صباحكم جميل .. السبت 19/3/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

وزارة الدفاع الروسية نفت اشتراك قوات برية في معارك استرداد تدمر وهو ما روَّجه البنتاجون خلال الأيام السابقة، النفي الروسي للمشاركة البرية كان كذلك نفياً غير مباشر على إعداء داعش أن في حوزتها أسيراً من المستشارين الروس، البنتاجون صرَّح أمس بأن القوات الروسية الموجودة في سورية باتت تساند القوات السورية بالقصف المدفعي بدلاً من القصف الجوي!

كلنا يعيش فرحة انكسار عنفوان الإرهاب لتصبح دولتهم "فنية وتتبدد" وفرحتنا بوضوح سيطرة الجيش العربي السوري وحلفائه على ميادينهم ومسار عملياتهم وتسارع تقدمهم! لا أظن أن أحداً ينكر سعادته برؤية أمل الأمن والحياة يعود لمحيا كل سوري بالفرج القريب وإن بدرجات متفاوتة،
أريد أن أعود بكم لأجواء جنيف2 الذي عُقِد في كانون2/يناير 2014 على أمل اتفاق سوري-سوري على آلية تطبيق جنيف1، وأدعوكم لمقارنتها بأجواء جنيف3 الذي يُعقَد أذار/مارس 2016 والتي تأمل في اتفاق سوري-سوري على آلية تطبيق قرار 2254، الفارق الزمني يقترب من الـ 26 شهراً وهو زمن استعار نشاط غرفتي عمليات التحالف ضد سوريا؛ الموك الأردنية والموم التركية وفشلهما في تحقيق إنجازات تضعضع صلابة الدولة السورية التي يرأسها الرئيس الرجل بشار الأسد، وهو الزمن الذي في نهاياتها تدخلت القوات الجوفضائية الروسية لتساند مباشرة العمليات البرية التي يقوم بها الجيش العربي السوري وحلفائه في سورية وكم الإنجازات الهائل التي تحققت جغرافياً سواء بالعسكرية أو بالمصالحات المجتمعية!
ستنتهي إذن إلى حقيقة هامة أن الوضع الميداني للدولة السورية في جنيف3 أفضل بكثير عما كان عليه بجنيف2، كان من المفروض أن يعلوا خطاب الدولة السورية في جنيف3 عما كان بجنيف2! كثيرٌ ما رددت في مقالاتي كلمة المعلم وليد المعلم في جنبف2 "لا أحد مستر كيري .. لا أحد"، ولم يختلف خطاب المعلم في المؤتمر الصحفي عشية جنيف3 عن خطابه في جنيف2! العناصر الآن هي ذات عناصر جنيف2، هي ذات عناصر موقف الدولة السورية من جنيف1، بل هي ذات العناصر التي قدمها الرئيس الرجل بشار الأسد من على منبر جامعة دمشق مع بدايات عام 2012!
ما يهمني الإضاءة عليه هنا هو ثبات رؤية الحل السياسي عند رأس الدولة السورية الرئيس الرجل بشار الأسد وعند مؤسسات دولته منذ إعلانه أوائل عام 2012! ولم تتغير الرؤية عند الدولة السورية هذه رغم التصاعد الكبير في ثقلها بفعل تدخل الجوفضائية الروسية المباشر، كان من المفروض علينا كقرَّاء استراتيجيات أن نضيء على هذا الثبات الاستراتيجي للدولة السورية والذي ينفي عنها –وعن رأسها بالخصوص- صفة الانتهازية وتثبيت فروسيتها!
وأختم الموضوع بتوضيح مرمى جملة "ستعود القوات الروسية خلال ساعات إذا لزم الأمر" التي قالها رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين في تكريم الضباط العائدين من سورية فأقول أن الأمر الذي يعنيه هو التدخل الخارجي، وللمعلومية فإن التدخل الخارجي الذي كان يُحضَّر من تركيا وبشائره انتزاع محافظة إدلب، ومن الأردن وبشاراتها عاصفة الجنوب هو الذي فرض تدخل الجوفضائية الروسية،
أرجو أن أكون بهذا قد طمأنت من اعتبر أن الانسحاب الجزئي للجوفضائية الروسية قبل نجاح الحل السلمي السياسي هو تخلٍّ روسي عن سورية قبل نهاية الطريق، بل على العكس الشراكة لا زالت قوية للغاية كما هي منذ بدء الأزمة عام 2011! وعمليات تدمر ودير الزور خير مثال،

لا أشك أن تنسيقاً عسكرياً قائمٌ بين جيشي سوراق العاملين في الرمادي والذين بدأوا في دير الزور، سقوط تدمر المتوقع أن يحدث خلال أيام معدودة سيتسبب في سقوط بلدة السخنة ثم عاصمة الخلافة الرَّقة!

في سوراق .. الخمسة دقائق الأخيرة وإنهيار الإرهاب يتسارع ..
وفي اليمن .. اليمنيون جبال شامخة .. وينتصرون .. والتحالف البائس تنقلب عليه القاعدة التي جلب لليمن ..
ومنتفضوا فلسطين .. يطعنون المغتصبين بالسكاكين .. ويدهسون بالسيارات ..
وفي العالمين العربي والإسلامي .. صحوة وطنية .. حزب الله مقاومة .. والنهاية إرهاب ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/fayezeneim

فايز انعيم

 

إضافة منذ 5 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy