديد الذي أصاب مدن وبلدات الأنبار من قصف التحالف، بل وكذلك تكرار أخطاء النيران الصديقة التي ارتكبتها طائرات التحالف الأمريكي سواء بالقصد أو بالخطأ،
قد أميل للقول أن قصف ألتنف لن يمنع الجيش العربي السوري وحلفاءه من الوصول لحدود سورية والسيطرة على معابرها وتأمين سورية من أي اختراق إرهابي،
أما صحيفة الشرق الأوسط السعودية التي تصدر من لندن فقد نقلت تصريح متحدث الخارجية الأمريكية جون كيربي الذي أكد فيه أن الترحيب الأمريكي باستعادة تدمر لا يعني قدرة بشار الأسد على قيادة الحرب ضد الإرهاب! كما نقلت الصحيفة عن العميد الفار من الجيش السوري أسعد الزعبي –الفرار أهله ليرأس وفد معارضات الرياض- تصريحه بأن المعارضة رصدت عدم حدوث معارك في تدمر بل عملية تسلم وتسليم، وتوقع أن يتكرر ذلك في حالة دير الزور! يبدو أن العميد العتيد الفار لا يعرف أن اقتحام تدمر كان منقولاً على الهواء مباشرة وعلى أكثر من قناة تلفزيونية!

أستطيع أن اختصر الصورة بأن التحالف الروسي-السوري ماضٍ في تطهير سوريا من الإرهاب توازياً مع جنيف3، وهذا التحالف لا يعبأ بنباح وعويل المعارضات السورية ولا بنباح وعويل بمشغليهم الإقليميين! الرئيس الرجل بشار الأسد صرح بأن الانتصارات الميدانية ستدعم الحل السياسي في سورية ويعجل الوصول له، تصريجه هذا كان ضمن لقاء له مع وكالة أنباء نوفوستي الروسية،
زيارة المعلم وليد المعلم للجزائر تهدف لبحث تعاون سورية والجزائر في محاربة الإرهاب الذي يتعرض العالم لخطورته، وتصادف زيارة المعلم زيارة وزير خارجية فرنسا للجزائر كذلك للتعاون في محاربة الإرهاب! وسبق أن اجتمعت مفوضة الشؤون الخارجية الأوروبية في جنيف برئيس وفد الحكومة السورية لمفاوضات جنيف3، هناك ارتباط ويتضح لاحقاً!

في سوراق .. الخمسة دقائق الأخيرة وإنهيار الإرهاب يتسارع ..
وفي اليمن .. اليمنيون جبال شامخة .. وينتصرون ..
ومنتفضوا فلسطين .. يطعنون المغتصبين بالسكاكين .. ويدهسون بالسيارات ..
وفي العالمين العربي والإسلامي .. صحوة وطنية .. وخيارهم مقاومة ..
وفي إيران .. يعززون من التقدم العلمي والاقتصادي ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/fayezeneim

فايز انعيم

 

إضافة منذ 5 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy