صباحكم جميل .. الثلاثاء 1/3/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل
في مقال أمس شككت في أن يكون رَبْعُ الرياض –الدولة السعودية والهيئة العليا للتفاوض- قد أدركوا ماذا يعني قرار مجلس الأمن 2268 الذي اعتمد الإعلان الروسي/الأمريكي الخاص بوقف الأعمال العدائية في سورية، ثبت أن ظنِّي لم يكن إثماً! خلال ساعات أمس الأولي وبعد أن رفعت مقال أمس بثَّت قنوات الخليج نقمة رَبع الرياض على اتفاق الهدنة بعد أن أدركوا أنهم ليسوا جزءاً من لجنة تنسيق الهدنة! وأرسلوا سيلاً من الاتهامات بانتهاكات لوقف إطلاق النار ووجهوها بالذات للقوات الروسية، أحد المكاسب المفترضة من موافقة ربع الرياض على الإعلان هو وقف المشاركة الروسية، صدقوا تصريحات أوباما وكيري وآشتون كارتر النارية ولم ينتبهوا لدلالات تناقض محتوياتها التخديرية! فرنسا شاركت في ترويج إدِّعاءات ربع الرياض واتهام الروس بخرق الهدنة واستهداف المجموعات المعتدلة، بل وطلبت عقداً فورياً لقمة المهام الخاصة المنصوص عليها في قرار 2268،
الدبلوماسية الروسية حذرت من هذا الضخ الإعلامي السيّء النوايا والذي يوزع الاتهامات كيفما اتُّفِق، وأضافت روسيا أن هذا الضخ ليس فقط مخالف لقرار 2268 بل يستهدف إفشال الهدنة وإسقاط القرار، وحذرت الدبلوماسية الروسية من تدخل بري تركي وبأنه سيقضي على الهدنة من أساسها، اجتمعت مساء أمس قوة المهام الخاصة المنوطة ببحث انتهاكات وقف إطلاق النار بعد 72 ساعة من بداية الهدنة، كافة الانتهاكات الموثقة سيتم معالجتها وفق ما جاء في قرار مجلس الأمن 2268،
من أهم ما غاب عن إدراك رَبع الرياض في قرار 2268 الذي اعتمد الإعلان الروسي/الأمريكي أن المجموعات المسلحة المنضوية في الهدنة ستسعى لتسوية أوضاعها مع الدولة لأن أي خرق تقوم به سيحولها أتوماتيكياً لجماعة إرهابية فتوجه الإفناء، بل لن تعد تستطيع ترهيب أو ترويع من يرغب في تسوية أوضاعه مع الدولة ليعود لحضن الوطن، في هذا السياق قام أمس أكثر من 2000 مسلح من بلدتي إبطع والصنمين وقراهما في ريف درعا بتسوية أوضاعهم بتسلّيَم أنفسهم وأسلحتهم للجيش العربي السوري، وتكرر هذا الحدث في محافظات أخرى شملت حلب وريف دمشق وحماة واللاذقية والقنيطرة،
الخارجية الأمريكية راضية عن مسار وقف الأعمال العدائية في سورية، وأضافت أن الانتهاكات قد تكون محصورة فقط في الشمال السوري! واستدرك إحباط التركي والسعودي بأن طلب من موسكو توضيحات أكثر على عمليات الشمال فقط، مع ملاحظة أن الانتهاكات التي رصدتها لجنة التنسيق تتحدث اختراقات تركية، قصارى القول أن نسف الهدنة قد فشل فشلاً ذريعاً، واستبعد أن يدرك ربع الرياض وتنابلة السلطان أن وقف الأعمال العدائية قد صيغ بطريقة ذكية ومحكمة، وأيد أن صياغته البارعة جعلته محميَّاً من عبث الحمقى، المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا كان واضحاً جداً أن القرار 2268 يضمن تنفيذه بالتمام والكمال روسيا وأمريكا وبالتالي سينفَّذ، الهيئة العليا للتفاوض لا زالت تظن أن القرار هدنة موقوتة! وهم!!
يبدو أن الحكم السعودي بدأ يراجع ما انفق على الإعلام من مليارات استثمارها في صحافة تصدر من لندن وشراء صحف تتمتع بانتشار جماهيري، وأنشأ كذلك الكثير الكثير من الفضائيات ألبسوا بعضها اللباس الديني والبعض الآخر ألبسوه صورة الحداثة وأتخموها أفلاماً ومسلسلات من كل أنحاء الدنيا، واستقطبوا للصحافة والفضائيات كوادر عربية ممن يبيع الكلام ويشري المكرمات واستقطبت القراء والنظارة، احد كتاب الصحافة ذوي التابعية السعودية الكاتب داوود الشريان ناقش هذا الحال بحسرة شديدة الهدر الكبير للأموال دون نجاح مقبول في الاستقطاب الشعبي والجماهيري، الشريان لم يشر لدور العجرفة والبذائة والاستغلال والإذلال في سكوت بعض الناس في الظاهر، بينما يبقى باطنه على فطرة احتقار الظالم والسفيه،
برأيي وتجربتي العقل البدوي لا يملك مَلَكَة المراجعة لتصويب مسار خاطئ وقع به أو أُوقِعَ به! ولو كان يريد المراجعة لاتجه لمراجعة الغرق في وحول اليمن! ولعلِّي أسأل: هل من العقل أن تكون السعودية تربح حربها في اليمن وتذهب لجريمة قصف سوق نهم وتقتل هذا العدد الكبير من اليمنيين؟ هذه العملية الإجرامية استفز بان كي مون الذي أدانها بصراحة جديدة، وسيتم تشكيل لجنة تحقيق في كافة عمليات القصف السعودي،
المحلل العسكري الرصين لا يستطيع أن يفهم الخط الاستراتيجي للجيش السعودي، بالشكل العام هو يتقافز هنا وهناك ويفشل دائما في كسب الجغرافيا التي يمهدها له السلاح الجوي، فيعود بخيبته إلى حال الإحباط، العجز يرتسم على وجهي الملك وابنه.

أمريكا أصدرت تعليمات لمواطنيها بالتهاب لمغادرة العراق، سد الموصل سينهار وسيغرق مدينة الموصل وباقي مدن نهر دجلة، هذا ما جلبته أمريكا!

في سوراق .. الخمسة دقائق الأخيرة وإنهيار الإرهاب يتسارع ..
وفي اليمن .. اليمنيون جبال شامخة .. وينتصرون ..
ومنتفضوا فلسطين .. يطعنون المغتصبين بالسكاكين .. ويدهسون بالسيارات .. تحت مظلة الأمونيا ..
وفي نيفادا .. طعون في الديموقراطية ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/fayezeneim

فايز انعيم

 

إضافة منذ 5 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy